إليكم أهم الاخبار التي يجب معرفتها لليوم الثلاثاء

مرحباً! إليكم أهم الاخبار التي يجب معرفتها لليوم الثلاثاء

صادرات النفط السعودية تنخفض في يناير إلى 7.2 مليون برميل يومياً

أظهرت بيانات رسمية، أمس الاثنين، انخفاض صادرات النفط الخام السعودية في يناير (كانون الثاني) الماضي إلى 7.254 مليون برميل يومياً من 7.687 مليون برميل يومياً في ديسمبر (كانون الأول) السابق عليه.

إقرأ أيضاً:أمور عليك التفكير فيها قبل الانتقال لبلد آخر للعمل

وضخ أكبر منتج في «أوبك» 10.243 مليون برميل يومياً في يناير بانخفاض قدره 0.4 مليون برميل يومياً بالمقارنة مع ديسمبر. وانخفضت مخزونات الخام في السعودية 4.542 مليون برميل إلى 200.834 مليون برميل في يناير. وارتفع الحرق المباشر للخام في المملكة 13 ألف برميل يومياً إلى 377 ألف برميل يومياً.

وزاد استهلاك المصافي المحلية للخام 0.074 مليون برميل يومياً إلى 2.758 مليون برميل يومياً.

وارتفع طلب السعودية على المنتجات النفطية 0.034 مليون برميل يومياً إلى 2.073 مليون برميل يومياً في يناير. وانخفضت صادرات المملكة من المنتجات النفطية 0.497 مليون برميل يومياً إلى 1.616 مليون برميل يومياً.

وتقدم الرياض وغيرها من الدول الأعضاء في «منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)» بيانات التصدير الشهرية لـ«مبادرة البيانات المشتركة (جودي)» التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.

إقرأ أيضاً:قدرة الأقمار الصناعية على سدّ الفجوة الرقمية

سوق المال السعودية ضمن مؤشري “فوتسي راسل” و”إس آند بي داو جونز” رسمياً

بدأت السوق المالية السعودية (تداول)، أمس (الاثنين)، المرحلة الأولى للانضمام للسوق المالية السعودية في «فوتسي راسل» (FTSE Russell)، و«إس آند بي داو جونز» (S&P DJI) للأسواق الناشئة، المزودين العالميين للمؤشرات.

وتأتي هذه الخطوة بعد إدراج السوق المالية السعودية مؤخراً في مؤشري «إم إس سي آي»، ويتشكل التوالي في الانضمام للمؤشرات العالمية على خلفية الإصلاحات الاقتصادية الضخمة التي قامت بها السعودية خلال السنوات القليلة الماضية، وهي الإصلاحات التي يراها بعض الخبراء معززة لكفاءة السوق المالية المحلية.

وتعليقاً على انضمام السوق المالية السعودية في مؤشرات «فوتسي راسل» و«إس آند بي داو جونز» للأسواق الناشئة، قال المهندس خالد الحصان، المدير التنفيذي لشركة «تداول»: «إن الانضمام في هذه المؤشرات العالمية هو شهادة على ثقة المستثمرين المستمرة في السوق، ويعكس نجاح الإصلاحات والتحسينات التي تم تحقيقها في السوق المالية تماشياً مع أهداف برنامج تطوير القطاع المالي و(رؤية 2030)؛ بما يساهم في تعزيز مكانة السوق إقليمياً وعالمياً».

إقرأ أيضاً:في أي مركز حلت صناعة التكنولوجيا بين الصناعات الأكثر استهلاكا في الامارات؟

“الاتصالات وتقنية المعلومات”: اتساع قاعدة المتسوقين عبر الإنترنت خلال 2018

كشفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات اليوم، عن أولى نتائج مسح سوق الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة للعام 2018م، التي أظهرت ارتفاع نسبة التسوق عبر الإنترنت في العام 2018م إلى 49.9%، مقابل 47.90% للعام 2017م، ومقابل 37.3% للعام 2016م.

وأوضحت نتائج الدراسة التي ستستعرضها الهيئة مع عدة دراسات في منتدى مؤشرات سوق الاتصالات وتقنية المعلومات غدًا، أن الإناث هن الأعلى تسوقًا عبر الإنترنت لعام 2018م بنسبة بلغت 51.7%، بينما بلغت نسبة الذكور 48.6%.

وتباينت نسب التسوق عبر الإنترنت في الدراسة التي شملت 10000 مستخدم لخدمات الاتصالات، بحسب الفئات العمرية، فجاءت الفئة العمرية من 20 إلى 24 سنة، في مقدمة الفئات المتسوقة عبر الإنترنت بنسبة 65.20% من عدد مستخدمي الإنترنت، تلتها الفئة العمرية من 30 إلى 34 سنة بنسبة 63.20%، ثم الفئة العمرية من 25 إلى 29 سنة بنسبة 61.80%.

إقرأ أيضاً:ما هي أبرز المعايير لتطبيق التكنولوجيا في قطاع البناء؟

مصر تتطلع لتصبح قاعدة للصادرات العمانية إلى أفريقيا

عقدت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، سحر نصر، أمس (الاثنين)، اجتماعاً مع عدد من كبريات الشركات العمانية في سلطنة عمان، على هامش اجتماعات اللجنة المشتركة المصرية العمانية، بحضور محسن عادل، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

وأشارت الوزيرة، إلى ما توفره السوق المصرية من فرص استثمارية كبرى، وتطوير للبنية الأساسية، في ظل ما يجري تنفيذه في مصر من مشروعات قومية كبرى. مستعرضة تجربة مصر في إنشاء مركز خدمات المستثمرين، والإجراءات التي يتضمنها المركز للتيسير على المستثمرين.

ودعت الوزيرة، وفق بيان صحافي صادر عن الوزارة أمس، «الشركات العمانية إلى استغلال الفرص المتاحة في القطاعات الاستثمارية المختلفة والاستفادة من الحوافز والتسهيلات التي يوفرها قانون الاستثمار، في ظل أن الاستثمارات العمانية في مصر ما زالت لا تتناسب مع قوة العلاقات بين البلدين، حيث لا يوجد إلا 88 شركة عمانية في مصر فقط».

وأكدت الشركات العمانية، وفقاً للبيان، على المكانة التي تحظى بها مصر قيادة وشعباً لدى الشعب والحكومة العمانيين، باعتبارها دعامة رئيسية لأمن واستقرار دول الخليج والوطن العربي، وحرصهم على زيادة استثماراتهم في مصر، مشيدين بالإصلاحات التشريعية الأخيرة التي ساهمت في تحسين مناخ الاستثمار في مصر.

إقرأ أيضاً:إتفاقية بين “أدنوك” و “إنبكس” و هذه هي التفاصيل!

وعقب ذلك، التقت الوزيرة، مع يحيى بن سعيد الجابري، رئيس الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات في سلطنة عمان، بحضور الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار، وتم خلال اللقاء، بحث زيادة الاستثمارات والمشروعات المشتركة ومناقشة تنظيم أسبوع مصري – عماني يتم فيه عرض حوافز الاستثمار والمناطق الاستثمارية الجديدة والفرص المتاحة في كلا البلدين، وقيام الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بالتنسيق لزيارات رجال الأعمال العمانيين إلى مصر للتعرف عن قرب على تطورات مناخ الاستثمار في مصر وربط هذه الزيارات بالمشاركة في أهم الفعاليات الاقتصادية والاستثمارية التي تنظمها مصر، ودعم الوزارة للتعاون بين مصر وسلطنة عمان في تنشيط الاستثمار مع دول أفريقيا؛ نظراً لنجاح الشركات العمانية في التواجد بدول القارة الأفريقية، وعرض فرص الاستثمار على الجانب العماني في قطاعات خاصة عدة، التي يتميز فيها مثل الصناعات التحويلية، والسياحة، والتعدين، والثروة السمكية، واللوجيستيات، وصيانة السفن والموانئ، والصناعات الغذائية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca