أوبك تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط

كشفت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” في بيان لها، أن انخفاض الطلب الحالي على النفط يرجع إلى استمرار تداعيات وباء “كوفيد-19” على الاقتصاد العالمي، وتراجع الطلب من المستهلكين.

وتوقعت “أوبك” في بيانها انخفاض الطلب على النفط بحلول عام 2030، بسبب التطور التكنولوجي وسرعة تطبيق السياسات المناهضة للانبعاثات الكربونية.

وشهد الإنتاج العالمي للنفط انخفاضا بمقدار 10 ملايين برميل خلال شهر أغسطس الماضي، وبلغ 88.75 مليون برميل يومياً.

كما وصل الطلب العالمي على النفط إلى 90.7 مليون برميل في اليوم خلال العام الجاري 2020.

توقعات الطلب العالمي على النفط

أوبك

خفضت “أوبك” توقعاتها للطلب العالمي على النفط بحلول عام 2024 لتبلغ 102.6 مليون برميل، بدلا من توقعاتها السابقة البالغة 104.8 مليون برميل يومياً.

ويصل إلى 107.2 مليون برميل يومياً عام 2030، بعد أن توقعت في السابق أن يصل إلى 108.3 برميل في اليوم.

وذكر تقرير “أوبك” أن مخزونات مجموعة دول “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” ارتفعت بمقدار 24.3 مليون برميل يومياً خلال شهر أغسطس الماضي، بارتفاع للشهر الرابع على التوالي.

ليبلغ إجمالي المخزون 3.24 مليار برميل بزيادة 301.5 مليون برميل عن نفس الفترة من عام 2019. وبزيادة 291.2 عن متوسط الخمس سنوات السابقة.

اتفاق “أوبك+” لخفض الإنتاج

النفط

توصل اتفاق سابق بين منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” مع المصدرين من خارجها بينهم روسيا، سمي اتفاق “أوبك+”، إلى ضرورة خفض الإنتاج بمقدار 10 ملايين برميل يومياً، لمدة شهرين، من مايو إلى يونيو 2020.

وبذلك، يصبح التخفيض 8 ملايين برميل فقط في الفترة من يوليو وحتى ديسمبر من هذا العام. يتبعه خفض بمقدار ستة ملايين برميل يومياً لمدة 16 شهراً اعتباراً من يناير 2021 تنتهي في أبريل 2022.

وكشف تقرير الوكالة الدولية للطاقة عن شهر يوليو الماضي، أن اتفاق “أوبك+” لخفض الإنتاج قد تم تنفيذه بنسبة 100%.

وقد نفذت المملكة العربية السعودية التخفيض بنسبة تصل إلى 138% بسبب تراجع الطلب العالمي على النفط.

يذكر أن أسعار النفط في الأسواق العالمية قد انهارت ما دون الصفر في إبريل الماضي في البورصات العالمية. وهي ظاهرة غير مسبوقة في تاريخ صناعة النفط عالمياً.

من جهة أخرى، دعا وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، إلى عدم الاسترخاء في مهمة الحفاظ على استقرار سوق النفط العالمية. مؤكدا أن الأمر ربما يحتاج إلى تعاون الدول المنتجة واستمرار تخفيض الإنتاج لفترة أطول بعد عام 2022.

تدهور أسعار النفط

النفط

وكشف وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، خلال مؤتمر “وضع صناعة النفط والغاز في روسيا”، أن الانخفاض الحالي في الإنتاج ليس بسبب أتفاق “أوبك+”، وإنما بسبب انخفاض الطلب على النفط بسبب جائحة “كورونا”.

موضحاً أن المنتجين قد اختاروا تخفيض الإنتاج المنسق والموحد، بدلاً من الانكماش العشوائي بسبب انخفاض الطلب.

لكن حتى هذا الإجراء لم يكن كافياً للحفاظ على أسعار النفط التي انهارت، أول من أمس، بحسب الوزير الروسي من مستوي 45 دولاراً للبرميل لتبلغ من بين 10-20 دولار للبرميل أمس.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom