أبرز توقعات مستقبل الاقتصاد العالمي في 2021

توقع صندوق النقد الدولي انكماش الاقتصاد العالمي بمعدل 4.4%، ومعاودة النمو في 2021، مصحوباً بتسجيل 5.2%. مع وجود فجوات سلبية كبيرة في الناتج وارتفاع في معدلات البطالة، في  كل من الاقتصادات المتقدمة والأسواق الصاعدة.

وأكد الصندوق أن هناك انكماش واضح في اقتصادات الدول الصاعدة والنامية في 2020، يقدر بنحو 3.3%، ومنتظر أن يحدث نمو بمعدل 6% في 2021.

الاقتصاد

وتصل نسبة انكماش الاقتصادات المتقدمة 5.8% في 2020، ومن المتوقع نموها بنحو 3.9% في العام التالي. وذلك في حال استقرار الأوضاع على ماهي عليه دون أية صدمات إضافية.

واعتبر الصندوق أن المؤشرات بشكل عام تظهر وجود تعافي أسرع، يمنع من الدخول في الكارثة المالية التي حدثت في 2008 رغم وجود مسبباتها.

يأتي ذلك بفضل المبادرات العاجلة غير المسبوقة على مستوى المالية العامة والسياسات النقدية.

هل تنحسر تداعيات كورونا أم تتفاقم في 2021

الاقتصاد العالمي

طرح البنك الدولي سيناريوهين محتملين للعام المقبل، أحدهما يقضي بانحسار كورونا بدرجة كبيرة مع تراجع التداعيات.

أما السيناريو الآخر، تُنذر بانخفاض نمو الناتج العالمي المحلي إلى نحو 1%.

بينما أتت نظرة  معهد التمويل الدولي أكثر تفاؤلاً، محدداً في تقرير صادر عنه حجم انكماش الاقتصاد العالمي بنحو 2.8% خلال عام 2020، وتراجع تداعيات كورونا الاقتصادية خلال العام المقبل.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “الأونكتاد” أنه من الممكن للنمو العالمي الوصول إلى حوالي 4٪ في العام المقبل إذا لم يكن هناك أي صدمة أو ضغوط انكماشية جديدة.

وظائف في خطر

الاقتصاد العالمي

فقد الملايين لوظائفهم مع بداية انتشار كورونا حتى اليوم، وزاد حجم القطاعات التي تضررت بشكل مباشر. كما اضطرت الكثير من المؤسسات إلى التقليل من حجم خسائرها بتسريح العمالة.

وقدرت منظمة العمل الدولية حجم خسائر الربع الأخير من 2020 بفقدان نحو 4.9% من عدد ساعات العمل، بما يعادل 140 مليون وظيفة.

متوقعة أن يزيد المعدل إلى 11.9% أو 340 مليون وظيفة خلال الموجة الثانية من الجائحة، وأن الضغط العالمي على الأجور لن يتوقف مع وصول اللقاح.

جدير بالذكر أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية توقعت أن يتكبد الاقتصاد العالمي جراء الجائحة خسائر تقدر بنحو 7 تريليون دولار.

مشيرة إلى أنها قد تتجه لخفض توقعاتها للنمو العالمي بنحو يراوح بين 2 إلى 3% خلال 2021 والتي تستقر حالياً قرابة 5% في حال استمرار تفشي الفيروس وارتفاع أعداد الإصابات بقوة.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي