أول سعوديتين تعملان في إطفاء الحرائق

استطاعت شركة أرامكو السعودية، تدريب امرأتين سعوديتين على عمليات إطفاء الحرائق، ضمن برنامج تدريبي دوري لأول مرة في السعودية، لتخوضا عملهما في الإطفاء، في الوقت الذي كانت وظيفة إطفاء الحرائق حكراً على الرجال.

إقرأ أيضاً:تقدم جديد في المحادثات الصينية – الاميركية

وتقول المهندسة، جازية الدوسري، في هذا الصدد إنها استلهمت مشاركتها في برنامج مقاومة الحرائق من والدها، الذي كان رجل إطفاء شغوفاً بعمله، وإن عائلتها فخورة بمواصلة توارث المهنة، إذ إن انضمامها لقسم إطفاء الحرائق حلم أصبح حقيقة.

أما المهندسة عبير الجبر، فقالت: “سعيدة بأن أكون جزءاً من هذه الفرصة التي تعني المساواة، خاصة أني تدربت جنباً إلى جنب مع زملائي الرجال”.

إقرأ أيضاً:ما هي نسبة مشاركة المرأة السعودية في القوى العاملة؟

في حين كشف مدير البرنامج في أرامكو السعودية، غسان أبوالفرج، ضمن حديثه لمجلةThe arabian sun التابعة لأرامكو: “أن هذه اللحظة تعتبر تاريخية في السعودية وفي شركة أرامكو، حيث تم اعتماد أول امرأتين إطفائيتين”.

إلى ذلك، تفاعل نشطاء التواصل الاجتماعي مع تغريده نشرتها خبيرة النفط السعودية الدكتورة، عبير العليان، والتي أوردت فيها: “لأول مره في تاريخ المملكة قسم الوقاية من الحرائق يمنح اعتماد أول إطفائيات سعوديات”، لتتوالى الردود في اعتزازهم وفخرهم ببنات الوطن، مؤكدين جدارتهن على الإنتاج والتميز فهم جديرات بالثقة.

هذا وأكدت السعودية على منح المرأة جميع حقوقها المدنية والإنسانية، دون أي تمييز أو تفرقة، وأنها تعمل على تذليل التحديات في سبيل تمكينها في كافة المجالات، مع الاستمرار في تنمية مواهبها واستثمار طاقاتها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية المجتمع والاقتصاد للسعوديين.

إقرأ أيضاً:لهذا السبب تعتبر السعودية منصة صناعية ولوجيستية مميزة

وأظهرت إحصائيات سوق العمل أن تفاعل معدل مشاركة المرأة السعودية في القوى العاملة ارتفع من نحو 17.4 في المائة لعام 2017 إلى 19.6 في المائة العام 2018. جاء ذلك، في ندوة ضمن فعاليات الجنادرية 33، أول من أمس بالرياض، تحت عنوان «المرأة في رؤية المملكة 2030» أدارتها الدكتورة فوزية أبا الخيل عضو مجلس الشورى السعودي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca