إيفر غيفين .. ما هو حجم خسائر قناة السويس والتجارة العالمية؟

نجحت مصر أخيراً في تعويم سفينة الحاويات الضخمة إيفر غيفين البالغ طولها نحو 400 متر، بعد أن علقت لأيام طويلة غير قادرة على الحركة.

السفينة التي تديرها شركة إيفرغرين مارين التايوانية، تسببت في تعطيل حركة الملاحة في قناة السويس لأكثر من 5 أيام، بسبب جنوحها.

وتم استخدام عدد من الحفرات والقاطرات لسحبها وتعويمها، حتى تتحرك وتعود إلى وضعها الطبيعي، لتفتح القناة من جديد.

أكثر من 100 سفينة شحن تعبر القناة بعد تعويم إيفر غيفين

إيفر غيفن

احتفلت هيئة قناة السويس بالإنجاز الكبير، خصوصاً أن عدداً كبيراً من الخبراء اعتقدوا أن عملية التعويم قد تحتاج إلى أسابيع.

وهو ما كان سيزيد من حجم الخسائر، سواء على مستوى القناة أو على مستوى العالم.

وتمكنت أكثر من 37 سفينة من عبور قناة السويس يوم أمس. ومن المقرر أن تعبر نحو 70 سفينة أخرى على الأقل خلال اليوم.

خسائر قناة السويس

قناة السويس

كشف رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع، عن حجم الخسائر التي سببها جنوح سفينة إيفر غيفين العملاقة.

وتقدر الخسائر ما بين 12 إلى 15 مليون دولار، كما أكد أن التحقيقات الجارية ستكشف حجم التعويضات.

وقدرت بلومبرغ خسائر التجارة العالمية بسبب تداعيات إغلاق الملاحة بنحو 400 مليون دولار في الساعة.

وهذا الرقم يعادل نحو 6.66 مليون دولار في الدقيقة.

إيفر غيفن

وطوال فترة جنوح السفينة، تعطلت حركة بضائع مختلفة تُقدر قيمتها بنحو 9.6 مليار دولار كل يوم، وفقاً لبيانات الشحن.

بينما أظهرت بيانات مجلة Lloyd’s List المختصة بقطاع الشحن، أن حركة المرور المتجهة غرباً عبر قناة السويس تُقدر بنحو 5.1 مليار دولار في اليوم.

كما أشارت إلى أن حركة المرور المتجهة شرقاً تُقدر بنحو 4.5 مليار دولار في اليوم.

تعويضات جزئية

قناة السويس

وأعلن رئيس هيئة قناة السويس أن إيرادات القناة يومياً، والتي تتمثل في رسوم العبور، تبلغ بين 12 إلى 14 مليون دولار.

وهي الأرباح التي تحولت إلى خسائر بمجرد جنوح السفينة.

ويكشف ذلك أن قناة السويس وحدها خسرت منذ الثلاثاء الماضي وحتى أمس الاثنين ما بين 84 إلى 98 مليون دولار.

أما هيئة القناة، فتعهدت بتقديم خصومات على رسوم العبور للسفن العالقة في الممر المائي، ليكون تعويضاً جزئياً عن الخسائر التي أضرت بتلك السفن.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher