بالتفاصيل: هذا ما أدلى به مارك زوكربيرج أمام البرلمان الأوروبي

مصدر الصورة: عالمي

اعتذر المدير التنفيذي لموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مارك زوكربيرج في خلال الإدلاء بشهادته أمام البرلمان الأوروبي عن “الضرر” الناجم من الخرق الضخم لبيانات المستخدمين والفشل في اتخاذ إجراءات صارمة ضد الأخبار المزورة. لكن ظهور زوكربيرج فشل في إرضاء أعضاء البرلمان الذين اتهموه بتجنب التساؤلات.

إقرأ أيضاً:ما هي عادات المفكرين الاستراتيجيين؟

وكانت شهادته في بروكسل هي المحطة الأخيرة في جولة الاعتذار لفضيحة “كامبريدج أناليتيكا” التي تم استجوابه بسببها لمدة عشر ساعات في الكونجرس الأمريكي في أبريل.

وأشار زوكربيرج إلى أنه في حين وفرت “فيسبوك” ميزات جديدة لربط الناس ببعضها البعض، أصبح واضحاً في العامين الماضيين أن الموقع لم يقم بما فيه الكفاية للحيلولة بدون إساءة استخدام شبكة التواصل الاجتماعي، وكذلك أن الضوابط التنظيمية مهمة وحتمية.

كامبريدج أناليتيكا تتأثر

أشارت المعلومات إلى أن شركة “كامبريدج أناليتيكا” ستبدأ بإجراءات إشهار الإفلاس بعدما فقدت عملاءها، في وقت تواجه فيه رسوماً قانونية متزايدة ناتجة من فضيحة التسريب. وقال بيان الشركة: “إن حصار التغطية الإعلامية أبعد جميع عملاء الشركة ومورديها تقريباً ونتيجةً لذلك تقرر أنه لم يعد من الممكن الاستمرار في العمل ولم يترك خياراً سوى وضع الشركة تحت الحراسة القضائية”.

إقرأ أيضاً:خمس نصائح لمواجهة الخروقات الإلكترونية

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد أفادت في وقت سابق أن الشركة طلبت من الموظفين تسليم أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم. وأزيلت علامة “كامبريدج أناليتيكا” من منطقة الاستقبال في مكاتبها في لندن.

وبعد الإعلان، قالت هيئة تنظيم البيانات البريطانية إنها ستواصل التحقيقات المدنية والجنائية للشركة وستتابع “الأفراد والمدراء بحسب الاقتضاء” على الرغم من إغلاقها.

تجدر الإشارة إلى أنه في 11 أبريل استقال القائم بأعمال مدير “كامبريج أناليتيكا” بعد إبعاد المدير السابق ألكسندر نيكس من منصبه بتهمة استخدام البيانات الشخصية التابعة للملايين من مشاركي “فيسبوك” أثناء حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016.

وأعلن فيسبوك عن ارتفاع حاد في أرباحه في الربع الأخير مع تحقيق مكاسب في قاعدة مستخدميه ونمو كبير في عائدات الإعلانات، إذ بدا أن موقع التواصل الاجتماعي لم يتأثر بالجدل المثار حول مسألة الخصوصية.

إقرأ أيضاً:هل تأثر قطاع السياحة في الامارات بالضرائب؟

بالرغم من الفضيحة…

قفزت أرباح الربع الأول للعام 2018 بنسبة 63 في المئة مقارنة بالعام الماضي لتصل إلى 5 مليارات دولار، وارتفع إجمالي الإيرادات 49 في المئة إلى 11،97 مليار دولار، وفقاً لما أعلنه “فيسبوك” في بيان عن عائداته التي فاقت توقعات كل المحللين. وسعى المدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ في بيانه الأخير إلى طمأنة المستثمرين بعد فضيحة الكشف عن سرقة معلومات خاصة لملايين من مستخدمي الموقع من قبل مؤسسة للاستشارات السياسية. وقال البيان “بالرغم من التحديات المهمة التي واجهتنا، مجتمعنا وقطاع عملنا حققا بداية قوية في العام 2018”.

وأضاف: “ننظر بشكل أوسع إلى مسؤوليتنا ونستثمر للتأكد من أن خدماتنا تستخدم بشكل حسن. لكننا نحتاج أيضاً إلى الاستمرار في بناء أدوات جديدة لمساعدة الناس على التواصل وتقوية مجتمعنا وتقريب العالم من بعضه البعض”.

إقرأ أيضاً:بالأرقام: هذه فوائد الذكاء الاصطناعي في اقتصادات دول الخليج

وسجل سهم “فيسبوك” زيادة أكثر من 4،7 في المئة ليصل الى 167،33 دولاراً في التداولات بعد الإعلان عن الأرباح.

وارتفع عدد الذين يستخدمون “فيسبوك” بشكل شهري بنسبة 13 في المئة مقارنة بالعام الماضي إلى 2،2 مليار مستخدم حتى نهاية مارس، بالرغم من مخاوف من انسحاب الناس من الشبكة الاجتماعية.

ويعتبر محللون أنه فيما لو كان للفضيحة تأثير على عدد المستخدمين أو الإعلانات في الموقع فمن غير المرجح أن يظهر تأثيرها في عائدات الأشهر الثلاث الأولى من هذا العام.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani