كيف تتم صناعة الأحذية الفاخرة؟

شهد قطاع التجزئة الفاخر نمواً ملحوظاً في دول مجلس التعاون الخليج في السنوات القليلة الماضية، وهو مادفع كبرى العلامات التجارية والعلامات الفاخرة التي تنشط في هذا القطاع إلى التسابق للتواجد في أسواق المنطقة بهدف توسيع قاعدة العملاء لديها. وتبرز شركة “بيفيرس إنجلاند” التي تُعنى بتصنيع الأحذية الفاخرة بصفتها واحدة من أبرز العلامات الفاخرة التي تنشط في قطاع التجزئة، وهي تعد المشروع الاستثماري لكل من “بيفيرس” برأس مال يبلغ 250 مليون دولار أمريكي ومجموعة “فورسايت” التي يصل رأسمالها إلى 1,25 مليار دولار، حيث تحرص الشركة على تأمين تجربة تسوق فريدة لعملائها من خلال 120 متجراً في المملكة الممتحدة و 40 متجراً في الهند، وتشتهر منتجاتها من الأحذية بكونها عصرية وعالية الجودة، كما تتسم بالراحة والمتانة.

ستيوارت بيفير، المدير العام لدى “بيفيرس إنجلاند” يخبرنا المزيد عن خطط الشركة واستراتيجيتها التوسعية في أسواق المنطقة، بالإضافة إلى النجاح الذي حققته الشركة في السنوات الماضية..

بدايةً، ما هو تعريفكم للأحذية الفاخرة الصنع؟

الأحذية الفاخرة هي المشغولة بعناية كبيرة من قبل حرفيين في هذا المجال، والتي تحتفظ بألقها ورونقها مع الوقت. والعلامات الفاخرة هي التي تعتمد الجودة والمتانة كعامل أساسي، لا سيما الشركات التي تريد الحفاظ على سمعتها وحصتها في السوق، ابتداءً من اختيار التصميم المناسب والمميز للعلامة التجارية، ونوعية المواد المستخدمة في التصنيع، والعناية بأدق التفاصيل. كما يعد شراء البضائع التي تنتمي إلى العلامات الفاخرة استثمار بحد ذاته، بعكس عملية شراء العديد من القطع التجارية التي تخدع صاخبها ولاتدوم لوقت طويل.

ما هو السر وراء نجاح “بيفرس إنجلاند” منذ عام 1971 حتى الآن؟

عند تأسيس الشركة، لم نكن نتوقع في البداية أن نحقق انتشاراً بهذه السرعة لا سيما في ظل هيمنة أسماء كبيرة على سوق الأحذية الفاخرة، ولكن الالتزام والشغف تجاه ما نقوم به كان المحرك الأساسي لنجاحنا حول العالم فيما بعد. كما أن فهم احتياجات العميل والعمل على تلبيتها تعد النقطة الأهم، لذا حرصنا أن نركز على جميع الجوانب التي يبحث عنها العميل من الراحة والتصميم العصري والمتانة. وقد تعلمنا في بداية الأمر من أخطائنا والتي رسمت لنا في مابعد خارطة النجاح التي حققنها ورفعنا بها من قيمة هذه العلامة الفاخرة.

من جهة أخرى، يعد الابتكار عامل أساسي في نجاح واستمرارية أي شركة، وبالنسبة لنا لا ينحصر الابتكار بمرحلة التصميم فحسب، بل يشمل كافة المراحل بما فيها الإنتاج  والتسويق.

كيف تنظرون إلى سوق الأحذية الفاخرة في دول مجلس التعاون الخليجي؟

تشكل العلامات الفاخرة نمط حياة لشريحة كبيرة من القاطنين في دول الخليج بشكل عام وفي الإمارات بشكل خاص، حيث تستحوذ على حصة كبيرة من السوق باعتبارها بلداً سياحياً ومركزاً للتسوق، فضلاً عن كونها مركزاً لأهم السلع الفاخرة، حيث تأخذ سوق الأحذية الفاخرة حيزاً كبيراً من هذا النمو. ومن جهتنا نرى فرصاً واعدة في دول مجلس التعاون الخليجي، لا سيما أمام العلامات التي تستطيع أن تثبت قدرتها على التمايز.

ما هي خططكم واستراتيجيتكم للمستقبل؟

نسعى لتعزيز انتشارنا حول العالم، دخلنا السوق في الهند عام 2008م ووصل عدد متاجرنا فيها إلى 40 متجر، كما استطعنا أن نكون ضمن أفضل خمس علامات تجارية فيها. ونعمل على توسيع عملياتنا في سيرلانكا. ونسعى خلال العقد القادم أن نفتتح 500 متجراً جديداً في كل من المملكة المتحدة والهند ودول مجلس التعاون الخليجي والصين وأفريقيا.

كم سيبلغ حجم استثماراتكم في المنطقة، وأين ستتوزع؟

رصدنا مبدئياً مبلغ 50 مليون دولار للتوسع في السوق الخليجية ستتوزع على كل من الإمارات والسعودية وقطر والبحرين وعمان حيث يشهد قطاع التجزئة في تلك الدول نمواً ملحوظاً، وتختلف الاستثمارات وفقاً لحجم السوق في كل دولة على حدة. ونخطط في الوقت الراهن لرفع عدد فروعنا من سبعة إلى عشرة متاجر تجزئة خلال العام الجاري، وقد تم بالفعل افتتاح أول متجرين في الإمارات، وتجري المناقشات حول اختيار الأماكن التي سنتواجد فيها في السعودية، ومن ثم سنقوم بالتوسع تباعاً في باقي دول الخليج.

هل ستختلف التصاميم التي تنتجونها لهذه المنطقة عن غيرها من الأسواق الأخرى؟

بالتأكيد، قمنا بتحضير مجموعة واسعة من التصاميم التي صممت خصيصاً لتتناسب مع الشريحة الواسعة والمختلفة في المنطقة، فنحن حريصون على أن نؤمن  لعملائنا تجربة تسوق فريدة، وإننا على ثقة بأن منتجاتنا ستصبح الخيار الأول للمقيمين بدول الخليج العربي، وسنعمل على تحقيق ذلك من خلال توفير الأحذية العالية الجودة والخدمة النوعية ويساعدنا على تحقيق ذلك مراكز للبحوث والتطوير في الشركة المنتشرة في مختلف أنحاء أمريكا الجنوبية وأوروبا والصين والهند، التي تعمل على تطوير المنتجات بشكل دوري.



شاركوا في النقاش