الواقع الإفتراضي أصبح حقيقة: 4 قطاعات نجحت في توظيف التقنية الإفتراضية

أصبح الواقع الإفتراضي حقيقة مع دخول عدد من شركات التكنولوجيا العملاقة في تطوير المنتجات المرتبطة به. وبينما تقوم شركات مثل Google وSamsung  وHTC  وOculus بتطوير أنظمة العالم الإفتراضي، تقوم شركات أخرى بتطوير البرامج والألعاب وحتى الأفلام المتوافقة معها.

 

ووفقاً لتقرير صادر عن شركة IDC من المتوقع أن يصل حجم إنتاج المعدات الخاصة بالواقع الإفتراضي إلى 9.6 مليون وحدة خلال العام 2016 ليرتفع هذا العدد إلى 110 مليون وحدة في العام 2020، فيما ستصل عوائد هذه المنتجات إلى 2.3 مليار دولار. خلال هذا العام فقط.

 

وحتى اليوم برز إستخدام الواقع الإفتراضي في عدد من القطاعات، أما أنجحها فهو في:

 

1- ألعاب الفيديو:

قد تكون ألعاب الفيديو الدافع الرئيسي والأول لشراء منتجات الواقع الإفتراضي. ويبلغ حجم الإستهلاك في هذا السوق 11.6 مليار دولار، وفقاً تقرير صادر عن غولدمان ساكس للأبحاث العالمية.  وتقوم العديد من الشركات الضخمة بتطوير الألعاب الإفتراضية مثل مايكروسوفت ونينتاندو. فيما تشمل المعدات منصات الألعاب، وأنظمة الصوت المحيط، والنظارات الإفتراضية.

 

2- الرعاية الصحية:

 يعتبر قطاع الرعاية الصحية، ثاني أكبر قطاع توظيفاً لتكنولوجيا الواقع الإفتراضي. ويبلغ حجم السوق 5.1 مليار دولار. وتوظف هذه التكنولوجيا في عدة استخدامات منها محاكاة العمليات الجراحية، علاج الفوبيا، العمليات التي يجريها الروبوت، والتدريب في المهارات دون تعريض المريض لأي خطر فعلي. وقد تم تطوير عدد من البرامج الخاصة بهذه الاستخدامات والتي تسمح للأطباء بالتفاعل والتدرب في بيئة ثلاثية الأبعاد.

 

3- السينما:

 بدأت شركات إنتاج الأفلام بتبني الواقع الإفتراضي ببطء. حالياً، يبلغ حجم القطاع 3.2 مليار دولار. وقد قامت عدد من شركات الإنتاج السينمائي الضخمة بمحاولات لتوظيف التكنولوجيا، ومنها شركة فوكس وباراماونت، وقد يكون برنامج Game of Thrones من أشهر المسلسلات التي قامت بتوظيف التكنولوجيا. من ناحية أخرى تدرك شركات تقنية الواقع الإفتراضي أهمية الفيديو لتوسعة أعمالها، فقامت شركة Oculus بإطلاق استوديو Story Studio، بإدارة مدير سابق في شركة Pixar لإنتاج محتوى متخصص بهذه التكنولوجيا. كما تقوم شركة IMAX بالاستعداد لافتتاح أول 6 صالات سينما في العالم مزودة بتكنولوجيا الواقع الإفتراضي.

 

4- التجزئة:

تقوم تكنولوجيا الواقع الإفتراضي يتغيير تجربة التسوق حالياً. فقد دخلت هذه التقنيات في العديد من الأسواق مثل الملابس، النظارات، مستحضرات التجميل وغيرها. تبلغ قيمة السوق 1.6 مليار دولار. وتظهر الاستخدامات في عدد من المتاجر، حيث يمكنك اختيار ما تريد ارتداؤه والوقوف أمام المرآة، لتظهر صورتك مرتدياً ما اخترته، ويمكنك أن تشاهد شخصيتك الافتراضية وهي ترتدي ما تريده.



شاركوا في النقاش