11 مبادرة مستقبلية أطلقها الشيخ محمد بن راشد خلال 11 سنة من حكم دبي

 

تحتفل دبي اليوم بمرور 11 عاماً على استلام سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للحكم في إمارة دبي. وخلال 11 سنة تمكن سموه من خلال رؤيته المستقبلية من تحويل دبي إلى مدينة عالمية تنافس أكبر الاقتصادات والدول في العالم.

 

بهذه المناسبة يلقي صانعو الحدث الضوء على أهم المبادرات الستقبلية التي أطلقها سموه مؤخراً.

إقرأ أيضاً: كل ما تريد أن تعرفه عن دبي هاربور 

 

استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد

أطلق سمو الشيخ محمد بن راشد استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، والتي تستشرف مستقبل القطاعات والاقتصادات. وتطمح الاستراتيجية إلى تحويل دبي إلى مركز للطباعة ثلاثية الابعاد، والاستفادة منها في خدمة الانسانية. ومن الأهداف الرئيسية للاستراتيجية التأكد من أن 25 بالمئة من المباني في دبي سترتكز على الطباعة ثلاثية الأبعاد مع حلول سنة 2030، والمساهمة في قطاع الإنشاءات، الرعاية الصحية والمنتجات الإستهلاكية من خلال تطوير استخدامات هذه التكنولوجيا.

مؤسسة دبي للمستقبل

في السنة الماضية، أطلق سمو الشيخ محمد بن راشد مؤسسة دبي للمستقبل تعمل ضمن إطار أجندة المستقبل. تهدف المؤسسة لاستشراف وصناعة المستقبل في دبي. وتركز المؤسسة على دعم وتطوير الأفراد والمؤسسات والقطاعات وإطلاق المبادرات ذات الأبعاد المستقبلية. كما تعمل مع الشركات والمؤسسات البحثية العالمية لتحليل التحديات الاستراتيجية المستقبلية وابتكار الحلول لها. وخصص سموه صندوق وقف المستقبل بقيمة مليار درهم  للاستثمار في الابتكار وصناعة المستقبل ضمن القطاعات ذات الأبعاد الاستراتيجية.

مسرعات المستقبل

يتضمن المقر الرئيسي الذي افتتحه سمو الشيخ محمد بن راشد 8 مسرعات في 8 قطاعات. وتهدف المسرعات إلى استباق التحديات، واستثمار الفرص، وصنع المستقبل في مجالات زراعة الأغذية، النقل الذاتي، المصارف الإلكترونية، والقوانين والأمن.

وزراء السعادة، التسامح والمستقبل

في مطلع سنة 2016، قام الشيخ محمد بن راشد بإجراء تغيير حكومي، وتعيين وزراء للسعادة، التسامح والمستقبل. وتعتبر هذه الوزارات الأولى من نوعها في العالم، وجزء من رؤية حاكم دبي المستقبلية لبناء مدينة تحقق السعادة لسكانها، وتعمل على الاستعداد لمواجهة المستقبل والتحديات التي يجلبها.

استراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل

اعتمدت الشيخ محمد بن راشد استراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل في نهاية شهر سبتمبر من سنة 2016. وشملت الاستراتيجية بناء نماذ مستقبلية للقطاعات الرعاية الصحية، التعليم، التنمية، البيئة. كما تضمنت بناء المهارات الوطنية في استشراف المستقبل وعقد الشراكات الدولية وتطوير مختبرات تخصصي. وتهدف الاستراتيجية لوضع أنظمة حكومية تجعل من استشراف المستقبل جزءًا من عملية التخطيط الاستراتيجي في جميع الجهات الحكومية.

متحف المستقبل

في سنة 2015، أعلن حاكم دبي، ومن خلال حسابه على تويتر، عن إطلاق مشروع متحف المستقبل. ويضم المتحف مختبر للابتكار ومتحف دائم لاختراعات المستقبل. ويهدف المتحف لتوفير بيئة متكاملة لاختبار الأفكار وتطوير النماذج التطبيقية لها وتمويلها وتسويقها. بالإضافة إلى ذلك، فإن المتحف سيفتح أبوابه أمام جميع المبتكرين من المنطقة، وسيقدم دورات بحثية وسيكون مركزاً للتنبؤ باتجاهات المستقبل.

مؤشر السعادة

في سنة 2014، أطلق الشيخ محمد بن راشد مؤشر السعادة لقياس سعادة الجمهور ورضاهم عن الخدمات الحكومية المقدمة لهم بشكل يومي. وقد تم توزيع أجهزة إلكترونية في جميع الدوائر الحكومية ترتبط بشبكة مركزية لرصد المؤشر وإرسال التقارير اليومية لمتخذي القرار لرصد المناطق والحكومية الأكثر سعادة عن الخدمات الحكومية. ويهدف المؤشر إلى تطوير الخدمات الحكومية لتحقيق سعادة وراحة الناس.

المدينة الذكية

كانت دبي المدينة الأولى في العالم التي تسعى للتحول إلى مدينة ذكية على مستوى المدينة ككل، وليس على مستوى قطاع أو خدمة محددة. هذه الرؤية وضعها سمو الشيخ محمد بن راشد لتحويل دبي إلى المدينة الأكثر سعادة على الأرض. وهي تستشرف مستقبل التحول الحضري، وتسعى إلى توفير الحياة السعيدة لسكان المدن، كما يقول شعار دبي الذكية.

مركز محمد بن راشد للفضاء

في عام 2015 أصدر حاكم دبي قراراً بإنشاء مركز محمد بن راشد للفضاء للعمل على الأبحاث والمشاريع والدراسات المتعلقة بعلوم الفضاء. ومن أهداف المركز تطوير الكفاءات المحلية المتخصصة في علوم الفضاء والإعداد والتنفيذ والإشراف على كافة مراحل إرسال مسبار الأمل لاستكشاف كوكب المريخ. وتطمح الإمارات لتكون واحدة من أوائل الدول التي تستكشف كوكب المريخ.

إقرأ هنا: 4 شركات تتسابق إلى المريخ والفائز يستعمر الكوكب

برنامج محمد بن راشد للتعليم الذكي

لأن التعليم هو أهم ما يبني مستقبل الدول، أطلقت دبي برنامج محمد بن راشد للتعليم الذكي. ويهدف البرنامج للارتقاء بالنظام التعليمي في الإمارات وانتقال إلى المرحلة المقبلة من التنمية التعليمية، عبر تطبيق أفضل وسائل وأساليب التعليم المتبعة عالمياً. وقد عمل البرنامج على تحويل العديد من المدارس الحكومية في الإمارات إلى مدارس ذكية، وتدريب الأساتذة والمعلمات لتطوير أسلوب عملهم بما يواكب التطورات التكنولوجية التي يشهدها العالم.

صندوق محمد بن راشد لدعم الابتكار

بما أن الابتكار يرسم المستقبل. أطلق  صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صندوق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتمويل الابتكار برأسمال 2 مليار درهم. الصندوق يهدف لدعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار وتحقيق رؤية الإمارات التنموية، لتكون في مصاف الدول الـ 10 الأكثر ابتكاراً على الصعيد العالمي بحلول عام 2021.



شاركوا في النقاش