كيف ينفق القائد الأعلى في كوريا الشمالية ثروته
كيم جونغ أن

بالإضافة إلى صناعة القنابل النووية، تشتهر كوريا الشمالية، برئيسها الثري. تصنف مجلة فوربز الأمريكية كيم جونغ أن، البالغ من العمر 33 عاماً، في المرتبة 46 على لائحة أقوى الشخصيات في العالم للعام 2015. وتقدر ثروة جونغ – أن بـ 5 مليارات دولار. وعلى الرغم من التعتيم الكبير الذي يحيط بالدولة الآسيوية وقائدها، غير أن بعض القليل من المعلومات المتوفرة تشير إلى أسلوب الحياة المترف الذي يعيش فيه الرئيس في كوريا الشمالية.

ويعشق هذا القائد بعض الأشياء التي ينفق عليها حوالي 600 مليون دولار سنوياً، ومنها

الساعات: 

غالباً ما يظهر جونغ أن أمام الجماهير مرتدياً اللون الأسود أو بذته العسكرية وساعة مترفة. ويمتلك القائد الكوري مجموعة كبيرة من الساعات الفاخرة التي تقدر قيمتها بـ 8.3 مليون دولار، وفقاً لصحيفة تيليغراف البريطانية.

السيارات:

يحب كيم الألعاب السريعة الفاخرة، ويقال أنه بدأ بجمع السيارات الفاخرة منذ سن يافع، حيث يمتلك ما يزيد عن 100 سيارة. أما السيارة التي يستخدمها في الزيارات الرسمية، فهي سيارة مرسيدس مصفحة من نوع S600، وتقدر كلفة تصنيعها بـ 1.7 مليون دولار.

اليخوت: 

وفقاً لتحقيق نشرته ان كاي نيوز في العام 2013، تمت مشاهدة كيم في جولة على متن يخته من من نوع برنسس الذي يقدر بـ 7 مليون دولار، وطول 29  متراً. وتمتلك عائلة جونغ أن مجمع سكني على الشاطئ في كوريا الشمالية، يضم مرسى لهذا اليخت الفاخر.

طائرة خاصة:

الطائرة الرئاسية تقدر بـ 1.5 مليون دولار، وتتمتع بمزايا فاخرة مثل المقاعد الجلدية والكؤوس الكرستالية. الطائرة وحدها لا تكفي، فالرئيس قام ببناء مدرجات خاصة خارج قصوره لتوفير الوقت عند التنقل.

الخيول:

وفقاً لصحيفة ذا ميرور ينفق القائد الأعلى ما يصل إلى 170 ألف دولار على الخيول سنوياً. وغالباً ما يظهر جونغ أن في جولاته داخل الدولة على ظهر أحد خيوله الأصيلة .

الهدايا: 

يقدم كيم الهدايا بسخاء لزوجته ومحيطه والعاملين في المراتب العليا. ففي العام 2010، قدم الرئيس 160 سيارة مرسيديس كهدية لأصحاب المراكز العليا في الدولة، وتقدر قيمة هذه الهدايا بـ 11.7مليون دولار. كما تشتهر زوجته بارتداء الملابس والحقائب والمجهورات الثمينة التي يهديها لها زوجها.

السينما:

مدفوعاً بعشقه لمشاهدة أفلام السينما، يحتفظ كيم بحوالي 20 ألف فيلم يشاهدها داخل قاعة سينما خاصة تتسع لألف شخص، وقد كلفته مئات الآلاف من الدولارات لبنائها.

الطعام:

ينفق كيم حوالي 87 ألف دولار سنوياً على الأجبان المستوردة فحسب، كما تشير تقارير إعلامية إلى استيراده الكفيار من إيران، البطيخ من الصين واللحوم من اليابان.

الموسيقى: 

ليس من الواضح إن كان كيم يهوى الموسيقى، ولكنه يحب طبعاً امتلاك الأشياء الثمينة مثل 30 بيانو تبلغ كلفتها 45 آلف دولار.

القصور: 

يمتلك جونغ أن 17قصراً وجزيرة خاصة به في كوريا الشمالية.



شاركوا في النقاش
المزيد من ترفيه