“أبو ظبي الأول” يحقق أرباح بنحو 7.3 مليار درهم في 9 أشهر

تمكّن بنك “أبو ظبي الأول” من تحقيق ارتفاع في صافي أرباحه خلال الربع الثالث من العام الجاري، بنحو 4% مقارنة بالربع الثاني عن نفس الفترة، بما قيمته 2.5 مليار درهم.

قدّرت إجمالي الأرباح خلال الـ9 أشهر التي مضت من عام 2020، بحوالي 7.3 مليار درهم. بنسبة انخفاض سجلت نحو 22% مقارنة بنفس الفترة من عام 2019.

وتراجعت الأرباح نتيجة الزيادة في مخصصات انخفاض القيمة والإيرادات. بالإضافة إلى انتشار فيروس كورونا. إلا أن مؤشرات الربع الثالث تدل على بدء التعافي.

تفاصيل الوضع المالي للبنك

أرباح بنك أبو ظبي

اتخذ سير العمل داخل البنك، اتجاهاً صارماً في تنفيذ الاجراءات الاقتصادية، لتفادي أية خسائر قد تطرأ تأثراً بكورونا، من خلال ضبط التكاليف.

ونتج عن ذلك وصول إيرادات الربع الثالث لنحو 4.3 مليار درهم في التسعة أشهر الأولى من 2020.

وانخفضت التكاليف التشغيلية بنسبة تقدر بـ7% خلال نفس الفترة. وبلغت نسبة التعثر في القروض نحو 3.9% محافظة على نسبتها في الربع الثاني.

وكانت نسبة التغطية في المخصصات ما يقارب الـ96%. بينما وصل إجمالي حجم الأصول إلى 955 مليار درهم بأرباح 10%.

وحققّت الودائع ارتفاعاً نسبته 16%، أي ما قيمته 602 مليار درهم. فيما ارتفعت نسبة القروض والسلفيات بنحو 1% ما يعادل 389 مليار درهم.

واستطاع معدل حقوق الملكية أن يرتفع بنسبة 14%، محققاً أعلى قدر من المتطلبات التنظيمية للإمارة خلال العام الجاري.

خطة بنك أبو ظبي في التعامل خلال الأزمة

أرباح بنك أبو ظبي الأول

يسعى بنك “أبو ظبي الأول” بكامل طاقته نحو التعامل مع الأزمة المستجدة، وفق خطة تنظيمية لإدارتها بتوفير قواعد عمل جديدة للموظفين.

ويعمل نحو 65% من طواقم العمل في فروعه الدولية عن بعد، حرصاً على مواصلة العمل دون حدوث خسائر في قوة العمل البشرية.

واعتمد البنك خطة تعدد المراحل في العودة إلى العمل، بعد فترات الحظر والإغلاق، التي مرّ بها العالم لإعادة موظفيه إلى المكاتب مرة أخرى.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك، أندريه صايغ، إن البنك حقق أداء جيد خلال التسعة أشهر الماضية. ونجح في إدارة المخاطر الناشئة عن لظروف الغير مسبوقة التي يمر بها العالم.

ولفت إلى أن البنك استفاد من التعافي التدريجي للاقتصاد العالمي. وتمكّن من خلال أصوله التي وصلت لنحو تريليون درهم بنهاية سبتمبر 2020 من توفير لدعم لعملائه.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom