كيف صممت ماكلارين طراز كاربون سيريز إل تي الاستثنائي؟

ماكلارين “كاربون سيريز إل تي” هو أحدث طراز أطلقته شركة ماكلارين البريطانية المتخصصة  بتصنيع السيارات الرياضية الفاخرة، ويتميز هذا الطراز بالعديد من المزايا والمواصفات التي تجعل منه طرازاً استثنائياً بكل المقاييس وهو مادفع بالشركة إلى إنتاج عدد محدود للغاية من هذا الطراز يقتصر على 25 سيارة فقط ، ومن أبرز تلك المزايا خفة الوزن والتحسينات الديناميكية الهوائية ، وصولاً إلى استخدام ألياف الكربون في كامل جسم السيارة، وهو ما يمنحها مزيداً من الأناقة والفخامة.

وكما هو الحال في طراز “675 إل تي سبايدر”، فقد استخدمت ألياف الكربون في المصد الأمامي الذي يتميز بموزع أكبر حجماً وأطراف جانبية، والجزء السفلي من المقدمة، وإضافة إلى ذلك فإن طراز “كاربون سيريز إل تي” مجهز بسقف قابل للفتح كهربائياً من ألياف الكربون، كما أن حزمة نظام قياس ماكلارين MTT والتي تتضمن ثلاث كاميرات متوفرة ضم التصميم القياسي لهذا الطراز. كما تتمتع الأجنحة الأمامية بفتحات مستوحاة من طرازGT3.

وبشكل عام، يتمتع هذا الطراز بزيادة تصل إلى 40 في المئة من الأجزاء المصنوعة من ألياف الكربون مقارنة بالسيارات الأخرى، وتطلب تحقيق ذلك جهداً إضافياً من فريق العمل في ماكلارين.

ويعد هذا الطراز هو الثالث ضمن عائلة ماكلارين الذي يحمل شعار “إل تي”، حيث سبقته إلى ذلك سيارة 675 إل تي كوبيه التي كانت أول من يحمل كانت أول من يحمل شعار “لونغ تيل” بعد 20 سنة من ظهوره في الماضي.

وتحت الجسم الكربوني الذي يغطي طراز كاربون سيريز إل تي، يوجد محرك توربيني مزدوج ثماني الأسطوانات على شكل V سعته 3.8 ليتر، مأخوذ من طراز كوبيه ليضمن أفضل أداء للسيارة، في حين بقيت أرقام القوة والعزم على حالها دون تغيير، حيث تبلغ قوة المحرك 675 حصان عند الدوران بسرعة 7100 دورة في الدقيقة، فيما يبلغ العزم 700 نيوتن متر عندما يصل دوران المحرك بين 5000 و6500 دورة في الدقيقة. وقد شهدت وحدة الطاقة تعديلات تصل إلى 50 في المئة من المكونات التي استبدلت لتضمن مستويات أعلى من القوة والعزم وتوصيل الأداء. وتتضمن التعديلات استخدام توربينات أكثر فعالية، وتعديلات على تفاصيل التصميم الخاصة بالرؤوس الأسطوانية وأنابيب العادم، وعمود حدبات جديد وقضبان توصيل أخف وزناً ومضخة وقود ونظام توصيل أسرع.

وتتسارع السيارة من صفر إلى 100 كم في الساعة خلال 2.9 ثانية، ومن صفر إلى 200 كم في الساعة خلال 8.1 ثانية، حيث زاد الزمن بمقدار 0.2 ثانية بسبب التعديلات على المزايا الديناميكية الهوائية وخفة الوزن في طراز كوبيه.



شاركوا في النقاش
المزيد من ترف