7 تعليقات مضحكة قالها باراك أوباما خلال فترة رئاسته للولايات المتحدة
White House Photo / Alamy Stock Photo

إنه آخر يوم خميس يمضيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما في البيت الأبيض، مع ترقب الإعلان عن نتائج الإنتاخابات الأمريكية في 8 نوفمبر المقبل. وبينما تختلف الآراء حول سياسات الرئيس الحالي، يجتمع العديد على كونه أحد أظرف الرؤساء الذين حكموا الولايات المتحدة. فيما يلي بعض من تعليقاته المضحكة خلال ظهوره الإعلامي:

 

حول الانتقادات التي طالت شخصية باراك أوباما:

“يقول البعض أنني شخص متعجرف ومنعزل. بعض الأشخاص أغبياء جداً”.

وفي تعليق آخر:

“يقول البعض الآخر أنني متكبر. ولكنني عثرت على أداة جيدة جداً لمساعدتي على ذلك: أرقام استطلاعات الرأي”.

أما التعليق الذي نفضله:

“إذا كان علي أن أحدد أهم نقاط القوة التي أتمتع بها، أعتقد أنها ستكون التواضع. أما أهم نقاط الضعف فهي، من الممكن أن أكون رائعاً جداَ” – سنة 2008 خلال حفل عشاء ال سميث

وعن قواه الخارقة:

“من هو باراك أوباما؟ على النقيض من الإشاعات التي ربما تكون قد سمعتها، أنا لم أولد مديراً على الفور. في الواقع لقد ولدت في كريبتون (الكوكب الذي جاء منه سوبرمان) وقد أرسلني إلى هنا والدي جور ال لأنقذ كوكب الأرض”.

تعليقاً على دعم شيلدون أديلسون، أحد أثرياء أمريكا للمرشح المنافس، خلال عشاء مراسلو البيت الأبيض في سنة 2013

“هل كنتم تعرفون أن شيلدون أديلسون أنفق 100 مليون دولار من أمواله الخاصة على الداعية السلبية؟ لا بد أنه يكرهني فعلاً حتى يصف هذا الكم من المال. أعني أن هذه الأموال طائلة. مقابل هذا المبلغ، يمكنك شراء جزيرة تدعوها “نوباما” (لا لأوباما). ربما كان من الأفضل لشيلدون أن يعرض علي 100 مليون دولار للانسحاب من المنافسة. على الأغلب أنني لم أكن لأقبل بها، ولكنني كنت لأفكر في الأمر.  ميشيل (زوجته) كانت لتقبل بها. هل تعتقد أنني أمزح؟”

إقرأ هنا أشياء جنونية يهدر عليها الأثرياء أموالهم

 

حول اتهامات ترامب بأن أوباما لم يولد في أمريكا:

يوجد عدد قليل من الأشياء التي يصعب عليك أن تجدها في الحياة وهي أهم من الحب، حسناً، الحب ووثيقة الولادة”.

 

عن مجلس الكونغرس الأمريكي:

أريد أن أشكر خصيصاً جميع الأعضاء (في مجلس الكونغرس) الذين أخذوا استراحة من برنامجهم المتعب جداً لعدم إقرار أي قانون ليتواجدوا هنا اليوم” – خلال حفل مراسلو البيت الأبيض سنة 2012

 

إقرأ هنا: ما هي علاقة ترامب بالوليد بن طلال



شاركوا في النقاش