أول تعليق من ماسك على حادث احتراق سيارة “تسلا إس”

علّق الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك، على حادث سيارة تسلا الذي أودى بحياة شخصين في تكساس، بقوله: “تظهر سجلات البيانات التي تم استعادتها حتى الآن أن نظام القيادة الآلية لم يكن في وضع التشغيل”.

في المقابل، لم تظهر التحقيقات الرسمية أي نتائج حاسمة حتى الآن.

لكن تشير بعض المصادر الصحفية إلى أن السبب الرئيسي في تفحم السيارة هو بطارية تسلا عالية الطاقة.

سيارة تسلا

وفي التفاصيل، وصلت الشرطة إلى مكان الحادث، كان أحد الضحيتين جالساً في مقعد الراكب الأمامي والآخر في المقعد الخلفي.

ولم تحدد بعد إذا كانت الوسادة الهوائية إلى جانب السائق قد انتفخت. وما إذا كان نظام مساعدة السائق في السيارة يعمل وقت وقوع الحادث.

ذاتية القيادة

وكانت تسلا قدمت سابقاً، مجموعة إرشاداتٍ لأصحاب السيارات الأوائل، الذين يواجهون حرائق بسبب استخدام بطاريات EV الخاصة بها.

وتتمثل خطورة هذه المشكلة في أن سيارات تسلا، على عكس المركبات التي تعمل بالغاز، لا يمكن إخماد نيرانها لأنها تعود دائماً إلى الاشتعال.

إذ تستمر بطارية EV أثناء الحريق في تخزين طاقة قابلة للاشتعال.

إلا أن إرشادات الشركة تؤكد أن الأفضل ترك النيران حتى تنتهي بدلاً من الاستمرار في محاولة إخمادها.

تسلا

تحذر تسلا على موقعها الرسمي من أن أنظمة مساعدة السائق التي تقدمها في سياراتها لا تجعلها ذاتية القيادة بشكلٍ كامل.

كما تشير إلى أن “متابعة السائق المستمرة أمر ضروري أثناء القيادة”.

بينما أظهرت مقاطع فيديو أن ركاب السيارة المتفحمة كانوا نائمين أو لا يضعون أيديهم على عجلة القيادة لفتراتٍ طويلة أثناء الرحلة.

في حين لم ترد الشركة على طلب وسائل الإعلام المختلفة للتعليق على الحادث.

ورفض مؤسس الشركة إيلون ماسك، في وقتٍ سابق، الاستماع إلى بعض نصائح مهندسي تسلا.

وكان أبرزها إضافة مراقبة سلامة حين تكون السيارة في وضع القيادة الذاتية مثل كاميرات تتبع أو أجهزة استشعار إضافية على عجلة القيادة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom