بالأرقام: كيف تورط بلاتر وبلاتيني في فضائح الفيفا؟
السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

 

هزت فضيحة الفساد والرشاوى التي أصابت جسد الاتحاد الدولي الدولي لكرة القدم “فيفا” ورأس الهرم المتمثل في الرئيس السويسري جوزيف بلاتر وعدداً من أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا أوساط الرياضية العالمية ومحبي كرة القدم على وجه التحديد الذين كانو ينظرون إلى الفيفا حتى وقت قريب على أنها السلطة الرياضية الأقوى على مستوى العالم وأنها تتمتع بالنزاهة والشفافية في التعامل مع كافة الأحداث والمجريات العالمية التي تتعلق باللعبة الشعبية الأولى عالمياً، ولكن الواقع أثبت العكس وظهرت العديد من القضايا الأخرى التي رسمت الكثير من علامات الاستفهام فيما يتعلق بتنظيم كأس العالم بكرة القدم والتسهيلات التي منحها بعض أعضاء الفيفا للدول المستضيفة نظير حصولهم على مبالغ مالية كبيرة.

ولم تتوقف تهم الفساد عن هذا الحد بل طالت رئيس الاتحاد الأوروبي بكرة القدم الفرنسي ميشيل بلاتيني الذي كان من أقوى المرشحين لخلافة السويسري بلاتر للجلوس على كرسي الرئاسة، ولكن آماله وأحلامه توقفت قبل أن تبدأ.

“صانعو الحدث” تضع بين أيديكم بالأرقام أهم التهم المتعلقة بالفساد، والعقوبات التي صدرت بحق الأشخاص المتورطين في هذه الفضيحة:

–       27 مايو 2015 اعتقال عدداً من أعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم في زيورخ وتوجيه تهم الفساد لهم.

–       150 مليون دولار أمريكي هو المبلغ الذي اتُهم أعضاء الفيفا بأنهم حصلو عليه في فضيحة الرشاوى.

–       110 مليون دولار من إجمالي المبلغ تم تقديمه لتسهيل استضافة الولايات المتحدة لبطولة كوبا أميركا عام 2016.

–       40 مليون دولار مقدم من إحدى شركات الملابس الرياضية على شكل رشاوى لبعض أعضاء الاتحاد كي تصبح الشركة الرسمية المزودة للتجهيزات الرياضية في البطولات الدولية التابعة للفيفا.

–       10 مليون دولار اتهم بها جيروم فالكه، الأمين العام للفيفا لتسهيل استضافة جنوب أفريقيا لمونديال كرة القدم عام 2010.

–       90 يوماً هي المدة التي أوقف فيها كلاً: من بلاتر وبلاتيني وجيروم فالكة عن ممارسة أي نشاط رياضي وذلك في شهر أكتوبر عام 2015.

–       2 مليون دولار اتهمت بها لجنة الأخلاقيات التابعة للفيفا ميشيل بلاتيني بأنه قبضها عام 2011 نظير عمله مستشاراً لبلاتر بين عام 1998-2002.

–       مليون دولار من مدفوعات الفيفا اختفت من سجلات اتحاد غواتيمالا لكرة القدم واتهمت فيها أطراف عدة من الفيفا بالفساد.

–       18 عاماً هي المدة التي قضاها جوزيف بلاتر على رأس الاتحاد الدولي لكرة القدم بين عامي 1998- 2016.

–       203,456 جنيه استرليني الراتب السنوي الذي كان يتقاضاه بلاتيني خلال عمله في الفيفا مستشاراً لبلاتر، بينما قبض مبلغ 712 ألف جنيه استرليني كما يقول الادعاء.

–       8 سنوات مدة العقوبة النهائية التي صدرت بحق بلاتر وبلاتيني، يُمنعا خلالها عن ممارسة أي نشاط رياضي.


شاركوا في النقاش