أزمة “أبراج” في طريقها الى الحل؟

قالت مصادر مطلعة أن شركة “أكتيس” التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها اختيرت كأفضل مزايد لإسناده صناديق “أبراج” الأفريقية  وبصورة منفردة.

إقرأ أيضاً:إليكم أفضل العقارات السكنية الصديقة للبيئة في دبي!

وتجدر الاشارة إلى أن “أكتيس” قد عرضت دولارا واحدا فقط لاقتناص إدارة صناديق “أبراج”.

كما يتم العمل أيضًا على تسليم صندوق أمريكا اللاتينية إلى شركة “كولوني كابيتال الأمريكية” ، والتي وصفتها “برايس ووتر هاوس كوبر” بأنها ذات مخاطر إدارية تنفيذية متدنية للغاية، ما يشير إلي أن النهج الذي اختارته شركة التصفية، هو البحث عن أكبر قدر من التحوط لانقاذ ما يمكن انقاذه من الصناديق، وزرع شيء من الثقة لدى دائني ومستثمري “أبراج”.

إقرأ أيضاً:الكويت…ثاني أعلى معدل نمو خليجياً بعد الإمارات

وتدفع “برايس ووتر هاوس” أيضا باتجاه إسناد إدارة الصندوق التركي إلى شركة “بروكفيلد” لإدارة الأصول ومقرها كندا، وهناك موافقات مبدئية من الطرفين على هذا الإجراء ومن المنتظر حسمه في غضون أيام. وقالت مصادر لفاينانشال تايمز، أن الشروط المالية للصفقات الثلاثة (أكتيس وكولوني وبروكفيلد) غير واضحة بصورة كافية، ولكن أكدت المصادر أن “كولوني” و”بروكفيلد” ستدفعان مبلغا معقولا لاقتناص إدارة صندوقي أمريكا اللاتينية وتركيا على الترتيب.

إقرأ أيضاً:شاركوا السعودية في احتفالاتها باليوم الوطني …من خلال “سناب شات”

كانت أبراج قد أُجبرت على التقدم بطلب للتصفية المؤقتة في يونيو الماضي بعد أن طالب صندوق تقاعد كويتي باسترداد استثماراته. وقررت محكمة جزر كايمان تعيين ب”رايس ووتر هاوس كوبرز” و”ديوليت” كشركات تصفية تتولي مهمة الإشراف على سداد مستحقات الدائنين.

ويقوم المصفون حاليا بوضع اللمسات الأخيرة على الوثائق قبل مطالبة مستثمري الصناديق ، بالموافقة على نقل حقوق الإدارة بعيداً عن أبراج. وبالفعل، قال مستثمرون لـ”فايناشال تايمز” أن هناك موافقات مبدئية وفي انتظار أن يتم اعتمادها من محكمة جزر كايمان.

إقرأ أيضاً:ما هي الأسباب التي تجعل أصحاب الملايين يتوافدون إلى الإمارات؟

وكانت قد حكمت محكمة الشارقة على مؤسس مجموعة “أبراج” عارف نقفي بالسجن لمدة ثلاث سنوات لإصدار شيك بدون رصيد بقيمة 218 مليون دولار. إلا أن محامي نقفي حبيب الملا أكد في رسالة بالبريد الالكتروني التوصل لاتفاقية تسوية مع المدعي وبالتالي لن يتم تنفيذ حكم السجن بحق نقفي.

وتتعلق القضية الجنائية في إمارة الشارقة بشيك بمبلغ 798.9 مليون درهم (218 مليون دولار) ، وقّع عليه نقفي ورفيق لاخاني، وكُتب إلى حامد جعفر  وهو مساهم ومؤسس آخر في “أبراج”.

إقرأ أيضاً:من هي الشعوب الأكثر كسلاً في العالم ؟

كما حكمت المحكمة على نقفي ولاخاني بتغطية الرسوم القانونية، وذلك وفقاً لوثائق المحكمة التي نشرتها رويترز.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani