7 اختلافات تميز بين القائد والمدير

ما هي المواصفات التي تتمنى أن يتمتع بها مديرك؟ العدل؟ التفهم؟ التقدير؟ في الواقع، قد يكون مديرك بعيداً جداً عن هذه المواصفات إلى درجة مخيبة للآمال.

يقول فيليب أبو بدرا، المستشار في الإدارة والمدرب التنفيذي، “للبحث عن نقطة إنطلاق، نطلب أحياناً من الموظفين تخيل الصورة المثالية للمدير، وكذلك نطلب من المدير أن يتخيل الفريق المثالي.. عند مقارنة هذه الصورة بالواقع عادة ما تكون النتيجة خيبة أمل”.

ربما ليس من الممكن أن تجد المدير المثالي، ولكن القائد سيحاول على الأقل، ويتابع أبوبدرا، “القائد هو الذي يفهم الصورة المثالية ونوعاً ما يوفر الطريقة للعثور على هذه الصورة في مناخ العمل”.

 

يقول فيليب “لكل شخص أسلوبه الخاص في الإدارة، ولكن يوجد نوعين متناقضين تماماً: النوع الذي يصدر الأوامر وهو المدير، والنوع الذي يوكل المهام وهو القائد. والنوع الثاني هو الذي نجده اليوم مع الجيل الجديد من المدراء في الخليج، الذين وضعوا هدفاً  لتطوير أنفسهم، وتطوير دولهم”.

 

ويحدد فيليب أبوبدرا 7 اختلافات في أسلوب الإدارة تميز بين القائد والمدير :

أولاً: الرؤية

 تختلف رؤية المدير عن رؤية القائد. يقول فيليب، “الرؤية تجمع بين ثلاثة عناصر، تقديم الهدف، تحويل الرؤية إلى حافز، وبناء العلاقة العاطفية بالهدف”.

المدير: رؤية المدير ترتبط بالأرقام والمبعيات.

القائد: يتميز القائد عن المدير بأن القائد يريد أن يبني رؤيته على ما يريده لشركته، زملاءه في الفريق ونفسه.

 

ثانياً: القيم

 القيم، كما يعرفها فيليب، هي المبادئ التي يؤمن بها المدير أو القائد للوصول إلى الهدف. وتختلف قيم القائد عن قيم المدير.

المدير: عادة ما يهتم المدير بالنتائج فقط بغض النظر عن طريقة الوصول إليها.

القائد: قيم القائد تركز على كيفية تحقيق الهدف من خلال تشجيع الموظفين، توكيل المهام ودعم الآخرين.

 

ثالثاً: الهدف

يقول فيليب، “الهدف هو ترجمة الرؤية إلى أهداف واقعية وعملية. والقيادة هي علم وفن، العلم هو الهدف، والفن هو طريقة تحقيق الأهداف”.

المدير: المدير يضع الأهداف وينقلها إلى الموظفي

القائد: يستمع إلى الآخرين، ويضعون الأهداف معاً لتحقيقها معاً.

 

رابعاً: التحفيز

 يعتبر التحفيز مهم جداً لتحقيق الأهداف، يقول أبوبدرا، “اليوم نواجه سوق صعب. ونحن نطلب من الموظفين تقديم المزيد، وعلينا تحفيزهم لتقديم المزيد وذلك عبر التقدير المعنوي والمادي، التطور النفسي والتقدم في المسؤوليات”. ومدى استخدام أساليب التحفيز هو ما يميز بين القائد والمدير.

المدير: يقدم التقدير المادي ولكنه يعتبر تطوير زملاءه خطراً عليه. وهو يخاف من تطورهم.

القائد: يريد تطوير زملاءه، وأن يتطور ويكبر معهم. فهو يثق بفريقهم ولا يخاف منه.

 

خامساً: الإبداع

 يساهم الإبداع في تحسين فعالية أداء الأعمال ولذلك فهو مهم جداً لنمو الشركات، وما يميز القائد عن المدير هو مساحة الإبداع التي يوفرها للموظفين، ويقول فيليب، “الإبداع ليس بطريقة العمل، إنما بطريقة تنفيذ العمل. كيف أطور الطريقة للوصول إلى النتيجة، وأطور العملية لتكون أفضل”.

المدير: المدير الخائف  لن يسمح بوجود الأفكار والإبدا.

القائد: يحفز الإبداع ويكافئ الأفكار الجديدة، فهو يتيح المجال أمام التطور والتقدم.

 

سادساً: التطور

يستمر المدير أو القائد بتطوير ونفسه ليتمكن من مواكبة التطورات في القطاع، الفرق بينهما هو في طريقة التطوير.

المدير: يتعلم بالكتب وهو يخاف من الإقرار بحدود معرفته

القائد: يتعلم من غيره وبالتجربة، فهو يدرك حدود معرفته ولا يخاف من طلب المساعدة من فريقه.

 

سابعاً: الحوار

 الحوار يساهم في الإطلاع على وجهات النظر المختلفة، وتبنيها عند الحاجة. وهذا ما يميز بينن القائد والمدير.

المدير: قد يستمع أو لا يستمع إلى الرأي الآخر، وعلى كل حال فهو لن يأخذه بعين الإعتبار.

القائد: يستمع للرأي الآخر، ويأخذه بعين الاعتبار عند اتخاذ القرارات.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia