جديد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الاميركية

أعلنت وزارة التجارة الصينية اليوم الجمعة، إنها ستفرض رسوم مكافحة إغراق على بعض الواردات الكيماوية المستوردة من تايوان وماليزيا والولايات المتحدة، اعتباراً من 29 ديسمبر.

إقرأ أيضاً:أكبر انخفاض في عام بأسعار الوقود في الإمارات

وقالت الوزارة في بيان، نُشر على موقعها على الإنترنت إن مادة «1 – بوتانول» المستخدمة في صناعة الطلاء والملدنات ستخضع للرسوم. وأضافت أن الرسوم التي ستتباين بحسب المورد، ستظل مفروضة لمدة 5 سنوات.

وستُفرض ضريبة بنسب تتراوح بين 6 و56.1 في المائة على منتجات من تايوان، وبنسب بين 12.7 و26.7 في المائة على الواردات من ماليزيا، وبنسبة بين 52.2 و139.3 بالمائة على الواردات من الولايات المتحدة.

إقرأ أيضاً:أول مدينة شرق أوسطية تنضم إلى مؤشر الاستدامة العالمي 2018

وكانت قد قالت وزارة التجارة الصينية، أمس الخميس: إن الصين والولايات المتحدة تخططان لعقد اجتماع مباشر؛ لمناقشة التجارة مطلع يناير المقبل. وقال قاو فنغ، المتحدث باسم الوزارة للصحافيين، أمس: إن المشاورات عبر مكالمات هاتفية «مكثفة» ستستمر في الوقت الراهن. وأضاف: إن المشاورات تمضي قدماً على نحو حثيث رغم عطلة عيد الميلاد في الولايات المتحدة.

وكانت «بلومبيرغ» قالت الأربعاء نقلاً عن مصدرين مطلعين: إن فريقاً تجارياً أميركياً سيسافر إلى بكين خلال الأسبوع الثاني من يناير المقبل، لإجراء محادثات مع المسؤولين الصينيين. بينما نقلت «رويترز» عن مصادر مطلعة، قولهم: إن المحادثات ستكون على الأرجح في مطلع يناير.

إقرأ أيضاً:أول روبوت عامل سعودي في القطاع الحكومي

وأجرى مسؤولون أميركيون وصينيون مناقشات بالهاتف في الأسابيع القليلة الماضية. لكن الاجتماع المزمع الشهر المقبل سيكون الأول منذ محادثات الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع نظيره الصيني شي جينبينغ في بوينس آيرس في أول ديسمبر الحالي، التي اتفق خلالها الرئيسين على هدنة تجارية حتى الأول من مارس المقبل، لإفساح المجال للتفاوض.

وقالت «بلومبيرغ»: إن مساعد الممثل التجاري الأميركي جيفري غيريش سيتولى رئاسة الوفد الأميركي إلى المحادثات التي ستجري ابتداءً من 7 يناير، وسيشارك فيه كذلك مساعد وزير الخزانة المكلف الشؤون الدولية ديفيد مالباس، وفق ما نقل تلفزيون «بلومبيرغ» عن مصادر مطّلعة.

إقرأ أيضاً:اكتشاف جديد ينافس الذهب

في حين قال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية غاو فنغ: إن «الفرق الاقتصادية الصينية الأميركية على تواصل وثيق. وفي يناير، إضافة إلى مواصلة المشاورات المكثفة عبر الهاتف، قدم الفريقان طلبات محددة لعقد مشاورات وجهاً لوجه».

ويذكر أن نائب الرئيس الصيني ليو هي، أجرى محادثات هاتفية في 10 ديسمبر مع وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين والممثل التجاري روبرت لايتهايزر، لبحث سبل تطبيق «التوافق» بين الرئيسين الأميركي والصيني. وأفاد بيان مقتضب صادر عن بكين بأن ليو بحث مع محاوريه «الجدول الزمني للمشاورات الاقتصادية والتجارية المقبلة» من دون أن يحدد متى وأين يمكن أن تجري.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca