أهم النصائح للأشخاص الطامحين إلى الانطلاق في عالم ريادة الأعمال

بقلم: فيّاز تشاند ونصر الله شودري، مؤسسا ووي كاش أني كار We Cash Any Car، إحدى شركات دوبيزل موتورز

ولّت الأيام حين كان يعتمد فيها الناس على امتلاك “وظيفة مدى الحياة”، إذ نشهد اليوم أعداداً متزايدة من الأفراد الطامحين إلى الإنطلاق في عالم ريادة الأعمال وتأسيس شركاتهم الخاصة، وبالأخص بين الجيل الشاب صاحب المعرفة الرقمية المُتعمّقة والراغب في اختبار بيئة عمل أكثر مرونة.

اقرأ أيضاً:تداعيات توقيف كارلوس غصن …ماذا عن تحالف رينو ونيسان؟

تُوفّر دولة الإمارات العربية المتحدة بيئة خصبة لأولئك الذين يتمتعون بروح المبادرة وإنشاء المشاريع. إذ تمكنت الشركات الناشئة في الإمارات من جمع استثمارات بقيمة 400 مليون دولار (1.47 مليار درهم) في عام 2017 – وهو ما يُمثّل 84% من إجمالي الاستثمارات التي جمعتها الشركات الناشئة في المنطقة العام الماضي. ومن المؤكد أنّ المبادرات والإجراءات التحفيزية الأخيرة في الإمارات، مثل الإعلان عن ملكية الشركات الأجنبية بنسبة 100%، ورسوم تسجيل وترخيص الشركات الأكثر جاذبية في إمارات كرأس الخيمة ستُساهم بشكل كبير في زيادة عدد الراغبين في تأسيس شركاتهم الخاصة.

ولا بُد من الإشارة إلى أنّ بعض هذه المشاريع تأتي مدفوعة بالرغبة في تحقيق الثراء السريع، إلا أنّ الغالبية من الأفراد يسعون إلى تأسيس أنفسهم بأنفسهم، والاستفادة من نمط الحياة المرن – ربما لأسباب تتعلّق برعاية الأطفال أو الاستمتاع بمزايا العمل عن بعد – والأهم من ذلك، تحقيق طموحاتهم وأحلامهم.

اقرأ أيضاً:احذروا من الهجمات الالكترونية خلال الجمعة البيضاء!

مررنا بالتجربة ذاتها في عام 2015، عندما تركنا عالم الوظائف الثابتة لبدء مشروعنا الطموح ووي كاش أني كار Wecashanycar. لم يتعدّ رأس المال حينذاك الـ15،000 درهم، وبمساعدة موظف واحد، قمنا بإنشاء الموقع الإلكتروني wecashanycar.com بهدف توفير خدمة الشراء النقدي الأكثر نشاطاً للسيارات المستعملة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومؤخراً، استحوذت دوبيزل موتورز، أكبر منصة على الإنترنت للسيارات المستعملة في دولة الإمارات، على شركتنا، ونعمل حالياً على توسيع رقعة أعمالنا لتشمل إمارات أخرى.

في ما يلي بعض النصائح لأي شخص يسعى إلى دخول عالم ريادة الأعمال:

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

أحِط نفسك بالأشخاص المناسبين

من الضروري أن تكون محاطاً بالأشخاص القادرين على توفير الدعم اللازم عندما تواجهك التحديات في مرحلة ما من مسيرتك. لذا، يحتاج روّاد الأعمال إلى أشخاص موثوقين يُشاركونهم الشغف عينه ويُكمّلون مهاراتهم.

بالنسبة لنا، كأصدقاء وزملاء عمل سابقين في دوبيزل، علمنا منذ البداية أنّنا نتحلى برؤى مشتركة وبمجموعة الخبرات الضرورية لإنجاز العمل، بالإضافة إلى القدرة على دعم بعضنا البعض في اتخاذ الخيارات الصائبة ودفع الأعمال في الاتجاه الصحيح.

تذكر دائماً أنّ النوعية أهم من العدد الكبير! إنّ تعيين موظفَين إثنين يتمتّعان بالكفاءة المناسبة لإتمام العمل ويشاركانك الشغف والرؤية عينها، ويتحملان المسؤولية، ويعملان لتحقيق النتائج المرجوة، أفضل من خمسة موظفين عاديين.

بالإضافة إلى ذلك، يُتيح تحديد أهداف واضحة للفريق بتوحيد القوى لتحقيق الغاية المشتركة، مما يخلق بيئة من التعاون.

اقرأ أيضاً:مشاريع جديدة في السعودية بقيمة 773 مليون ريال!

إذهب حيث يقودك شغفك

أحد أكبر الأخطاء التي يقترفها الكثيرون في مجال الأعمال ألا وهو السعي لجني المال بشكل أعمى.

إذ لا تُحقق الكثير من الشركات نجاحاً إن لم يتمتّع المدراء بالشغف اللازم أو لم يحددوا رؤية واضحة للمستقبل على الرغم من اتّباع إستراتيجيات ممتازة، بالإضافة إلى توفر التمويل.

تتطلب الرؤى عقلاً راجحاً ومخيلة واسعة لصقلها وتطبيقها. ومن الصعب صب طاقتك في موضوع لا يهمك. فالرؤية هي التي تدفعك إلى الأمام والتي لا يُمكن تحقيقها إلا من خلال العمل الشاق. ومن قال إنّ طريق النجاح سهل؟ وإذا لم تبذل كلّ ما في وسعك، فلن تكون لديك القوة اللازمة للسيطرة على زمام الأمور.

كن مستعدًا للتخلي عن أفكارك … والبدء من جديد

ستعتقد في كثير من الأحيان أنّ لديك فكرة مذهلة. وكلّما أمعنت التفكر فيها، كلّما ازدادت حماستك وأصبحت أكثر اقتناعاً بجدواها. وهو ما يطلق عليها “عقلية طرح الأفكار” والتي تعني أنك قد ترتبط عاطفياَ بأفكارك، وخاصة بعد عرضها على نفسك لساعات عدة – لأيام وأسابيع وأحيانًا أشهر.

تكمن المشكلة هنا أنك قد تكون متشبثاً جداً بالفكرة، وبالتالي قد تتغاضى عن مساوئها بعد أن تأقلمت معها، لذا ننصح دائماً بعرضها على الناس من حولك. إذ ترتبط ريادة الأعمال بطبيعتها بمستويات عالية من التفاؤل، وهو ما قد يؤثر على أحكامك الشخصية.

كل فكرة نتوصل إليها في ووي كاش أني كار Wecashanycar تمرّ عبر ما نسميه “عملية التنقيح”، بحيث نأخذ كل فكرة ونسأل أنفسنا كيف سيكون الأمر إذا ما تخلينا عن هذا الجزء أو ذاك؟ وهو ما يسمح لنا بتقييم أثرها على الأعمال.

إذا توصلت إلى أنّ الفكرة لن تعود بالنفع على أعمالك، كن على استعداد للتخلي عنها والمضي قدماً! فليست كل فكرة مجدية، ومن المهم معرفة عما يجب عليك أن تتخلّى حتى لا تستنزف وقتك وجهدك واستثمارك – مما يسمح لك بالتركيز على تلك التي تحقق أفضل النتائج.

اقرأ ايضاً:5 خطوات لحل معظم المشكلات التقنية في حاسوبك !

خرافة التوازن

ينادي البعض بضرورة المحافظة على نمط حياة متوازن بين الحياة الشخصية ومتابعة نمو الأعمال. إلا أنّ حقيقة الأمر هي أنّ هذا التوازن هو مجرد خرافة في مجال ريادة الأعمال.

هذا النمط من الاتزان قد لا يكون فعالاً في جميع القطاعات ولا سيما في الشركات الناشئة. فمن تجربتنا الشخصية، من الضروري التفرّغ التام للمشروع ومنحه ساعات طويلة في مرحلته الأولية.

بصفتك رائد أعمال، أنت مسؤول في نهاية المطاف عن جميع عناصر العمل، بدءاً من إدارة المخاطر وانتهاءً باكتساب العملاء. لذا ستجد نفسك دائم التفكر بعنصر أو بآخر من العمل، بحيث أنّ العواقب تقع في نهاية المطاف عليك وعلى عملك. وقد يبدو إجراء مكالمة جماعية في تمام الساعة الثامنة مساءً يوم الجمعة مرهقاً، ولكن إنجاز الأفكار الرائعة يتطلب سرعة وتفانياً. وبالنسبة لنا يمكننا القول ونحن في عام 2018 أنّ هذا العمل الشاق أتى بثماره الآن. وقد كنا محظوظين بما فيه الكفاية للعودة إلى جذورنا بعد تحقيقنا النجاح وشراؤنا من قبل دوبيزل.

بمجرد أن تبدأ في الابتعاد عن النظرة التقليدية للتوازن، وقبول الساعات الطويلة للعمل، وتركيز طاقتك خلال تلك الفترة، ستجد أنّ النتائج على المدى الطويل مذهلة، إذ ستحصل على المزيد من الاستقلالية والمسؤولية، وستدرك أنّ لعملك تأثير مباشر على سلامة المشروع. علاوة على ذلك، فإنّ بناء علاقات صداقة والتقرّب من فريقك والفخر ببناء شيء من العدم هي بدون أدنى شك إنجازات لا يُعلى عليها.

 

 


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael