أداء الاقتصاد الإماراتي الأفضل في الشرق الأوسط

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة عدداً من المحفزات التي جعلت اقتصادها في صدارة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وذلك على الرغم من تداعيات فيروس كورونا التي أثرت على مختلف دول العالم.

وحظيت الإمارات بشهادة الأفضلية الاقتصادية من مؤسسات دولية، على رأسها صندوق النقد الدولي، الذي اعتبرها في المسار الصحيح متجهة نحو الانتعاش.

محفزات الاقتصاد الإماراتي

أسواق الإمارات

لعبت بعض العوامل الهامة دوراً في جعل الاقتصاد الإماراتي الأفضل في منطقة الشرق الأوسط، يأتي في مقدمتها المرونة والتنوع.

كما مكّنت الإجراءات التحفيزية والمبادرات التي قدمتها الحكومة الإماراتية، الاقتصاد من السير في خطوات ثابتة نحو التعافي من أزمة كورونا.

وشهدت الإمارات خلال العشر سنوات الأخيرة، تطوراً ملحوظاً في مستوى البنية التحتية والخدمات المالية، التي حفزت على الاستثمار.

وأصبحت المصارف الداخلية في الإمارات توازي في كفاءتها نظيرتها الدولية. وارتفع معدل الطلب على الاستثمارات المرتبطة بالدخل الثابت.

وقالت دراسة صادرة عن وزارة الاقتصاد الإماراتية، إن هناك تدابير اتخذتها الحكومة تميزت بالتنوع سواء من حيث الجهات المانحة أو المستفيدة.

واستعرضت الوزارة محفزاتها التي اشتملت على سياسة نقدية توسعية، وخطة دعم من المصرف المركزي للقطاعات الاقتصادية.

فيما أوصت باستمرار الدعم الاقتصادي والمالي لما بعد عام 2020، مع القيام بالمراجعة الدورية للحزم الاقتصادية التي تم إطلاقها من مختلف الجهات. وإعادة توجيهها وفقاً للمستجدات التي تطرأ على الساحة.

وبلغت حجم حزمة المحفزات الاقتصادية التي قدمتها الإمارات نحو 282.5 مليار درهم، بما يعادل 77 مليار دولار. وتمثّل هذه القيمة نحو 18.3 من الناتج المحلي، وهو ما أهلها لأن تصبح في المرتبة الأولى عربياً.

مستقبل الاقتصاد الإماراتي في 2021

أسواق الإمارات

توقّعت مديرة بنك “جي بي مورغان”، تارا سميث، نمو الاقتصاد الإماراتي خلال عام 2021 بنحو 4.1% متخطية جائحة كورونا.

واعتبرت مؤسسة الأبحاث الدولية “فيتش سولوشنز”، أن هناك إقبال من المستثمرين على القطاعات الصحية والتكنولوجية المتقدمة في الداخل الإماراتي.

وأشاد المستشارون التجاريون للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بالمرونة التي أظهرتها حكومة الإمارات في التعامل مع جائحة كورونا.

وقال عضو غرفة الصناعة والتجارة الألمانية، أوليفر أولمز، إن الإمارات من أفضل الدول التي تعاملت مع الأزمة، على صعيد الخدمات اللوجيستية، وقدرتها على إدارة سلاسل الإمداد، وتوفير السلع التي يحتاجها المواطنين دون حدوث أي عجز.

 



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom