إيلون ماسك: بإمكانكم شراء تسلا بالبتكوين

أعلن الملياردير الأميركي إيلون ماسك عبر تغريدةٍ جديدة أن شركته تسلا بدأت قبول عمليات الدفع والشراء التي تتم بواسطة عملة بتكوين.

 وسيتوفر هذا الخيار خارج الولايات المتحدة في وقتٍ لاحق من هذا العام، بحسب ماسك.

تسلا وسبيس إكس يعالجان بتكوين بواسطة برمجيات داخلية

تسلا

أوضح ماسك أن تسلا وسبيس إكس العاملتان في قطاع الفضاء، يستخدمان برمجيات داخلية ومفتوحة المصدر للتعامل بشكلٍ مباشر مع بتكوين.

وذلك بواسطة أجهزة كمبيوتر تقوم بتأمين معاملات بتكوين والتحقق منها.

ولا ينوي ماسك تحويل العملة المشفرة إلى أي عملة تقليدية، بل سيتم الاحتفاظ بهذه العملة المدفوعة إلى تسلا على أنها بتكوين.

كما أكد أنه لن يتم تحويلها إلى عملةٍ ورقية.

لكن مؤسس تسلا أوضح أن “الدفع ببتكوين محصور في أميركا في الوقت الحالي. وهو يأمل في توسيع هذه الطريقة إلى بقية العالم قريباً”.

إيلون ماسك ساهم في رفع قيمة بتكوين

إيلون ماسك

كان ماسك من أوائل المليارديرات الذين تحمسوا للاستثمار في العملة المشفرة قبل أشهر.

نشر حينذاك تغريدته الشهيرة بأن تسلا اشترت 1.5 مليار دولار من بتكوين، ما ساهم في ارتفاع قيمة العملة بشكلٍ جنوني وصل إلى نحو 50 ألف دولار.

وبينما لاقت هذه العملة قبولاً واسعاً بين كبرى الشركات خلال الفترة الاخيرة، إلا أن بيل غيتس حذر من الاستثمار فيها.

واعتبر مؤسس مايكروسوفت في حديث لبلومبيرغ أن “الاستثمار في عملة بتكوين يحتاج إلى سند قوي من الأموال”.

وقال: “من لا يمتلك ثروة بقدر إيلون ماسك عليه تجنب الاستثمار في بتكوين”.

بيل غايتس

ورأى أن “خطورتها تكمن في تقلبات أسعارها التي تحدث بشكلٍ مفاجئ، ما يجعل احتمالية المجازفة بالأموال أكبر”.

كما أوضح أنها “مخاطرة فعلية، والتغير السريع يجعل الكثيرين لا يحتملون نتائجها، لا سيما غير القادرين على ضخ الأموال أو توفيرها مثل ماسك”.

وقد ارتفعت قيمة بتكوين حوالي 1000% خلال عام 2020، نتيجة ارتفاع الطلب عليها من الأفراد والمؤسسات.

بالإضافة إلى زيادة قبولها كأحد أشكال الدفع. في حين تتجاوز القيمة السوقية لهذه العملة حالياً تريليون دولار.

وارتفعت بتكوين عالياً وكسرت حاجز الـ61 ألف دولار هذا الشهر، قبل أن تنخفض ليتم تداولها حالياً فوق 56 ألف دولار للوحدة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher