أندية كرة قدم سعودية للبيع… من يشتري؟

بعد أن وافق مجلس الوزراء السعودي يوم أمس على تخصيص الأندية الرياضية السعودية التي تشارك في دوري المحترفين لكرة القدم، وعلى تحويل الأندية الرياضية التي يتقرر تخصيصها إلى شركات بالتزامن مع بيعها، من النتظر أن يطرح 14 نادي كرة قدم سعودي للبيع، فهل من مشترِ؟

شركات خاسرة 

على الرغم من الحماسة الكبيرة في دول المنطقة لكرة القدم، غير أن أي مستثمر قد يريد شراء ناد كرة قدم سيتوقع الحصول على الأرباح في المقابل. ولكن هل هذا ممكن بالفعل؟

الجواب بالنظر إلى كرة القدم في السعودية قد يكون صعباً نظراً لعدم وجود الأرقام المعلنة، ولكن في حال مقارنتها مع أندية كرة قدم عالمية  اجتذبت الاستثمارات الخليجية في السابق، فإن أي مستثمر لن يحصل على الأرباح المغرية.

هل تريد أن تتعرف على أغنى الأندية الأوروبية لكرة القدم 

فوفقاً لدراسة ديلويت لنوادي كرة القدم الأوروبية تواجه هذه النوادي صعوبات اقتصادية بالفعل، على الرغم من الأرباح الهائلة التي سجلتها والتي تبلغ 12 مليار يورو، سنة 2014/2015، ولكن 89 بالمئة من هذه الأرباح مخصصة لدفع الرواتب التي تستمر بالارتفاع عاماً بعد آخر، ومن المتوقع أن تتزايد معدلات الرواتب في الأندية التي تشارك في أبرز المسابقات الأوروبية على غرار: الدوري الإنجليزي الممتاز، والدوري الإسباني والدوري الألماني وغيرها  بنسبة 7 بالمئة لتتجاوز حاجز الـ 2 مليار يورو.

الأهلي والهلال.. كيف نجح الناديان خارج المستطيل الأخضر؟

طبعاً لا يتقاضى لاعب كرة القدم في النادي السعودي كما يتقاضى نظيره في الأندية الأوروبية، ولكن علينا الأخذ بالاعتبار العائدات المالية التي تحققها الأندية الأوروبية والتي بطبيعة الحال لايمكن مقارنتها مع تلك العائدات التي تحصل عليها الأندية السعودية، وعلى الرغم من ذلك، فإن أندية الدوري الإنجليزي الممتاز “البريميرليغ” تمكنت من تحقيق أرباح صافية لعامين متتالين للمرة الأولى منذ أكثر من قرن.

لماذا مازال المستثمرون يشترون نوادي كرة القدم؟ 

يمكن أن يتخذ المستثمر قرار شراء نادي كرة القدم لعدد من الأسباب منها:

العلاقة مع نادي كرة القدم

قد يقرر المستثمر شراء نادي لكرة القدم لأسباب عاطفية، مثل تشجيعه للنادي منذ الصغر أو لأنه عمل في النادي لفترة زمنية طويلة، ونذكر على سبيل المثال ماصرح به الأمير فيصل بن تركي رئيس نادي النصر السعودي عندما قال بأنه جاهز للتملك في “العالمي” أحد أشهر الأندية العربية والآسيوية، وذلك تعليقاً على قرار مجلس الوزراء يوم أمس.

ترويجاً لعلامة تجارية 

وفقاً لتقرير ديلويت لسنة 2014/2015 ، 7 من أصل أكبر 20 نادي رياضي في العالم يتمتعون برعاية شركات الطيران من منطقة الشرق الأوسط منها:

برشلونة (الخطوط الجوية القطرية)

ريال مدريد، باريس سان جرمان، أرسنال وأيه سي ميلان (طيران الإمارات)

مانشتستر سيتي (طيران الاتحاد)

طيران الإمارات أم الخطوط الجوية القطرية؟ أيهما الأنجح في الاستثمار الرياضي؟

وتلبي هذه الشراكات العالمية طموحات وأهداف شركات الطيران الخليجية في رفع قيمة العلامة التجارية ونشرها على أوسع تطاق في العالم عبر الدخول من الباب الواسع للعبة الشعبية الأولى في العالم، ويعتبر الشيخ منصور بن زايد من أبرز وأنجح المستثمرين الخليجيين في طرة القدم الأوروبية، يليه صندوق قطر للاستثمار.

تطور موارد الربح 

في ظل الصعوبات التي تواجهها الأندية لتحقيق الأرباح، فهي تسعى للحصول على موارد إضافية من المال، برز منها:

  • رعاية القمصان والملابس الرياضية.
  • تسمية الملاعب مثل: إطلاق اسم ملعب الاتحاد على ملعب مانشستر سيتي وملعب “الإمارات” على الاستاد الخاص بنادي أرسنال العريق.
  • الاتفاقيات المتلفزة والإعلانية، والتي ارتفعت قيمتها في السنوات الأخيرة.
الشراكات الأكبر

يسمح امتلاك نوادي كرة القدم بالتعرف على العديد من الشخصيات المهمة في عالم الأعمال وحتى السياسة. وفي هذه الحال، فإن الخسارة التي قد يتعرض لها المستثمر في كرة القدم، يمكن أن يعوضها في عدد من الشراكات الأخرى الرابحة.

من يشتري؟ 

في ظل هذه العوامل فإن أي مرشح محتمل لشراء أندية كرة القدم في السعودية عليه أن يتمتع بالصفات التالية:

ثري جداً

جريء

لا يبالي بالخسارة



شاركوا في النقاش