آودي تخوض بطولة الفورمولا إي بسيارة جديدة!

حقبة جديدة من تاريخ بطولة فورمولا إي “إيه بي بي” الدولية ستبدأ في حلبة الدرعية بالسعودية يوم 15 ديسمبر: سيتمكن السائقون بفضل السيارات الكهربائية القادرة على قطع مسافة أطول من المنافسة بقوة خلف عجلة قياددة سيارة سباق واحدة للمرة الأولى في هذه البطولة. أودي تكشف اليوم عن سيارتها الجديدة المطورة Audi e-tron FE05 التي سيقودها دانيال أبت ولوكاس دي غراسي لانتزاع ألقاب جديدة.

اقرأ أيضاً:تعرفوا الى أكبر صفقة عقارية في تاريخ السعودية

الابتكار الأقوى على الإطلاق في تاريخ بطولة السيارات الكهربائية الفورمولا إي: ستتيح البطولة للسائقين وللمرة الأولى منذ انطلاقها في العام 2014 فرصة قيادة سيارة سباق واحدة في كل سباق من الموسم 2018/2019. فبعد أن أصبحت بطاريات السيارات قادرة على الاستمرار في العمل طيلة فترة السباق البالغة 45 دقيقة، لم يعد من الضروري تغيير السيارة بشكل إلزامي خلال فترة السباق. وتعكس هذه الخطوة الدور الذي تلعبه السيارات الرياضية لا سيما المشاركة في بطولة فورمولا إي في طرح المزيد من الابتكارات والتقنيات.

واتخذت أودي من خلال سيارتها الكهربائية Audi e-tron FE05 كافة الاستعدادات اللازمة لخوض هذا التحدي الجديد من الناحيتين التقنية والاستراتيجية على أكمل وجه. ويتجلى ذلك بوضوح من خلال التجهيزات الرئيسية التي تتوفر في سيارة Audi e-tron FE05: منظومة الحركة مؤلفة من محرك ومحوّل وناقل حركة وعلبة تروس فضلاً عن نظام التعليق الخلفي والبرمجيات المناسبة. ورغم أن باقي تجهيزات السيارة مطابقة تماماً لسيارات الفرق الأخرى، إلا أن الفرصة متاحة أمام مصنعي السيارات لاستعراض خبراتهم التقنية من خلال منظومة الحركة. وكانت سيارة Audi e-tron FE04 قد أثبتت في الموسم الرابع من سلسلة السباقات الكهربائية التي اُختتمت بتتويج فريق أودي سبورت أبت شيفلر بلقب الفرق في منتصف شهر يوليو بولاية نيويورك أنها السيارة الأكثر كفاءة على الإطلاق. وتعكس سيارة Audi e-tron FE05 التطور الذي طرأ على هذه السيارة الفائزة.

اقرأ أيضاً:مستقبل موانئ الشرق الأوسط مهدد رغم النجاحات !

وكانت وحدة المولد الخاصة بالمحرك والتي ظهرت للمرة الأولى باسم Audi Schaeffler MGU03 قد طُورت بالتعاون بين أودي وشريكها التقني شيفلر. وركز المهندسون أثناء عملية التطوير على تحسين كفاءة مجموعة التجهيزات وزيادة قوة أدائها. وعن عملية التطوير، تحدّث تريستان سمرسكيل، قائد مشروع فورمولا إي في أودي قائلاً: “عملنا ما بوسعنا للحفاظ على المفهوم الأساسي للسيارة من خلال تجهيزها بناقل حركة واحد وطوّرنا كافة التفاصيل الأخرى ونجحنا كذلك بتصنيع كافة قطع السيارة”. ومع تجهيز 95% من منظومة الحركة بقطع جديدة، نجح المهندسون بتخفيض وزن السيارة بنسبة 10 بالمائة.

وكان سمرسكيل وفريق عمله قد بدؤوا بتطوير سيارة Audi e-tron FE05 منذ منتصف العام 2017، أي قبل موعد انطلاق الموسم السابق. وفي نهاية شهر يوليو من العام 2018، حصلت هذه السيارة على مصادقة الاتحاد الدولي للسيارات ولم يعد من الممكن إجراء أي تغييرات باستثناء تحسين البرمجيات المتوفرة فيها مع انطلاق الموسم. ومن المنتظر أن يتم إجراء الاختبار المشترك بحضور جميع الفرق المنافسة في منتصف شهر أكتوبر الجاري في مدينة فالنسيا الإسبانية، لتُنقل بعدها السيارات والتجهيزات إلى المملكة العربية السعودية.

اقرأ ايضاً:المنتجات الفاخرة…تجارة إلكترونية رائجة

وفي الموسم الخامس من فورمولا إي، تتيح البطولة إمكانية تجهيز السيارة بمحرك تصل قوته تصل إلى 250 كيلو وات (340 حصان) في مرحلة التصفيات على أن تُحدد استطاعة المحرك خلال السباق بمقدار 200 كيلو وات (272 حصان). وتتمثل الإضافات الجديدة في هذا الموسم بمناطق التفعيل التي تتيح للسائقين عند المرور بها إمكانية زيادة سرعة سياراتهم إلى أعلى مستوى والذي يصل إلى 225 كيلو وات (306 حصان). ولا يزال بإمكان مشجعي بطولة فورمولا إي دعم فريقهم المفضل من خلال التصويت عبر الإنترنت عبر منطقة “FanBoost” التي تمنح السائقين فرصة تعزيز قوة انطلاقهم حتى 250 كيلو وات (340 حصان) بشكل مؤقت.

وتستمد سيارات جميع الفرق المشاركة في بطولة فورمولا إي الكهرباء اللازمة لتشغيلها من بطاريات ماكلارين التي تزن 374 كيلو غرام. وتتوضع بطارية الأيون ليثيوم التي تصل سعتها إلى 52 كيلو وات ساعي بين مقعد السائق ومنظومة الحركة ويمكن شحنها بغضون 45 دقيقة. ويكشف الموسم الخامس عن نظام “الكبح بواسطة السلك” كأحد التطورات الجديدة كلياً في هذه البطولة حيث يتم فصل نظام التحكم بالمكابح عن العجلات الخلفية ليتم التحكم بها إلكترونياً. وتكون بذلك قوة الكبح موزعة بشكل مثالي متوازن مما يجعل استعادة طاقة الكبح أكثر كفاءة.

اقرأ أيضاً:أشرف الزاهد: تجربة مختلفة لن يجدها الزائر إلا في «فور سيزونز»

وكما في بطولة الفورمولا وان، يجلس السائق في المقصورة المصنوعة من ألياف الكربون والمطوّرة بما يتوافق مع معايير السلامة المعتمدة من قبل الاتحاد الدولي للسيارات. وبفضل بنية السيارة التي تعتمد على البلاستيك المدعم بألياف الكربون في مقدمتها ومؤخرتها وجوانبها، تمتاز السيارة بأعلى معايير السلامة. وتتمثل أحد الجوانب الجديدة في الموسم الخامس أيضاً في اعتماد نظام “هالو” في أعلى مقصورة السائق والذي يتيح حماية مضاعفة لرؤوس السائقين. ويبلغ الوزن الأدنى للسيارات المشاركة في بطولة فورمولا إي 900 كيلو غرام (بما فيها وزن السائق). وتتسارع السيارة الكهربائية من السكون إلى 100 كيلو متر/الساعة خلال 3.1 ثانية وتُقدر سرعتها القصوى بحوالي 240 كم /الساعة. وأكثر ما يثير الاهتمام في هذا الطراز الجديد هو عدم احتواء سيارة Audi e-tron FE05 على جناح خلفي، وهذه صفة متفردة في السيارات الرياضية. وبدلاً من الجناح الخلفي، يتولى مشتت هواء كبير في مؤخرة السيارة الرياضية مهمة توليد القوة اللازمة لدفع السيارة نحو الأرض. وبعد أن أنهت السيارة أول اختبار قيادة لها، شبّه مشجعو البطولة مظهر السيارة العصري المتطور بسيارة “بات موبايل” و”ستار وورز” و”سبيس شيب”. وهذا ما شرحه دانيال أبت قائلاً: “عندما انطلقت للمرة الأولى عبر حلبة السباق إلى جانب السيارات الأخرى المنافسة، شعرتُ وكأنني أقود سيارتي في فيلم خيال علمي”. وأضاف: “تمتاز هذه السيارة المطورة بتصميم أكثر قوةً مقارنة بالنسخة السابقة منها”.

اقرأ أيضاً:تجهيزات الإنارة وتقنياتها… حلول ذكية وصديقة للبيئة

ويجري تنظيم ثلاثة عشر سباقاً في 12 مدينة رئيسية استعداداً لبدء الموسم الخامس من هذه البطولة المخصصة للسيارات الكهربائية. وبين موعد انطلاق الجولة الافتتاحية في حلبة الدرعية وجولتي التصفيات النهائية المزمع انطلاقها بولاية نيويورك في منتصف شهر يوليو من العام 2019، ستُقام السباقات في مدينة مراكش بالمغرب وفي مدينة مكسيكو بالمكسيك وفي مدينة هونغ كونغ بالصين وفي مدينة روما بإيطاليا وفي باريس بفرنسا وفي موناكو وبرلين بألمانيا. ويستمر كل سباق لمدة 45 دقيقة بالإضافة إلى لفة واحدة وتجري معظم السباقات في حلبات جُهزت مؤقتاً ضمن الطرق الرئيسية وسط المدن.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca