أحمد زويل.. العالِم العربي الذي أبهر الغرب

توفي العالِم العربي أحمد زويل في الولايات المتحدة عن عمر ينايز السبعين عاماً وذلك حسبما أعلن التلفزيون الرسمي المصري ليلة أمس الإثنين، ليُسدل الستار بذلك عن حياة أحد أبرز العلماء في مجال الكيمياء على مستوى الولايات المتحدة والعالم.

فمن هو أحمد زويل؟ وماهي الإنجازات العلمية التي حققها طوال مسيرته؟ وكيف تمكن من الوصول إلى أعلى المراتب والحصول على جائزة نوبل في الكيمياء؟ “صانعو الحدث” تضع بين أيديكم في السطور التالية تفاصيل عن حياة هذا العالم العربي الذي أصبح منارةً في العلم ومثالاً يحتذى به لجيل الشباب العربي الطموح والشغوف والمحب للعلم والتطور..

نشأته:

ولد أحمد زويل في السادس والعشرين من شهر فبراير لعام 1946 في مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة المصرية، وانتقل عندما كان صغيراً إلى محافظة كفر الشيخ حيث تلقى هناك تعليمه الأساسي، وعندما اجتاز المرحلة الثانوية بتفوق التحق بجامعة الاسكندرية وتخرج منها بحصوله على مرتبة الشرف في علوم الكيمياء وذلك عام 1967، ليتابع مشواره العلمي بنجاح ويحصل على الماجستير بنجاح في بحث علم الضوء.

سفره إلى الولايات المتحدة ومسيرته العلمية:

بعد التفوق الذي حققه زويل في بلده مصر، جائته فرصة ذهبية لمتابعة تحصيله العلمي إلى الولايات المتحدة عبر تقديم منحة دراسية له، وحقق في الولايات المتحدة نجاحاً مبهراً عبر حصوله على درجة الدكتوراه في علوم الليزر من جامعة بنسلفانيا عام 1974، وعمل بعدها باحثاً في جامعة كاليفورنيا، وفي عام 1982 حصل على الجنسية الأمريكية وتدرج في المناصب العلمية داخل جامعة “كالتك” إلى أن أصبح رئيساً لعلم الكيمياء فيها وهو من أرفع المناصب العلمية الجامعية في الولايات المتحدة.

إنجازاته:

 لعل أبرز إنجازات زويل هو حصوله على جائزة نوبل للكيمياء عام 1999 وذلك نظير أبحاثه في كيمياء الفيمتو، وهي تكنولوجية تعتمد على أشعة الليزر لتصوير التفاعلات بين الجزيئات، وبالإضافة إلى جائزة نوبل فقد تم تكريم زويل من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما عام 2009 وتم تعيينه في المجلس الاستشاري الرئاسي في البيت الأبيض وبعدها انتدب زويل ليصبح مبعوثاً علمياً للولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط، ومن أبرز الجوائز العلمية التي حصل عليها زويل هي جائزة الملك فيصل العالمية في الكيمياء عام 1989، وجائزة فرانكلين للعلوم في أمريكيا عام 1998، ومن ثم قلادة بريستلي عام 2011 وهي أرفع تكريم تمنحه الجمعية الكيميائية الأمريكية لأصحاب الإنجازات الفريدة في مجال الكيمياء.

حياته الشخصية:

أمضى زويل حياته بين مصر والولايات المتحدة التي أمضى فيها معظم حياته المهنية والعلمية، حيث كان مقيماً في مدينة لوس أنجلوس، وقد تزوج زويل من ديما الفحام وهي ابنة الأديب والباحث السوري شاكر الفحام ولديه منها أربعة أبناء.

أقواله:

لأحمد زويل عبارة شهيرة للغاية: “الغرب ليسو عباقرة، ونحن لسنا أغبياء، هم فقط يدعمون الفاشل حتى ينجح.. ونحن نحارب الناجح حتى يفشل”.



شاركوا في النقاش
المحرر: saher