17 سبباً لتمضي وقتاً أقل في العمل في عام 2017
مصدر الصورة: Blue Jean Images / Alamy Stock Photo

سنة جديدة تبدأ. يمكنك أن تتوقع كيف ستمضي. إنه الروتين اليومي، تستيقظ صباحاً، تذهب إلى العمل، تعود إلى المنزل، تنام وربما تلاحقكك أعمالك المتراكمة حتى إلى أحلامك وكوابيسك. حان الوقت لتضع حداً لذلك وتمضي وقتأ أقل في العمل لعدة أسباب، صانعو الحدث يذكر 17 منها فقط.

 

#1 العمل يضر بصحتك

هذا صحيح ومثبت علمياً. العمل قد يؤدي إلى الاكتئاب وحتى إلى النوبات القلبية. العمل لن يضر بصحتك فقط، بل قد يقضي عليك تماماً.

إقرأ هنا: العمل يهدد حياتك: 10 مخاطر صحية يمكن أن تتعرض لها بسبب العمل في المكتب

#2 التحديات الإقتصادية

إذا عجزت حكومات دول ضخمة عن العثور على حلول لإنقاذ اقتصادها، فهل يتوقف ذلك على عملك كموظف وراء مكتبك. لا تتعب نفسك هباءً، واترك القلق للآخرين.

#3 تجربة الراتب الموحد العالمي

لقد بدأت فنلندا بالفعل بتطبيق هذه التجربة، وإذا ما تحول ذلك إلى واقع في المستقبل، فستحصل على الراتب الموحد سواءً عملت أو لم تعمل، وأي كان منصبك الوظيفي. ربما عليك أن تفكر بالانتقال إلى فنلندا عوضاً عن العمل لساعات طويلة.

#4 خلق فرص عمل

أثبتت تجارب الدول الأوروبية أن تشجيع العمل بدوام جزئي يساهم في خلق فرص عمل جديدة للسكان. فعوضاً عن العمل لساعات طويلة، يمكنك أن تعمل بدوام جزئي وتساهم في خلق فرصة عمل لشخص آخر.

#5 الاستمتاع بالوقت

ربما تحب عملك كثيراً، وربما تستمتع بالقيام به. ولكن ذلك لا يقارن بالذهاب في نزهة، أو الجلوس مع الأصدقاء، أو حتى النوم لساعة إضافية في الصباح.

#6 تعزيز الانتاجية

عند العمل لساعات طويلة وبشكل مكثف ستفقد قدرتك على التركيز، وبالتالي سينخفض مستوى إنتاجيتك. عوضاً عن أن تمضي ساعتين في إنجاز عمل يستغرقك عادة 5 دقائق، يمكنك أن تستريح قليلاً وتوفر الوقت. في الواقع، تشير الأبحاث إلى أن الانسان يفقد تركيزه بعد ساعتين من العمل، وعليه أن يستريح لمدة 10 دقائق على الأقل ليستعيد طاقته.

#7 حفاظاً على أعصابك

هل لاحظت أنك تفقد قدرتك على التحمل مع تزايد العمل؟  فتبدأ بالشجار مع الآخرين، وتصبح أكثر عصبية. ولكن في الواقع إن العمل يحتاج إلى تقوية علاقاتك، وذلك لن يحدث إذا ما أغرقت نفسك بتنفيذ المهام.

#8 كي لا تصبح مملاً

ربما تعتقد أن أحاديثك الطويلة عن عملك مع الآخرين هو أمر مثير للاهتمام. في الواقع، إنه لا يثير اهتمام أحد سواك. ولكن عما يمكنك أن تتحدث إذا كنت تمضي كل وقتك في العمل. عليك أن تعيش المزيد من التجارب المشوقة، أن تغامر وأن تسافر لتعود وتخبر الآخرين عن هذه التجارب.

#9 لتصبح مثلاً أعلى

يمكنك أن تثبت للآخرين أن النجاح والسعادة ممكن أن يجتمعا معاً. لا تنسى أن زملاءك يبحثون عن مثل أعلى يتطلعون إليه، وهذا الأمر يقع على عاتقك.    

#10 التوازن في الحياة والعمل

ربما يتررد ذلك كثيراً على مسامعك، ولكن أنظر حولك. هل معظم أصدقاءك هم من زملائك في العمل؟ هل تمضي وقتاً أكبر وراء الحاسوب من ذلك الذي تمضيه مع عائلتك؟ ربما تعمل حتى عندما تكون في المنزل، أو حتى عندما تكون في إجازة. في عام 2017، عليك أن تسعى لتحقيق هذا التوازن.

#11 الحفاظ على وزنك

في نهاية كل سنة تقرر أن تحصل على حياة صحية وجسم مثالي. ولكن الجلوس في المكتب لساعات طويلة والعودة إلى المنزل منهكاً لن يساعدك في في تحقيق ما تقرره.

#12 نوعية حياة أفضل

الحياة لا تقتصر على العمل والمال، لتحقق نوعية حياة أفضل عليك أن تخصص بعض الوقت للراحة لتتمكن من الشعور بالسعادة والاستمتاع بما أنجزته من عمل.

#13 التطور التكنولوجي

مع كل هذا التطور التكنولوجي، لا بد من وجود طريقة تسمح لك بتخفيف أعباء العمل. قد يكون تطبيق جديد، أو حاسوب أسرع. ما عليك سوى أن تبحث عنه.

14# الروبوت

من المرجح أن الروبوت سيأخذ عملك في وقت أسرع مما تتوقع، فلماذا تتعب نفسك في إنجاز الأعمال التي سينفذها بسرعة وفعالية أكبر، ودون الحاجة إلى الراحة.

إقرأ أيضاً: كيف سيبدو العالم في سنة 2030

15# الطقس

مع الطقس اللطيف في الشتاء والشمس الساطعة في الصيف، من يود أن يمضي وقته في العمل داخل المكتب. يجب أن تكون في الخارج تستمتع بهذه الأجواء الجميلة.

16# الراحة

لقد أمضيت طوال تلك الأسابيع، والأشهر والسنوات الماضية في العمل، أنت تستحق أن تستريح اليوم من كل هذا العناء.

17# الحياة لن تنتظر

إنتهت سنة أخرى والعمر يمضي بسرعة. عليك أن تستغل كل لحظة، فالحياة لن تنتظرك ريثما تنهي عملك، وعليك أن تعيشها كما يجدر بك.

شاهد الصور هنا: أفضل 10 دول للعمل والحياة والتجارب بالنسبة للوافدين



شاركوا في النقاش
المزيد من ترفيه