من هما رائدي الفضاء الاماراتيين اللذين سيتوجها الى محطة الفضاء الدولية؟

اختارت دولة الإمارات إماراتيين للتوجه إلى محطة الفضاء الدولية في مهمة مدتها عشرة أيام تنطلق في أبريل 2019 على متن مركبة فضائية روسية من طراز “سويوز ام اس 12”. وقالت “وكالة الأنباء الإماراتية” إن هزاع علي عبدان خلفان المنصوري (34 عاماً) وسلطان سيف مفتاح حمد النيادي (37 عاماً) اختيرا من بين أربعة آلاف شاب وشابة إماراتيين تقدموا للاختبارات ضمن “برنامج الإمارات لرواد الفضاء”.

إقرأ أيضاً:15 شركة كويتية مهددة بالافلاس

وقال نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر حسابه الرسمي على “تويتر”، “نعلن اليوم عن أسماء أول رائدي فضاء عرب لمحطة الفضاء الدولية.. هزاع المنصوري وسلطان النيادي.. هزاع وسلطان يمثلان كل الشباب العربي.. ويرفعان سقف الطموحات للأجيال الإماراتية الجديدة.. ألف مبروك لشعبنا وشبابنا”.

وهنأ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، المنصوري والنيادي على اختيارهما، وقال “هزاع وسلطان يمثلان مرحلة جديدة لشباب الإمارات.. ويرفعان سقف طموحات أجيال جديدة بعدهما”، مضيفاً سموه “أحلامنا تعانق الفضاء.. وشبابنا يرفعون رأسنا للسماء.. ومستقبلنا يرتكز على أساس علمي راسخ”.

إقرأ أيضاً:لماذا لن تعلن جوجل عن ساعتها الذكية هذا العام ؟

كما هنأ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة المنصوري والنيادي باجتيازهما الاختبارات وإثبات قدراتهما وإمكاناتهما في البرنامج الفضائي متمنياً لهما التوفيق والنجاح في تنفيذ المهام العلمية الموكلة إليهما. وقال إنه “مثلما لا حدود للفضاء.. فلا حدود لطموحاتنا في تحقيق مزيد من الإنجازات لوطننا”.

من هما المنصوري والنيادي؟

هزاع علي عبدان خلفان المنصوري (34 عاما) حاصلة على بكالوريوس في علوم الطيران والطيران العسكري من كلية خليفة بن زايد الجوية ، ولديه 14 عاما من الخبرة في مجال الطيران العسكري، وأكمل برامج تدريبية داخل وخارج البلاد.  في عام 2016 ، تأهل المنصوري ليكون طيارًا ويقوم الآن بقيادة طائرة من طراز F-16B60.

إقرأ أيضاً:بشرى سارة للسعوديين… وظائف جديدة في الشركات الصغيرة والمتوسطة

سلطان سيف مفتي حمد النيادي البالغ من العمر 37 عاماً حاصل على دكتوراه في تكنولوجيا منع تسرب البيانات من جامعة غريفيث في أستراليا والتي حصل عليها في عام 2016 ، بالإضافة إلى ماجستير في أمن المعلومات والشبكات من نفس الجامعة، وبكالوريوس في هندسة الالكترونيات والاتصالات من جامعة برايتون في المملكة المتحدة، وأكمل برنامج التعليم العام في تكنولوجيا المعلومات في المملكة المتحدة في عام 2001.

واختير الاثنان من قائمة قصيرة من تسعة مرشحين تنافسوا ليصبحوا أول رواد فضاء في الامارات خضعوا لاختبارات في موسكو في الاونة الاخيرة. وسيتم تدريب الروّادَين من الفيلق الإماراتي في روسيا. وسينضم أحدهم إلى طاقم مؤلف من قائد الروسي ورائد فضاء أمريكي في مركبة الفضاء سويوز  “سويوز ام اس 12” التي من المقرر إطلاقها إلى محطة الفضاء الدولية في أبريل 2019.

إقرأ أيضاً:هل تشعر بأنك دخيل في مكان العمل؟ إليك بعض النصائح للتأقلم

وفي ديسمبر 2017، أطلق الشيخ محمد بن راشد برنامج “الإمارات لروّاد الفضاء” لاختيار أربعة رواد إماراتيين وإعدادهم وتدريبهم وإرسالهم في مهمات مختلفة إلى محطة الفضاء الدولية خلال السنوات الخمس المقبلة. وفي 2014، أعلنت الإمارات أنها تعتزم أن تطلق في حلول العام 2021 مسبار “الأمل” إلى الكوكب الأحمر ليكون أول مسبار آلي عربي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani