أسهم زوم ونتفليكس وأمازون تخسر بعد الإعلان عن لقاح كورونا

قد تكون الأنباء عن إنتاج “فايزر” أول لقاح لفيروس كورونا، أكثر الأخبار إيجابية خلال العام 2020. لكنها ليست كذلك بالنسبة للبعض. فقد شهدت أسهم العديد من الشركات الكبرى، مثل تطبيق زوم الشهير، تراجعاً وصلت نسبته إلى 20 ٪، يوم الاثنين الماضي، فور الإعلان عن نجاعة الاختبارات السريرية للقاح.

أسهم زوم ونتفليكس وأمازون تخسر بعد الإعلان عن لقاح كورونا

وأعلنت شركة الأدوية الأميركية العملاقة أن لقاحها التجريبي لفيروس كورونا، الذي تم تصنيعه بالتعاون مع بيونتك BioNTech، إذ أثبت فعَّالية بنسبة تزيد على 90٪ في الوقاية من الفيروس سريع الانتشار. وذلك بناءً على نتائج تحاليل المشاركين في التجربة.

خسائر بعد ارتفاعات وصلت لأكثر من 600% هذا العام

أسهم زوم ونتفليكس وأمازون

قبل ذلك الإعلان بشهورٍ، سجلّت أسهم زوم ارتفاعاً بأكثر من 600% هذا العام. في حين ارتفعت أسهم أمازون بحوالي 80%، ونتفليكس بحوالي 60%، لتكون تلك الشركات أكبر المستفيدين من أزمة كورونا.

جاء ذلك نتيجة ممارسة الملايين العمل عن بعد، بالتزامن مع إغلاق معظم دور العرض السينمائي ومقرّات العمل والخدمات.

من جانبه، قال أستاذ الاقتصاد والسياسة العامة في معهد جيرالد فورد للسياسة العامة بكلية ألبيون بجامعة ميشيغان، جاستن وولفرس : “كلما ازدادت خطورة فيروس كورونا وزاد انتشاره، زادت القيمة السوقية لتطبيق زوم”.

ولفت وولفرس إلى أن الخسائر التي أصابت أسهم زوم مؤخراً، هي علامة على أن المتداولين يؤمنون بأن العالم على وشك إحراز تقدم كبير في الحرب على الفيروس. 

أسهم “بيونتك” و”فايزر” شهدت ارتفاعاً كبيراً

أسهم زوم ونتفليكس وأمازون تخسر بعد الإعلان عن لقاح كورونا

كشفت شركة “فايزر” و”بيونتك” أنه سيتم قريباً طلب ترخيص استخدام الطوارئ من إدارة الغذاء والدواء في أعقاب اكتمال المرحلة التالية، والتي من المحتمل أن تنتهي خلال الأسبوع الثالث من نوفمبر الجاري.

وكانت أسهم شركتي “بيونتك” الألمانية و”فايزر” الأميركية شهدت ارتفاعاً بعد إصدار بيان بشأن لقاحهما المحتمل، وارتفعت كذلك أسهم الأخيرة بنسبة 9%، فيما قفزت أسهم بيونتك بنسبة 16% بعد فترة وجيزة من هذا الإعلان.

على الناحية الأخرى، تسببت الأنباء الأخيرة في صعود إيجابي في أسهم شركات الطيران وسفن الرحلات البحرية التي تضررت بشدة من الجائحة.

كما ساهمت هذه الأنباء في تراجع أسهم “بيلوتون”، وهي الشركة المنتجة للمعدات الرياضية التي يمكن استخدامها في المنزل، إذ شهدت خسائر في أسهمها بنسبة وصلت إلى 13% بعد الإعلان عن اللقاح المحتمل، قبل أن يواصل الهبوط مُجددًا.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher