لأول مرة منذ الثمانينات… هل تتغير المعادلة المستخدمة في تسعير النفط؟

مصدر الصورة: عالمي

تخطط شركة “أرامكو” السعودية لتغيير المعادلة المستخدمة في تسعير مبيعات نفطها الخام الطويلة الأجل إلى آسيا اعتباراً من أكتوبر، ما يعتبر أول تغيير للخامات القياسية التي تحدد أرامكو على أساسها أسعار البيع الرسمية لنفطها منذ منتصف الثمانينيات.

إقرأ أيضاً:قطاع العقارات في الكويت يجذب 30 مليار دولار

وستستند الصيغة الجديدة إلى متوسط الأسعار الشهرية للعقود الآجلة للخام العماني في بورصة دبي للطاقة ومتوسط السعر النقدي لخام دبي على منصة وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس لتسعير النفط بدلاً من متوسط أسعار خامي عمان ودبي حسب تقييم بلاتس. وستستند أسعار البيع الرسمية لـ”أرامكو” السعودية لشهر أكتوبر إلى متوسط أسعار التسوية لعقد الخام العماني لشهر ديسمبر في بورصة دبي للطاقة والسعر النقدي لخام دبي لشهر ديسمبر حسب تقييم بلاتس، وكلاهما سيتحدد في أكتوبر.

وكشفت المصادر انه بينما كان قرار “أرامكو” السعودية مفاجئاً للسوق، فإن مقترحاً لتغيير الخامات القياسية جرت مناقشته داخلياً لسنوات.

إقرأ أيضاً:كأس العالم دخل مراحله الحاسمة …فمن برأيكم سيفوز؟

وأوضح نائب الرئيس للتسويق والمبيعات وتخطيط الإمدادات في “أرامكو”أحمد السبيعي في بيان أن الشركة قامت بهذا التغيير من أجل تعزيز طريقة التسعير، حيث ستتيح للزبائن في آسيا المزيد من الوضوح والقدرة على تنبؤ الأسعار مع الطريقة الجديدة. وقال السبيعي إن الشركة تهدف إلى أن يكون “السعر الاسترشادي” عاكساً للسوق، ويخضع لرقابة قوية، وهذا ما سوف يتحقق مع طريقة التسعير الجديد. وتصدر “أرامكو” نحو 7 ملايين برميل يومياً من النفط إلى العالم، يتجه منها نحو 4 إلى 5 ملايين برميل إلى مصافي آسيا.

إقرأ أيضاً:ماذا يحصل بين “أوبر” و”كريم”؟

تأثير القرار على السوق

وقد يدعم قرار “أرامكو” بورصة دبي للطاقة في الوقت الذي تدعم فيه الصين بشدة بورصة شنغهاي لعقود النفط الآجلة، التي انطلقت هذا العام.

ووفقاً لما قاله تاجر في سنغافورة، قد يكون من شأن قرار “أرامكو” تحسين السيولة في عقود الخام العماني الآجلة، التي يجري تداولها في بورصة دبي للطاقة، وأيضاً في أدوات المشتقات التي لا تستند إلى عقود الخام العماني لأغراض التحوط أو تحويل السعر. وأضاف أن “هذا تغيير جيد نظراً لأنه لا يمكن التحوط لعقود الخام العماني على منصة (بلاتس)”.

إقرأ أيضاً:ما حقيقة تقديم ريال مديد عرضاً لضم نيمار؟

 وتجدر الاشارة إلى أن “أرامكو” تحدد  في المعتاد أسعار البيع الرسمية الشهرية في اليوم الخامس تقريباً من كل شهر، وتحدد تلك الأسعار بدورها اتجاهات الأسعار للنفط الإيراني والكويتي والعراقي، مما يؤثر على أكثر من 12 مليون برميل يومياً من الخام المتجه إلى آسيا. ولم يتضح على الفور ما إذا كان بقية منتجي الشرق الأوسط سيغيرون الخامات القياسية التي يتم تسعير نفطهم على أساسها.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani