بسبب كورونا .. أرباح فيسبوك تتجاوز التوقعات

أثر كورونا بشكلٍ سلبي على اقتصادات العالم أجمع، لكنه رفع أرباح شركة فيسبوك التي تمكنت من زيادة معدل إيراداتها، بشكل خالف توقعات الخبراء والسوق.

وسبق أن أعلنت الشركة أنها “تواجه رياحاً معاكسة خلال عام 2021 تستهدف الإعلانات، التي تمثل المصدر الرئيسي لإيراداتها”.

أسباب نمو أرباح فيسبوك

فيسبوك

يعود نمو أرباح فيسبوك إلى نشاط شركات التجزئة في الدعاية والإعلان، تأثراً بحالة الركود العامة في المبيعات عالمياً.

وأقبل عدد كبير من المستخدمين على شراء السلع والتفاعل مع الإعلانات، ما ساهم في رفع معدل الإيرادات.

وفي وقت سابق أكد عدد من الخبراء، أن “إدارة فيسبوك تمر بظروفٍ عالمية أقرب إلى المحاربة، وتهدد إلى حدٍ كبير أرباحها”.

وذلك بسبب امتناع الكثير من العلامات التجارية عن التعامل مع الشركة، بعد اتهامها بالترويج للعنف والكراهية.

كما اعتبروا أن ذلك “تسبب في تراجعها خلال الفترة المقبلة”، وهو ما أكدته إدارة الشركة نفسها في بيان رسمي.

إيرادات فيسبوك

فيسبوك

ارتفعت الإيرادات الفصلية لفيسبوك، لتصل قيمة مبيعاتها إلى نحو 28.07 مليار دولار.

وذلك في الربع الرابع من عام 2020، بزيادةٍ تقدر بنحو 33% عن الفترة نفسها من العام السابق.

بينما يقدر صافي ربحها بنحو 11.22 مليار دولار، بما يعادل نحو 3.88 دولاراً للسهم.

في حين قُدرت الأرباح عن الفترة نفسها عام 2019 بنحو 7.35 مليار دولار، أي 2.56 دولاراً للسهم.

وارتفع معدل الإيرادات الناتجة عن نشاط المستخدمين لتصل إلى نحو 2.80 مليار دولار، بزيادة قدرها 12% عن عام 2019.

وحققت أجهزة الدردشة المرئية وأعمال الواقع الافتراضي أداءً جيداً. كما قفزت إيراداتها بنسبة 156%، مسجلة نحو 885 مليون دولار.

عقبات في طريق الصعود

فيسبوك

تواجه فيسبوك عدداً من العقبات في طريق صعودها، في مقدمتها الحركة الدولية التي حملت شعار “أوقفوا الترويج للكراهية سعياً وراء الربح”.

كما يمكن أن تضر تغييرات الخصوصية الوشيكة لشركة آبل بنظام تشغيل آيفون الخاص بها إلى iOS 14 بأرباح فيسبوك خلال الفترة المقبلة.

إذ أنها ستسهدف الاعلانات خلال عام 2021، ما يكبدها خسائر محتملة بنهاية الربع الأول.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي