الامارات تنافس السويد وكندا.. وتتفوق عليهم

تستمر الامارات بتحقيق الإنجازات بفعل التطور السريع الذي تقوده على مرّ السنين، فاحتلت المركز الأول إقليمياً والسابع عالمياً ضمن أكثر الدول تنافسيةً في العالم متقدمةً على دول مثل السويد، والنرويج، وكندا لأول مرة، كما تقدمت 21 ترتيباً خلال 7 أعوام بين عامي 2011 حتى 2018، وذلك حسب تقرير “الكتاب السنوي للتنافسية العالمية” لعام 2018، الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية، الذي يعدّ أحد أهم الكليات المتخصصة على مستوى العالم في هذا المجال.

إقرأ أيضاً:ماذا يجري بين “أبل” وفولكس فاجن”؟

 واحتلت الإمارات المراتب الأولى في مؤشرات مختلفة منها “كفاءة تطبيق القرارات الحكومية”، و”الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص”، و”نسبة التوظيف من إجمالي السكان”، و”توفر الخبرات والمواهب العالمية”. كما احتلت المركز الثاني عالمياً في محور “كفاءة الأعمال” والمركز الثالث عالمياً في مؤشر “التنوع الاقتصادي” ومؤشر “الكفاءة في إدارة المدن”، والمركز الرابع عالمياً في كل من مؤشري “البنية التحتية للطاقة” و”تطبيق التقنيات الحديثة”، وذلك استناداً إلى ما كشف عنه أحدث إصدار لتقرير “الكتاب السنوي للتنافسية العالمية” لعام 2018.

ريادة إماراتية

وتقدمت الإمارات في تقرير العام 2018 بثلاث مراتب عن تصنيف عام 2017، حيث احتلت الترتيب السابع عالمياً. أما إقليمياً، فتقدمت على كافة دول الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، محافظة على ريادتها في المنطقة.

إقرأ أيضاً:الكويت تتصدر البلدان في السياحة

هذا ويقسم التقرير إلى أربعة محاور رئيسية و20 محوراً فرعياً تغطى 340 مؤشراً تنافسياً في مختلف المجالات الاقتصادية والإدارية والاجتماعية، تغطي مجالات الكفاءة الحكومية والتعليم والابتكار وغيرها.  وتقدمت دولة الإمارات في تقرير هذا العام في محور الأداء الاقتصادي من المرتبة الخامسة إلى المرتبة الثالثة عالمياً، واحتلت المرتبة الرابعة عالمياَ في محور الكفاءة الحكومية.

على مستوى المحاور والمؤشرات، حققت دولة الإمارات تقدماً في محور الأداء الاقتصادي الذي حازت فيه على المرتبة الثالثة عالمياً لهذا العام، حيث تقدمت في عدد من المحاور الفرعية مثل التجارة الدولية (الأول عالمياً) والتوظيف (الثالث عالمياً) والاستثمار الدولي (العاشر عالمياً) وعدد من المؤشرات التي حصلت فيها الدولة على المركز الأول عالمياً في مؤشر “نسبة التوظيف من إجمالي السكان” والثالث عالمياً في كل من مؤشر “التنوع الاقتصادي” ومؤشر “قلة تأثير البطالة على الاقتصاد” والخامس عالمياً في مؤشر “نمو الصادرات” والسادس عالمياً في مؤشر “قلة البطالة بين الشباب”.

وحققت المركز الأول عالمياً في كل من مؤشر “جودة النقل الجوي” ومؤشر “الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص”. كما حققت الدولة المركز الثاني في مؤشر “جودة الأمن السيبراني في المؤسسات”، والثالث عالمياً في مؤشر “الكفاءة في إدارة المدن” و”جودة خدمات الصيانة للبنى التحتية”، والمركز الرابع عالمياً في كل من مؤشر “البنية التحية للطاقة” ومؤشر “تطوير وتطبيق التقنيات الحديثة”.

إقرأ أيضاً:ماذا يحصل في السعودية قبل أسابيع من رفع الحظر عن قيادة النساء؟

وفي محور الكفاءة الحكومية، حافظت الإمارات على المركز الرابع عالمياً في هذا المحور، كما حققت المركز الأول عالمياً في ثمانية من المؤشرات تحت هذا المحور من أبرزها مؤشر “كفاءة تطبيق القرارات الحكومية” ومؤشر “كفاءة قوانين الإقامة”، والثاني عالمياً في كل من مؤشر “مرونة السياسات الحكومية”، ومؤشر “قلة تأثير البيروقراطية”. وجاءت دولة الإمارات المركز الثالث عالمياً في مؤشر “سهولة ممارسة الأعمال” والرابع عالمياً في مؤشر “عدم إعاقة قوانين العمل لبيئة الأعمال”.

كما حافظت الدولة على المركز الثاني عالمياً في محور كفاءة الأعمال. وتقدمت إلى المركز الأول عالمياً في سبع مؤشرات فرعية تابعة لهذا المحور أهمها مؤشر “الإنتاجية الفردية كنسبة من معدل الناتج القومي” ومؤشر ” قلة النزاعات العمالية” ومؤشر “نسبة القوى العاملة من إجمالي السكان” ومؤشر “مصداقية المدراء” ومؤشر “توفر الخبرات العالمية” ومؤشر “انفتاح مجتمع الأعمال نحو العولمة”.

كذلك، جاءت الإمارات في المركز الثاني عالمياً في مؤشر “ريادة الأعمال” ومؤشر “التحوّل الرقمي في الشركات” ومؤشر “دعم قيم المجتمع للتنافسية” ومؤشر توفر “الكفاءات الأجنبية في سوق العمل” ومؤشر “مرونة الشركات وقدرتها على مواكبة المتغيرات” والمركز الثالث عالمياً في مؤشر “مقدرة الشركات على الاستجابة للفرص أو للتهديدات الاقتصادية” والمركز الخامس عالمياً في مؤشر “استخدام الشركات للبيانات الكبيرة والأدوات التحليلية”.

إقرأ أيضاً:كأس العالم 2018 سيعزز اقتصاد روسيا …ولكن أي منتخب سيفوز؟

ردود فعل وتعليقات

وقال نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : “تجربة الإمارات تجربة عربية .. احتلت المراكز الأولى عالمياً.. تجربة إصرار ونجاح مفتوحة لجميع للشعوب العربية.. مستمرون في تحسين بيئتنا وبنيتنا ومواردنا لأننا نريد أفضل حياة في العالم لشعبنا ولكافة المقيمين على أرض الإمارات”.

وأضاف: “مسيرة التنمية مسيرة متسارعة.. والتنافسية لا تزيدنا إلا إصراراً على المراكز الأولى، نحن مستمرون في سباق التنافسية.. ولن نرضى إلا بالرقم واحد عالمياً في كافة المجالات”. وختم: “نمتلك العزيمة.. ونمتلك المواهب.. ونمتلك الموارد.. والرقم واحد يليق بدولتنا”.

وتعقيباً على أداء الامارات هذا العام، قالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ورئيسة مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ريم بنت ابراهيم الهاشمي: “تحت رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، والمبنية على الاستثمار المستدام في التنمية البشرية والكفاءات الوطنية وتحفيز الابتكار والتطوير والتحديث المستمر لاقتصاد ومجتمع دولة الإمارات ومقوماته الرئيسية، تؤكد دولة الإمارات للعالم أجمع فعالية الاستراتيجية التنموية الشاملة التي تتبعها الحكومة. نبارك لحكام وشعب دولة الإمارات على هذا الإنجاز ونشيد بجهود جميع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية على تضافر جهودهم لدعم تنافسية الإمارات العالمية وتحقيقها لهذا الأداء المشرف هذا العام.”

إقرأ أيضاً:بالتفاصيل: هذا ما أدلى به مارك زوكربيرج أمام البرلمان الأوروبي

وأشار من جهته  مدير إدارة استراتيجية التنافسية في الهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء للتنافسية والإحصاء مالك رضوان المدني، إلى أنه “لا يمكن لأي جهة لوحدها من الارتقاء بأداء التنافسية، بل يأتي هذا عبر تضافر مؤسسات الدولة الحكومية الاتحادية والمحلية في الحرص على تطوير الأداء والعمل على إطلاق الخطط وتنفيذ المبادرات والاستراتيجيات التي تهدف لتسهيل الإجراءات وتقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين وقطاع الأعمال، وبالتالي الارتقاء بالتنافسية العالمية للدولة وتحقيق رؤية الإمارات 2021 بأن تصبح الدولة واحدة من أفضل دول العالم بحلول اليوبيل الذهبي على تأسيس الاتحاد.”

أما مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي سلطان بطي بن مجرن، فعلّق قائلاً:عندما تتمكن الإمارات من إحراز التقدم في مؤشر التنافسية العالمية للعام 2018، والوصول إلى المركز السابع بعد أن كانت في المركز الثامن والعشرين قبل سبع سنوات، فإن هذا نتيجة جهودًا عملاقة تبذل من أعلى الهرم القيادي، وصولاً إلى المؤسسات والشركات، وحتى الأفراد. إنه إنجاز يبعث على الفخر، لاسيما وأننا تجاوزنا دولاً يظن الكثيرون أنها تستعصي على المنافسة، ونحن هنا نتكلم عن النرويج والسويد وكندا التي طالما تربعت على سدة المؤشرات في كافة المجالات، وكانت تعدّ بحد ذاتها مقياسًا يسعي الكثيرون للحاق بها”.

إقرأ أيضاً:ما هي عادات المفكرين الاستراتيجيين؟

من جهته، قال مدير عام معهد دبي القضائي القاضي الدكتور جمال السميطي :” إننا إذ نبارك لقيادتنا الحكيمة هذا الإنجاز العالمي الكبير، نود ونحن نشعر بأعلى مستويات الفخر التأكيد على ثوابت مهمة، كي نتمكن من الحفاظ على هذه المنجزات. أرى أن تقدم الإمارات بواقع 21 ترتيباً خلال 7 أعوام، يدفعنا إلى الوقوف على الجوانب التي أجدنا فيها للبناء عليها، ومن ثم دراسة الأبعاد التي تحتاج إلى التحسين المستمر”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani