لماذا تحجم شذا للفنادق عن الدخول إلى سوق الضيافة في الإمارات؟

شهد عام 2006 إطلاق مجموعة شذا للفنادق بشراكة ناجحة، بين مجموعة كمبينسكي للفنادق، التي بدأت عملها في قطاع الفنادق والضيافة منذ العام1897

وبين شركة بروة للعقارات القطرية، المساهم الرئيسي في هذا المشروع المشترك والمالك الأساسي لشركة شذا للإستثمار الفندقي

وشركة Hotel Investment Company Guidance شريك شذا المالي الإقليمي. لتكون أول علامة تجارية فندقية من فئة الخمس نجوم تستلهم هويتها من الشرق،

إذ تضفي طابع المحلية على كافة فنادقها أينما تواجدت، لتحافظ على هوية المجتمعات التي تعمل فيها، ولتعكس تاريخ هذه المجتمعات وحضارتها.

خطط التوسع 

لإلقاء المزيد من الضوء على مخططات المجموعة وأعمالها وطموحاتها، حاورت “صانعو الحدث” سانجيف مالهوترا، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق شذا أثناء تواجده في دبي حيث تطرق خلال اللقاء إلى تاريخ هذه العلامة التجارية، ومخططاتهم التوسعية.

وقال سانجيف، إن المجموعة ـ التي تدير حالياً فندقاً واحداً تم افتتاحه في العام 2010م في المدينة المنورة، في المملكة العربية السعودية، بصدد توسيع أعمالها بشكل كبير، حتى العام 2020م، لتستغل بذلك كافة الفرص المتاحة في المنطقة، التي تسعى لاستقطاب ملايين الزوار والسياح بحلول هذا التاريخ،

إذ لدى المجموعة مخططات طموحة لافتتاح 20 فندقاً، من المتوقع أن تصل تكلفتها مجتمعة إلى أكثر من 1.7 مليار دولار، في كل من المملكة العربية السعودية، قطر، البحرين، سلطنة عمان، المملكة الأردنية الهاشمية، وإسبانيا، وأضاف: نخطط في وجهات رئيسية من شمال أفريقيا والشرق الأوسط لنصل أيضاً إلى حدود شبه القارة الهندية، إضافة إلى كل ذلك، تهدف شذا إلى تشغيل وإدارة عدد من الفناق في مواقع أوروبية، وخاصة المدن التي تشهد كثافة عالية من المسافرين من البلاد العربية والإسلامية.

رؤية السعودية 2030

وأضاف نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق شذا، أن رؤية المملكة 2030 التي أطلقها ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، ستعطي القطاع الفندقي والسياحي في المملكة العربية السعودية، دفعة قوية للأمام، وستشكل نقطة جذب للمستثمرين في هذا القطاع الحيوي والمهم،

إذ تعمل المملكة في ظل تنويع مصادر الدخل لديها، وعدم الاعتماد على البترول كمصدر وحيد للدخل، على تطوير القطاع السياحي والفندقي فيها، من خلال تشجيع السياح على القدوم إلى المملكة، وتقديم تسهيلات في إصدار تأشيرات الزيارة، ودعم سياحة المعارض والأعمال،

وإنشاء العديد من الوجهات والمشاريع السياحية، وهذه الإجراءات تشجع المستثمرين والشركات على القدوم إلى المملكة للاستثمار في القطاع الفندقي، وهذا مهم جداً بالنسبة لنا في شركة “شذا” لتوسيع أعمالنا وتنويعها في المملكة.

افتتاح قريب في البحرين

وتحدث سانجيف عن مشاريعهم في منطقة الخليج، فقال سيتم افتتاح أول فنادق المجموعة في البحرين والذي سيحمل اسم “شذى سيف” بحلول العام 2019م، وتبلغ تكلفة المشروع نحو 130 مليون دولار، وسيضم المشروع 156 غرفة فندقة، وقد تم اختيار موقع الفندق الجديد بعناية فائقة، فمنطقة السيف هي

منطقة تسوق وأعمال، وتشهد نمواً سريعاً ويقع فيها “السيف مول” أحد أكبر مراكز التسوق في المنطقة، مما سيجعل من الفندق أحد أهم المراكز لاستقطاب الزوار والسياح ورجال الأعمال.

الإمارات سوق صعبة

أما عن مخططاتهم في دولة الإمارات العربية المتحدة، فقال، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر سوقاً مهمة جداً بالنسبة لهم، ولكنها في نفس الوقت سوق صعبة جداً نظراً لشدة المنافسة فيها، وأن تأخرهم في دخول هذه السوق يعود جزئياً إلى ارتفاع التكلفة، وخاصة من ناحية أسعار الأراضي فيها، وكذلك بالنسبة إلى العائد على الاستثمار،

حيث يتعرض إلى ضغوطات ويخضع إلى تقلبات أسعار السوق، ولكن هذا لا يعني أنهم بعيدون عن دخول السوق، فقد أكد بأن هناك مفاوضات جارية حالياً مع ثلاث جهات للبدء في العمل في السوق الإماراتية، مشيراً إلى أنهم سيعلنون عن المزيد من التفاصيل عندما تصل هذه المفاوضات إلى نتائج ملموسة، وأنهم يتطلعون إلى العمل في أبوظبي ودبي والشارقة في الفترة المقبلة.

وقال إن المنطقة ستشهد تدفق أعداد متزايدة من السياح خلال السنوات المقبلة، مع استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لمعرض إكسبو في العام 2020م، واستضافة دولة قطر لبطولة كاس العالم لكرة القدم، في 2022م، لذلك على جميع العاملين في القطاع الفندقي أن يستعدوا لهذين الحدثين الكبيرين من الآن، وأن عليهم أيضاً أن يبدأوا العمل من الآن ليكونوا جزءاً من هذين الحدثين الكبيرين.

شاهد هنا: بالصور فنادق غريبة وعجيبة ينزل فيها الباحثون عن المغامرة



شاركوا في النقاش
المزيد من ترف