إبنة الوليد بن طلال تغرد وإبنه يحارب السمنة! ما لا تعرفونه عن أسرار العائلة!

مصدر الصورة : عالمي

 في الآونة الأخيرة ، توجهت الانظار الى الملياردير السعودي الوليد بن طلال ،  الذي كان محتجزاً  في فندق الريتز كارلتون في الرياض منذ بداية الحملة ضد الفساد.

اقرأ ايضاً:تقرير خاص: كل ما يجب أن تعرفه عن الضرائب في الإمارات

ولكن ماذا تعرفون عن عائلة الوليد بن طلال؟ ماذا تعرفون عن ابنه الأمير خالد بن الوليد بن طلال؟ وماذا عن ابنته الأميرة ريم .

فالأميرة ريم نشرت صورة لأبيها بعد خروجه فوراً من فندق ريتز كارلتون و غردت على حسابها على موقع تويتر : “نورت الدنيا يا دنيتي.”

اقرأ ايضاً:حجم الثروة العالمية… انخفاض أم ارتفاع؟

كذلك علق نجل رجل الأعمال السعودي الامير الوليد بن طلال ، خالد على خروج والده من فندق الريتز، الذي كان محتجزًا به منذ بداية حملة الفساد في السعودية بالقول:” كان بين يدي أهله، والآن عاد لأهله، الله يبارك فيكم جميعًا”، مضيفا:”اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك”.

اقرأ ايضاً:رولز رويس.. “روح الفن”

أمير سعودي يحارب السمنة بفتح مطاعم نباتية في 6 دول عربية

أما الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، هو من مواليد ستانفورد كاليفورنيا ، الولايات المتحدة عام 1978 و يعتزم  فتح مطاعم جديدة تعتمد على الأكل النباتي، في الإمارات والبحرين والسعودية والكويت ولبنان والأردن.

اقرأ ايضاً:كم تنفق الدولة الكويتية سنوياً على الطالب الواحد؟

ويأتي هذا التوجه، لمحاربة مشكلة السمنة المتزايدة في الشرق الأوسط، حسبما أعلن الأمير خالد على وسائل التواصل الاجتماعي، عزمه تنفيذ تلك الخطوة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، بهدف مكافحة السمنة في المنطقة، وفقا لموقع vegnews الناطق بالإنجليزية.

اقرأ ايضاً:السرعة الزائدة في الإمارات…مخاطر وغرامات

وقال الأمير خالد على حسابه على فيسبوك “بحلول 2020 نهدف لفتح ما لا يقل عن 10 مطاعم ومقاهي نباتية”، مضيفًا “تحتل منطقتنا مكانة متقدمة بقائمة الدول العشرة الأكثر سمنة في العالم، هذا جنون، وبصراحة مزحة أننا وصلنا لهذا المستوي”، حسب تعبيره.

اقرأ ايضاً:“فيسبوك” يوجه ضربة مفاجئة لـ”بتكوين”

وتابع: “لا أقول إن افتتاح 10 مطاعم النباتية سيحل المشكلة، ولكن أعتقد أنها خطوة في الطريق الصحيح”.

الامير خالد هو مؤسس و رئيس KBW  التي تعمل على الاستثمار في مجموعات مختلفة من الشركات الراسخة في قطاع البناء و التعهدات .



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael