ما هي النظرة الأمريكية السائدة اتجاه قطر في ظل الأزمة بينها وبين الدول الخليجية؟

بعد مرور ٦٠ يوماً من الأزمة القطرية، قامت صحيفة “أراب نيوز”، التي تصدر في المملكة العربية السعودية، وبالتعاون مع مؤسسة “يوغوف” المتخصصة بالأبحاث، باستطلاع رأي المواطنين الأمريكيين واستقصاء نظرتهم اتجاه الأزمة التي أدت إلى قيام عدد من الدول الخليجية والعربية لمقاطعة قطر.

وقد قال رئيس تحرير الصحيفة، التي تصدر باللغة الانكليزية، في بيان صحافي تعليقاً على نتائج الاستطلاع، “بعد مرور شهرين على بداية الأزمة، وبالنظر إلى رغبة حكومة الولايات المتحدة بالتوسط، كان من المهم أن نقيس مشاعر الشعب الأمريكي حول هذه المسألة”.

حليف أم عدو؟

ينقسم الموقف الأمريكي من النظرة إلى العلاقة مع قطر، فبينما يرى ٢٧ بالمئة منهم أن قطر هي دولة صديقة أو حليفة للولايات المتحدة، فإن عدداً كبيراً منهم يربط بين الدوحة وتمويل الإرهاب، وفقاً للاستبيان.

ويشير الاستطلاع إلى أن ٣١ بالمئة من الشعب الأمريكي يعتبر قطر دولة عدوة، أما الأكثرية (٤٣ بالمئة) فلم تتخذ موقفاً محدداً من العلاقة بين الدولتين.

هل تبقى القاعدة العسكرية الأمريكية في قطر؟

وبنفس التردد لم يحدد ٤٩ بالمئة من المشاركين في الاستطلاع موقفهم من القاعدة الأمريكية في قطر. وتضم القاعدة العسكرية الأمريكية أكثر من ١١٠٠٠ جندي أمريكي. ويرى ٢٠ بالمئة من المشاركين في الاستطلاع أنه يجب نقلها إلى دولة أخرى، بينما يعتقد ٣١ بالمئة أنها يجب أن تبقى في قطر.


نظرية سلبية اتجاه الجزيرة

وتعتبر قناة الجزيرة التابعة للحكومة القطرية إحدى نقاط الخلاف الرئيسيّة. ووفقاً للاستطلاع فإن ٦ من بين كل ١٠ أمريكيين يعرفون قناة الجزيرة، ولكن عدداً كبيراً منهم ينظرون إليها بصورة سلبية. ويؤمن نصفهم أن لقناة الجزيرة تأثيراً سلبياً على صورة الولايات المتحدة في الخارج.

وترى الغالبية أن القناة توفر منصة للجماعات الإرهابية المتصلة بأسامة بن لادن. وقد وافق ٤٤ بالمئة من المستطلعين على ذلك، بينما قال ١٨ بالمئة منهم فقط عكس ذلك. وقال ٣٨ بالمئة أنهم غير واثقين من موقفهم من القناة.


قطر، الإرهاب وكأس العالم 2022

وتختلف النظرة العامة للأمريكيين حول قطر بشكل عام. فنصف المشاركين لم يكن لديهم معلومات كافية حول قطر، بينما يربط ٣٤ بالمئة من الأمريكيين بينها وبين اتهامات تمويل الإرهاب، و١٦ بالمئة منهم أشاروا إلى استضافتها لكأس العالم ٢٠٢٢ بشكل مثير للجدل.

 

إقرأ أيضاً: الشركات المتضررة من الأزمة القطرية


شاركوا في النقاش
المزيد من أحداث عالمية