8 خطوات لتجعل السعادة والإيجابية جزءًا من روتينك اليومي
إذا أردت النجاح عليك أن تحتفل أولاً

ماذا لو كنت أنت السبب في كل الأمور السلبية والعكسية التي تواجهك؟ مفاتيحك التي لم تعثر عليها صباحاً، وإزدحام السيارات الذي تسبب في تأخرك عن العمل، حاسوبك الذي تعطل، كل هذه الأمور السلبية أنت مسؤول عنها. ولكن… يمكن لبعض خطوات بسيطة تدخلها في روتينك اليومي أن تساعدك على جذب كل ما هو إيجابي إذا تعلمت فقط كيف تبدأ نهارك بالامتنان والشكر.

تقول ديما عساف، اختصاصية الطاقة الإيجابية وقانون الجذب، “إذا كنت تتساءل لماذا مضى يومك بشكل سلبي، انظر إلى الطريقة التي بدأت بها يومك في الصباح. هل بدأت بالشكر أم التأفف؟”

تشير ديما إلى روتين يجب أن تدخله في حياتك لتجذب الأمور الإيجابية، وهو:

أولاً: إبدأ بالشكر

الشعور بالامتنان للأشياء التي لا تشعر بوجودها هو أمر مهم. وتتابع، “من أهم الأمور أن تبدأ بالشكر والشعور بالامتنان. عندما تستيقظ صباحاً قبل أن تسرع خارج السرير اشعر بالامتنان لكل ما تمتلكه، اشكر جسمك الذي سمح لك بالصيام، اشكر نعمة النظر…”

 

ثانياً: استمتع باللحظة

قبل أن تبدأ بالتفكير في المهام التي ستتراكم عليك اليوم، أو المشاكل التي واجهتها في الأمس، تعوَد على الاستمتاع باللحظة التي تعيشها الآن. وفي هذا الإطار تقول ديما، “كل يوم هو هدية لنا من عند الله، وهو الهدية التي نمتلكها اليوم، الماضي والمستقبل ليسا لنا، نحن نمتلك هذه اللحظة لنستفد منها إلى أبعد مدى”.

ثالثاً: ارفع طاقتك

كما ذكرنا في موضع سابق، يمكنك أن تدخل السعادة إلى حياتك من خلال رفع طاقتك. وتردف ديما، “كلما استغرقنا وقتاً أطول بالشعور بالامتنان، تصبح طاقتنا أعلى. الطاقة الإيجابية تبدأ وفقاً للطريقة التي تبدأ بها يومك”.

رابعاً: تخلص من المقاومة

التذبذبات السلبية داخل جسمك تجذب الطاقة الإيجابية، ولذلك عليك التخلص من هذه التذبذبات. تنصح ديما بأن تحرك رأسك إلى الأعلى والأسفل (نعم) على أن تحركه إلى اليمين واليسار (كلا)، وتقول، “يساعد ذلك على التخلص من المقاومة لهذه اللحظة، وكلما تقبلت الحاضر تصبح الذبذبات أكثر راحة دون سلبية، عندها يمكنك أن تواجه المشكلة وأن تعمل على حلها وتحسين الوضع”.

 

خامساً: احتفل أولاً

الطاقة الإيجابية تجلب الطاقة الإيجابية، ولذلك لا بد من التخلص من الترددات السلبية ومقاومة الإيجابية داخلك لتتمكن من رفع الطاقة الإيجابية والحصول على ما تريد، وتردف اختصاصية الطاقة الإيجابية، “إذا أردت جذب شيء، يجب أن أحتفل أولاً، وبعدها سيتحقق كل ما أريد”.

سادساً: حدد هدفك

ضع الهدف الذي تريده نصب عينيك،  وبالتالي عليك أن تركز على ما تريد الوصول إليه، إسأل نفسك هذه الأسئلة:

– ما الذي سيساعدني على تحقيق هدفي

– كيف يمكنني أن أساعد نفسي على تحقيق هدفي

– كيف سأشعر عند تحقيق هدفي؟

تقول ديما “إذا أردنا جذب شيء يجب أن نركز عليه، ولييس على غيابه. عند تخيل النتائج الإيجابية سنفكر بإيجابية، وسنبعد الخوف وأيضاً نبعد المقاومة”.

 

سابعاً: فكر وتعلم

أي كانت التجربة التي تمر بها، ومهما كان الوضع سلبياً، يجب أن تشعر بالامتنان لهذه التجربة، وأن تنظر إليها كفرصة، هي فرصة للتفكير والتعلم والنمو، كما تقول ديما. وتضيف، “إذا لم أواجه ظرفاً يتحداني فلن أجد الفرصة لأتعلم”.

 

ثامناً: اكتب

تنصح ديما بأن تضع دفتراً على مقربة منك في المكتب قبل أن تغادر المكتب، تذكر خلالها الأشياء التي تشعرك بالامتنان، ويجب أن تكون هذه الأشياء مختلفة كل يوم، طوال 21 يوماً – وهو الوقت الذي يتطلبه الانسان ليكتسب عادة. وتختتم ديما، “عندما نفكر بشيء إيجابي يومياً، يتحول عقلنا إلى رادار يركز على الأمور الإيجابية التي تحصل معنا في العمل وفي الحياة”.

 

لتعرف المزيد عن الطاقة الإيجابية وقانون الجذب يمكنك زيارة:  www.DimaAssaf.com



شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia