فيديو: هل يمتلك قطار الخليج فرصة لمواجهة الهايبرلوب ؟


بعد سنوات من التأخير والتأجيل، التي جعلت مصير قطار الخليج محل العديد من التساؤلات والشكوك، يواجه اليوم هذا المشروع التحدي المتمثل بابتكار الهايبرلوب ، الذي سيختصر المسافات ويجعل التنقل عبر دول الخليج رحلة لا تستغرق أكثر من ساعة.

كيف يعمل الهايبرلوب

تخيل أنك تخرج من البيت، تضغط على زر (كما عندما تطلب المصعد)، تأتي سيارتك ذاتية القيادة لتقلك. السيارة تتوجه إلى مركز تحت الأرض، حيث تتواجد بوابة تدخلها في أنبوب منخفض الضغط يعبر بك إلى دولة خليجية ثانية، بسرعة تفوق سرعة الطائرة. تماماً كما في أفلام الخيال العلمي، ولكنه أصبح حقيقة مع الهايبرلوب.

الهايبرلوب وقطار الخليج الفرق في السرعة

يخلق الهايبرلوب تحدي جديد لنظام سكة الحديد الخليجية التي أغرقت بالتحديات منذ الإعلان عنها. وسيتحتم على المشروع الذي لم يولد بعد أن ينافس مشروعاً آحدث، أسرع وأكثر فعالية. يقول كولين رايس، مدير الابتكار في هايبرلوب في مقابلة خاصة مع صانعو الحدث، “مشروع القطار الخليجي مطروح منذ عدة سنوات. وأعتقد أن ما يميز بين المشروعين هو الوقت والمسافة التي تتقلص مع ابتكار الهايبرلوب”.

ويتابع، “حتى لو استقليت قطار عالي السرعة من دبي إلى الرياض، ما زلت ستستغرق ما بين 3 و4 ساعات. هذا الأمر ليس مؤثراً جداً، فهو لن يسمح للراكب بالإقامة في دبي والعمل في الرياض، أو الإقامة في دبي والعمل في الدوحة. بينما الهايبرلوب سيسمح بالانتقال بين الجهتين خلال 45 دقيقة، وهي مدة مقبولة قد يستغرها الشخص اليوم للوصول إلى عمله”.

ويختصر الهايبرلوب الوقت، ليس فقط من خلال السرعة بل وعبر تفادي التوقف عند محطات التفتيش والحواجز الحدودية. يعلق كولين، “قطار الخليج هو نظام غير مغلق، وبالتالي ستتواجد العديد من نقاط التوقف، والمحطات عند الحدود. أما الهايبرلوب فهو عبارة عن أنبوب مغلق، فأنت تنطلق من الرياض وتصل إلى دبي، دون التوقف لمرة واحدة، مع سرعة وصول تبلغ 48 دقيقة”.

المستقبل هو هايبرلوب 

مع الإمكانيات التي يقدمها هايبرلوب من الطبيعي أن يشكل تهديداً للقطار الخليجي، ويقول كولين، “ لا أقول أن الهايبرولوب هو تهديد للقطار الخليجي، ولكنه بالتأكيد بديل عنه. نحن نؤمن أن الهايبرلوب هو مستقبل مشروع القطار الخليجي، لأن أحد الأمور التي منعت القطار من الانطلاق حتى اليوم هو الكلفة المرتفعة، والعوائق الثقافية”.

الخليج قرية فائقة واحدة 

تلعب العديد من العوامل في مصلحة الهايبرلوب من الطبيعة في الخليج وحتى الاستثمارات ورؤية القيادة في المنطقة، ويتابع كولين، “الأرض المسطحة تعتبر مثالية للهايبرلوب، فلا توجد أي معوقات كبيرة على الطريق، ولن يكون علينا القيام بالكثير من التمديدات للأنابيب للربط بين الأجزاء الواسعة من المنطقة”.

ويردف، ”فجأة ستصبح منطقة مجلس التعاون الخليجي، وهي عبارة عن منطقة مجزأة تنتشر فوق آلاف الأميال، منطقة فائقة واحدة. وسيتمكن الأشخاص من الانتقال إلى الدوحة، الرياض، الكويت ومسقط خلال يوم واحد. الهايبرلوب سيحول المنطقة إلى قرية واحدة. لأنه عندما تتمكن من الوصول إلى هذه المناطق بسرعة فائقة، فإن مكان عملك، ومكان إقاماتك سيعود إليك بالكامل”.

الاستثمار في الهايبرلوب أكثر جدوى

بينما تستثمر دول الخليج في تطوير البنية التحتية داخل مدنها، فإن قطار الخليج يجد صعوبة في الحصول على التمويل الضروري لتنفيذه، ولكن مع الجدوى المتوقعة من الهايبرلوب فهو يحمل حظوظاً أقوى للتمويل.

يقول كولين، “الطبيعة في المنطقة تسمح بتسهيل العملية والقيام بعمل رائع، وهو ما نراه في مشاريع التنقل المذهلة الموجودة في المنطقة. المنطقة تهتم بشكل كبير بالتنقل والبنية التحتية، وإذا أضفنا لها حرية الاتصال والتنقل بين هذه المناطق، فنحصل على فعالية مضافة. العديد من المنتجات الطازجة تأتي بالطائرة إلى المنطقة أو يتم نقلها بالشاحنات، وإذا تمكنا من نقلها بسرعة أكبر وفي وقت أقل، هو ما سيدفع الناس للاستثمار في البنية التحتية”.

قطار الخليج يعجز عن مواكبة التطور السكاني والنمو 

النمو السكاني في دول الخليج يزيد في الحاجة للاستثمار في توسعة البنية التحتية لتتمكن من مواكب التطور، بالنسبة للهايبرلوب لا مشكلة في ذلك. ويتابع كولن، “إذا نظرنا إلى منطقة مثل الخليج، وسرعة النمو الضخمة، فإن وسائل النقل الموجودة لن تتمكن من اللحاق بمعدل  النمو. ولذلك نحن نحتاج إلى هذه النقلة النوعية التي تتمثل في الهايبرلوب، للحفاظ على سرعة النمو وفقاً لرؤية قادة دول الخليج”.

في انتظار 2020

وبينما لم تنجح سكة الحديد الخليجية في تحديد موعد لانطلاقها، فإن هايبرلوب يمتلك رؤية تبدأ في سنة 2020. ويضيف كولين، “نود أن نرى الهايبرلوب يعمل في سنة 2020، لم نحدد بعد وقت رسمي، ولكننا نود أن نراه يعمل خلال هذه الفترة. ما زلنا نعمل على تحديد المناطق الرئيسية حيث سيبدأ التشغيل، طبعاً دبي هي واحدة من المناطق الرئيسية، وبعض من الدول الأخرى المهتمة بالمشروع داخل دول الخليج”.

الهايبرلوب سيحدث ثورة في عالم النقل، وعلى الأرجح أنه لن يهدد سكك الحديد في المنطقة فحسب، بل وكذلك رحلات الطيران ضمن المنطقة التي تسيرها شركات الطيران الخليجية، فدون الحاجة للانتظار في المطار لعدة ساعات للسفر جواً، ستصبح الرحلة أقصر وأكثر راحة. يختتم كولين قائلاً، “علينا أولاً أن نضع رؤية رئيسية حول معنى هذا التحول بالنسبة للمنطقة. فإذا بدأنا من دبي إلى أبوظبي، سنود أن نستكمل إنشاءه من أبوظبي للدوحة ومن ثم إلى جدة والرياض. لأن الهايبرلوب سيكون فعالاً في الانتقال من جهة إلى أخرى بسرعة، ولكن عندما ينتشر، عندها سنلمس الفرق. طالما أن الرؤية موجودة للربط بين المنطقة، وتحويلها إلى مركز عالمي للتجارة والابتكار فالهايبرلوب هو الطريقة لتحقيق الرؤية”.

شاهد أيضاً: فيديو تعرف على سيدرك – أول سيارة ذاتية القيادة من فولكس واجن

إقرأ هنا: كيف يبدو مستقبل السيارات في السنوات المقبلة؟


شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال