كلفة التعليم مرتفعة؟ 4 نصائح خاصة من HSBC لتوفير المال

تشير دراسة نشرها بنك HSBC مؤخراً إلى أن أولياء الأمور يدفعون 140 بالمئة أكثر من المعدل العالمي على التعليم العالي لأطفالهم. وبينما يعتبر الأهل أن تعليم أطفالهم من أهم الأولويات غير أن توفير التعليم العالي بشكل عبئاً كبيراً مع ارتفاع الأقساط الجامعية حول العالم. وينفق الأهالي في الإمارات 18360 دولار سنوياً على التعليم الجامعي بالمقارنة مع 7631 دولار على المستوى العالمي.

 

يقدم مصرف HSBC مجموعة من النصائح التي تساعد الآهالي على توفير هذا المبلغ، وهي كالتالي:

1- التخطيط المبكر:

69 بالمئة من الأهالي الذين يفكرون في إرسال أطفالهم للدراسة في الخارج بدأوا باتخا القرارات المالية حتى قبل دخول أطفالهم إلى المدرسة. ووفقاً للبنك فإن التخطيط المبكر والتوفير من أجل التعليم يمكنه أن يساعد الأطفال على تحقيق قدراتهم. يمكن اللجوء إلى الخبراء في هذا المجال ليتمكن الأهل اتخاذ القرارات المناسبة.

 

2- التخطيط للدراسات العليا:

يطمح حوالي 85 بالمئة من الأهل إلى استكمال اطفالهم للدراسات العليا، ما يوفر لهم فرص أكبر للعثور على وظائف مناسبة في مجالات تخصصهم. ولكن لهذا الطموح أبعاد مادية كبيرة، وبالتالي على الأهل التفكير بكلفة الدراسة لفترات أطول والتخطيط لتحقيق هذه الأهداف.

 

3- الدراسة في الخارج كاحتمال مطروح:

– بينما يفكر 38 بالمئة من الأهل بإرسال أطفالهم للدراسة فالخارج، فإن الكلفة الكبيرة لهذه الخطوة تعتبر العائق الأبرز أمام 40 بالمئة منهم. ويمكن للدراسة في الخارج أن تفتح فرص كبيرة أمام الأطفال في مهنتهم، وما زال بإمكانهم تحقيق ذلك من خلال التخطيط للمصاريف الإضافية وبشكل مبكر، مثل التخطيط للتكلفة الأعلى، كلفة السفر والفرق في سعر العملة.

 

4- زرع الإستقلالية لدى الأطفال:

يعتقد 75 بالمئة من الأهالي أن ترك المسؤولية لأطفالهم لدفع فواتيرهم الخاصة هي خطوة مهمة، فتعليم الأطفال إدارة أموالهم هو أمر مهم في سن مبكر ليتمكنو من النمو ليصبحوا راشدين يتحملون مسؤولياتهم المالية.

 

يقول  جيفورد ناكاجيما، الرئيس الإقليمي لتطوير الثروات، قسم الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات، بنك HSBCالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في بيان صحافي،  “لا شكّ أنّ الأهل يريدون الأفضل لأولادهم ويأملون أن يخوّلهم التعليم المتين عيش حياة رغيدة. نلمس اليوم ضرورة التخطيط لتحقيق هذه الأهداف لا سيما أنّ ارتفاع كلفة التعليم العالي حقيقة لا يمكن إنكارها. يمكن للأهل أن يبادروا إلى التخطيط من خلال النظر في الاستثمار في حسابات توفير مخصصة للتعليم بدل الاستدانة، فيما يمكن لغيرهم أن يلقّنوا أولادهم التحلّي بحسّ أكبر بالمسؤولية من خلال تشجيعهم على المساهمة في تمويل تعليمهم العالي. لم يعد الأمر قائماً على البدء باكراً بالادخار فقط بل بالقيام بهذا بصورة حكيمة أيضاً.”

 



شاركوا في النقاش
المحرر: Bassema Demashkia