الحرب التجارية تتفاقم بين الولايات المتحدة والصين

بدأت الولايات المتحدة الاميركية حربها التجارية على الصين بفرض رسوم جمركية بنسبة 25 في المائة على سلع صينية إضافية بقيمة 16 مليار دولار، ليتجاوز بذلك عددها ألف سلعة، تمثل نحو 50 مليار دولار من التجارة سنوياً. وردَّت الصين بدورها بفرض رسوم مماثلة على مئات السلع الأميركية، ليرتفع إجمالي قيمة السلع المتبادلة والمستهدفة بالرسوم من الطرفين إلى 100 مليار دولار، أي سُبع التجارة الأميركية – الصينية الإجمالية السنوية.

إقرأ أيضاً:السعودية تدخل سوق صناعة السيارات

وفي هذا الاطار، توقعت وكالة “موديز” للتصنيفات الائتمانية أن تحذف هذه الإجراءات مجتمعة ما يصل إلى ما بين 0.3 إلى 0.5 نقطة مئوية من نمو الناتج الإجمالي الحقيقي للصين في 2019، أما وبالنسبة للولايات المتحدة، فإن القيود التجارية ستمحو نحو ربع نقطة مئوية من نمو الناتج الإجمالي الحقيقي ليصبح 2.3 في المائة في 2019.

ويتزامن هذا التصعيد التجاري الجديد مع اليوم الثاني من محادثات تجري في واشنطن بين مفاوضين صينيين وأميركيين، سعياً لوضع حد للحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم. وقد التقى نائب وزير التجارة الصيني وانغ شوين ونائب وزير المالية الصيني لياو مين الأربعاء في واشنطن مساعد وزير الخزانة الأميركي المكلف الشؤون الدولية ديفيد مالباس ومساعدين لممثل التجارة.

إقرأ أيضاً:بات يمكنك إرسال رسائل سرية عبر الـ “GMAIL”

السلع المستهدفة

وتستهدف الرسوم السلع المتعلقة بأجهزة الكومبيوتر والإلكترونيات والآليات، وتشمل 1.1 مليار دولار من وحدات معالجة البيانات إحدى مكونات الكومبيوتر، وسلعا بالقيمة نفسها من الآلات الكهربائية. وثاني أكبر الضحايا هي سلع بقيمة 700 مليون دولار من الدوائر الكهربائية المتكاملة، و500 مليون دولار من الخلايا الشمسية، و400 مليون دولار من أقراص وشرائح الذاكرة للكومبيوتر.

وعلى لائحة أهداف الحرب الأميركية ماكينات حلب الأبقار، ومسجلات بيانات الطيران وأنابيب الأشعة السينية، والجرافات والمصابيح القوسية، إضافة إلى الدراجات النارية.

وفيما تبلغ قيمة أكبر خمس سلع صينية مستهدفة 9 مليارات دولار، هناك عشرات السلع التي لم يتم تصديرها، أو جرى ذلك بكميات قليلة جداً، في السنتين الماضيتين.

إقرأ أيضاً:ما هي أكبر شركة طيران في العالم؟

ومن السلع التي تطالها الرسوم لكن من غير المرجح أن تؤثر عليها فعلياً، الطائرات والمروحيات وأنابيب المايكروويف وقطع مفاعلات نووية ومناظير التلسكوب والقاطرات والإطارات المجددة.

من جهتها، فرضت الصين رسوماً على منتجات زراعية أميركية وسيارات في يوليو الماضي، ورسوماً جديدة، أمس ، على أكثر من 300 من السلع الأميركية. والإجراءات الصينية الأخيرة تستهدف 333 من السلع الأميركية المستوردة من السيارات الكهربائية الهجينة والسيارات الرباعية الدفع والفحم وشاحنات نقل مواد البناء والإسفلت وأجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي والدراجات النارية وسواها.

إقرأ أيضاً:4 مليارات دولار في سوق العقارات في دبي

وسيكون على هارلي – ديفيدسون رفع السعر الصيني لدراجتها النارية الشهيرة بـ20 في المائة على الأقل، بحسب مسؤول في أحد المتاجر في بكين. ويضاف ذلك إلى اللحوم وعدة أصناف من الأسماك وعشرات الفاكهة والمكسرات التي فُرِضت عليها رسوم في يوليو.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani