كن جائعاً… كن أحمقاً: وصفة ستيف جوبز للنجاح

يصادف اليوم الذكرى الخامسة لوفاة مؤسس شركة ابل ستيف جوبز. وبعد سنوات من وفاته، ما زالت الشركة التي أسسها واحدة من أكبر الشركات وأنجحها في العالم، فما هي وصفة النجاح التي اتبعها ليتمكن من تحقيق هذه الثروة.

في كلمة ألقاها ستيف جوبز خلال حفل تخرج في جامعة ستانفورد قبل وفاته، تحدث جوبز عن حياته والدروس التي تعلمها خلال الحياة وأخيراً قدم نصيحته للشباب. ومع كل درس روى قصة عاشها وتعلم منها، فهذه هي الدروس والقصص

الدرس الأول: ربط النقاط

بدأ الدرس الأول مع ولادة ستيف جوبز، فقبل أن تنجه أمه، أرادت أن تهبه للتبني لأشخاص متخرجين من الجامعة، نظراً لكونها لم تكمل تعليمها. ولكن فور ولادته، تفاجأت العائلة التي ستتبناه بأنه صبي بينما أرادوا تبني طفلة. العائلة الثانية على لائحة الانتظار لم تكن تحمل شهادات جامعية، ولكنها تعهدت بإدخاله إلى الجامعة.

اختار جوبز جامعة مكلفة، واضطر والداه لدفع كل ما جمعاه لدفع التكاليف. ولكن بعد 6 أشهر لم يشعر جوبز بأنه يحصل على أي قيمة من هذا التعليم. فترك الدروس التي لم تهمه في الجامعة، وأخذ يتابع المواضيع التي تثير اهتمامه. وقال في الكلمة، “كانت هذه الخطوة مخيفة، ولكنها كانت أفضل شيء قمت به في حياتي.. لم تجر الأمور بسهولة، فقد اضطررت للنوم على الأرض في غرف أصدقائي لأنه لم يكن لدي غرفة للجامعة، كما كنت أعيد علب الكوكاكولا الفارغة لأحصل مقابلها على 5 سنت لشراء الطعام، كما كنت أمشي 7 أميال يوم الأحد لأحصل على وجبة مجانية..”

درس ستيف جوبز فنون الخط اليدوي وبينما لم يكن يأمل أن يحقق الكثير من هذه الدروس في المستقبل غير أنها أفادته كثيراً خلال تصميم حواسيب الماك بعد عدة سنوات.

وكان الدرس الذي تعلمه من هذه القصة، “لا يمكنك أن تربط النقاط بالنظر إلى المستقبل، بل فقط بالنظر إلى الماضي، وعليك أن تثق بأن هذه النقاط ستترابط في المستقبل، هذا الإيمان سيعطيك الثقة لتتبع قلبك، حتى عندما يقودك بعيداً عن الطريق المتوقع”.

الدرس الثاني: الحب والخسارة

بعد نمو شركة Apple وإطلاق حاسوب ماكنتوش تعرض ستيف جوبز لطرد علني مذل من الشركة التي أسسها. وحتى فكر بالهرب من السيليكون فالي. مع ذلك، قرر أن يبدأ من جديد. وقام بإطلاق شركة نيكست وشركة بيكسار. بيكسار تحولت إلى واحدة من أكبر شركات انتاج الرسوم المتحركة في العالم، فيما قامت أبل بشراء نيكست، وعاد جوبز إلى شركته الأولى.

الدرس الذي تعلمه من هذه القصة: “أحياناً، الحياة ستضربك على رأسك بالحجر، لا تفقد إيمانك. يجب أن تعثر على ما تحبه. الطريقة الوحيدة لتقوم بعمل رائع هي أن تحب ما تقوم به. استمر بالبحث عن ما تحبه ولا تقتنع بما دون ذلك”.

الدرس الثالث: الموت

كان ستيف جوبز يقف أمام المرآة كل يوم ويسأل نفسه، لو كان اليوم هو آخر يوم تعيش فيه، هل كنت لتقوم بما تقوم به الآن؟ وقال جوبز في كلمته، “عندما أجيب نفسي ب “لا” ليومين على التوالي، أدرك أنه علي أن أغير ما أقوم به. أني عندما أتذكر أنني سأموت قريباً هو ما شجعني على اتخاذ القرارات المهمة، لأن أي شيء آخر تخسره ليس مهماً. فلا يوجد سبب يمنعك من اتباع قلبك”.

وتابع جوبز للتحدث عن واحدة من المجلات المطبوعة التي كان يفضلها عندما كان صغيراً في السبعينيات. في الطبعة الأخيرة التي أصدرتها المجلة وضعت صورة لطريق في قرية خلال الصباح الباكر، وكتب في أسفلها كن جائعاً… كن أحمقاً، وكان هذه هي النصيحة التي اتبعها ونصح بها الخريجين من الجامعة.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia