أميركا: لا وظائف قبل العام 2022

كشف استطلاع جديد أجراه Bank Of America، وشاركت فيه أكثر من 200 شركة، أن الشركات المالية ستكون أبطأ في إعادة الموظفين إلى مُعدل العمل الطبيعي، مقارنة بالشركات في القطاعات الأخرى.

يأتي ذلك في ظل تضرر الوظائف في معظم القطاعات حول العالم، نتيجة إجراءات الإغلاق والحجر الصحي التي فرضتها الحكومات على المواطنين منذ نهاية الربع الأول من العام الجاري، تزامناً مع تفشي فيروس كورونا.

75 % فقط من الوظائف ستعود لطبيعتها عام 2022

وظائف

وأوضح الاستطلاع، أن 30% فقط من الموظفين في الشركات المالية، سيعودون إلى وتيرة عملهم العادية بحلول نهاية العام الجاري، في مقابل عودة 45% في القطاعات الأخرى.

أما بحلول نهاية عام 2021، بيّنت نتائج الاستطلاع أن نسبة عودة الوظائف لطبيعتها في القطاعات الأخرى ستكون 75%، و67٪ في القطاع المالي فحسب.

جاءت هذه العودة البطيئة إلى العمل، بسبب الخطوات التي أقدمت عليها الشركات في إعادة تصميم مقرّات العمل، وفقاً لشروط التباعد الاجتماعي، التي نصحت بها منظمة الصحة العالمية.

تحدٍ جديد أمام الشركات

اميركا

قالت وكالة، ستاندرد آند بورز، إن العديد من الشركات الكبرى لديها مئات الآلاف من الموظفين الذين يحتاجون العودة إلى العمل.

وفي السياق، ذكرت صحيفة بلومبيرغ أن الأزمة الحالية، خلقت تحدياً كبيراً بشأن عملية إعادة هذا العدد الكبير من الموظفين إلى مقرات العمل في بيئة آمنة، بالتزامن مع استمرار انتشار فيروس كورونا.

وأشارت إلى ضرورة إعادة تصميم المكاتب بمقصوراتها الضيقة، ومساحاتها المشتركة، والكافيتريات وحتى المصاعد، لتضمن نسبة التباعد الاجتماعي المطلوبة.

وفي جميع الأحوال، لا تزال الشركات مترددة في استئناف العمل في مكاتبها حالياً. على سبيل المثال، شركة IBM تخطط لعودة 350 ألف موظف في يناير المقبل، على أن تبدأ بالموظفين الأساسيين أولاً.

كما أنها تعيد التفكير في نقل الموظفين والبوفيهات، وستضع شرط إجراء فحوصات درجة الحرارة لجميع الموظفين قبل دخول المكتب.

وعلى خطٍ موازٍ، قالت كبيرة المسؤولين الطبيين في IBM الدكتورة ليديا كامبل: “يتعين علينا الآن أن ننظر بعناية شديدة، ونفكر بطريقة منهجية للغاية في كيفية التعامل مع هذا العدد الكبير من الأشخاص، وكيف يجتمعون. أعتقد أن هذا الأمر سيشهد تغيّراً كبيراً”.

من جانبه، أوضح Bank Of America أنه بغض النظر عن القطاع، فإن القوى العاملة لن تعود كما قبل، إذ أنه عندما يعود الموظفون إلى المكتب، سيكون عليهم استخدام القناع الطبي الواقي، والخضوع لفحوصات منتظمة للأعراض.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher