مواقف غريبة حصلت خلال جلسات استجواب مارك زوكربيرغ
مارك زوكربيرغ في الكونغرس

مصدر الصورة: عالمي

أدلى الرئيس التنفيذي  لموقع فيسبوك مارك زوكربيرغ  بإفادته على مدار يومين أمام أعضاء الكونغرس الأميركي وذلك في قضية تسريب معلومات ما يصل إلى 87 مليون شخص لصالح شركة “كامبريدج أناليتيكا”، كما تم استجواب زوكربيرغ بجدية تامة حول ما إذا كان الفيسبوك بات يتمتع بقوة احتكار.

إقرأ أيضاً:لماذا يجب نقل وظيفة الأمن السيبراني إلى مستوى أوسع؟

لكن ما لم يكن متوقعاً هو اللحظات الغريبة التي حصلت خلال الـ12 ساعة الماضية من الشهادات، ففي بعض الأحيان  اعتمد المشرّعون على الاستعارات المجنونة قليلاً  والحكايات والنكات المضحكة.

وفي ما يلي بعض الحالات والمواقف الغريبة خلال شهادة زوكربيرغ في واشنطن:

إقرأ أيضاً:“مؤتمر وجوائز كبار الرؤساء التنفيذيّين” يسجّل خاتمة ناجحة في السعودية

“أنا أحب الشوكولاته”

قبل طرح سؤاله على زوكربيرغ  كشف السناتور بيل نيلسون عن حبه للشوكولاته، وقال: “أنا أتواصل مع أصدقائي عبر الفيسبوك، وقلت لهم أنني أحب نوعاً معيناً من الشوكولاته وفجأة  بدأت أتلقى إعلانات الشوكولاته، لكن ماذا لو لم أرغب في تلقي تلك الإعلانات التجارية؟”.

إقرأ أيضاً:هل سيشكل التحول الرقمي قصة نجاح جديدة في الشرق الأوسط؟

“حضرة السناتور نحن نعرض الإعلانات”

استهلك السناتور أورين هاتش دقائق قليلة مع زوكربيرغ لمعرفة ما إذا كان فيسبوك سيكون متاحاً دائماً للاستخدام. وسأل هاتش زوكربيرغ: “كيف تحافظ على نموذج نشاط تجاري لا يدفع فيه المستخدمون مقابل الخدمة؟”

ورد زوكربيرغ: ” حضرة السناتور، نحن نعرض الإعلانات”.

إقرأ أيضاً:مؤتمر “كبار المديرين التنفيذيين” يبحث في خطة نحو مستقبل أكثر استدامة

فأجاب هاتش: فهمت… هذا رائع”.

أعضاء مجلس الشيوخ لا يزالون يحبون فيسبوك

حاول العديد من أعضاء مجلس الشيوخ الاستفادة من وجود جمهور مع الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك. وقال السناتور روي بلنت: “يكرس ابني تشارلي البالغ من العمر 13 عاماً  وقته لـ إنستغرام، لذا فهو يريد أن يتأكد من أنني أذكره أثناء وجودي هنا”.

من جهته، قال السناتور ثوم تيليس :”لدي 4900 صديقاً على صفحتي على فيسبوك، إنني أحذف الكارهين وأوفر مساحة لأفراد العائلة والأصدقاء الحقيقيين على صفحتي الشخصية، أنا أفتخر بعضويتي في فيسبوك”.

إقرأ أيضاً:أهم 5 مقتطفات من ظهور مارك زوكربيرغ أمام مجلس الشيوخ

فيسبوك يستمع عليك سراً… إنها مؤامرة

حث أعضاء الكونغرس زوكربيرغ على الشك بأن فيسبوك يستمع بشكل سلبي لمستخدميه من خلال هواتفهم.

واختار النائب لاري بوكسون  توضيح وجهة نظره بإعطاء مثل على ذلك بالإستعانة بتجربة ابنه الذي يحب شراء الملابس ثم شاهد إعلاناتها على الإنترنت، سائلاً: “إذا لم تكن أنت من تستمع إلينا عبر الهاتف، إذاً من؟ وهل لديك عقود محددة مع تلك الشركات التي ستوفر البيانات التي يتم الحصول عليها شفهياً؟

إقرأ أيضاً:خطوة جديدة نحو التكافؤ بين الرجال والنساء في الإمارات!

وقال زوكربيرغ: “إن الكثير من هذه الحالات التي تتحدث عنها هي مجرد صدفة”.

مارك: هل أنت مع انتهاك بياناتك؟

قام السناتور ديك دوربين بقلب الطاولة على زوكربيرج بالأمس من خلال طرحه مجموعة أسئلة غير عادية، فسأل دوربين: “سيد زوكربيرغ ، هل يمكنك مشاركتنا اسم الفندق الذي أقمت به في الليلة الماضية؟

إقرأ أيضاً:أول صحيفة في السعودية تحقق المساواة بين الجنسين

وتابع أسئلته: “إذا كنت قد بعثت برسالة لأي شخص هذا الأسبوع ، فهل ستشارك معنا أسماء هؤلاء الأشخاص ؟”، ورد زوكربيرغ: “لا ربما لن أختار أن أفعل ذلك علناً هنا”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani