إفيان تطرح قارورة بتصميم جديد لأول مرة في الإمارات العربية المتحدة
تتسم القارورة الجديدة لمياه “إفيان” بمزيد من الشفافية عبر خطوطها الواضحة والأنيقة التي تحتفل بمحتواها الغني من مياه “إفيان” المعدنية الصافية والمعبأة مباشرة من الطبيعة.

 طرحت إفيان” evian، المياه المعدنية المعبأة في جبال الألب الفرنسية، اليوم قارورة ذات تصميم جديد لأول مرة في الأسواق الإماراتية جمعت فيها بين النوعية الراقية والشكل الأمثل. ويشكل التصميم الجديد إنجازاً هاماً يتناسب مع اسم العلامة التجارية الأولى ضمن فئة المياه على مستوى العالم منذ بداية الثمانينات وحتى يومنا هذا.

تتسم القارورة الجديدة لمياه “إفيان” بمزيد من الشفافية عبر خطوطها الواضحة والأنيقة التي تحتفل بمحتواها الغني من مياه “إفيان” المعدنية الصافية والمعبأة مباشرة من الطبيعة. وتمتاز القارورة الجديدة بتقليل الملصاقات عليها، إذ تحمل واجهتها الأمامية تصميماً مبسّطاً وأنيقاً للشعار القديم، فيما يحمل الشعار مشهداً بانورامياً لجبال الألب الفرنسية التي تعبأ منها هذه المياه والمحمية من قبل المجتمع المحلي الزراعي لضمان حفاظ مياه “إفيان” على نقاوتها وتركيبتها الطبيعية. يجسّد مظهر القارورة البسيط وشكل سلسلة الجبال بساطة وأصالة المنطقة التي تنهل منها “إفيان” هذه المياه الطبيعية، وتروي العلامة التجارية المميزة قصتها على خلفية القارورة فيما تم نحت اسم “إفيان” بدقة على القاعدة عبر لمسة في غاية الأناقة.

وبهذه المناسبة، قال رينود مارشاند، مدير منطقة الشرق الأوسط في “إفيان”والمسؤول عن طرح علامة “إفيان” التجارية في المنطقة: “إننا سعداء جداً بطرح هذه القارورة الجديدة التي تعكس الوجه الحقيقي لمياه ’إفيان‘ الطبيعية ووتتيج التواصل بأسلوب متميز وجديد مع المستهلكين. لقد تربعت ’إفيان‘ على عرش القطاع على المستوى العالمي لمدة ثلاثة عقود، ولذا عملنا على طرح طبعة جديدة لهذه العلامة الراقية لتذكير المستهلكين بنقاوة وعذوبة مياهها، ونحن فخورون جداً بهذا التصميم الجديد”.

بدأت تعبئة مياه”إفيان” في العام 1826 بعد اكتشافها في العام 1789 ومنذ ذلك الوقت تستقي مياهها من المنابع في جبال الألب، وتبدأ حكاية كل قطرة من مياههامن ندفة ثلج أو قطرة مطر تتساقط على قمم جبال الألب التي لا زالت تحافظ على نقاوتها وأصالتها، ومن ثم تبحر عبر طبقة صخرية مائية ضخمة عميقاً في الجبال قبل أن تتم تعبئتها مباشرة من نبع “إفيان لو باين”. إن هذه الرحلة التي تستغرق 15 سنة هي سرّ نقاوة مياه “إفيان” الطبيعية كلياً، وهي التي تمنحها نكهة غنية بالمعادن الفريدة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi