أكثر 10 وظائف إثارة للتوتر في العام 2016
تؤثر العديد من العوامل في العمل على مستويات التوتر مثل المخاطر ومواعيد التسليم

هل تشعر بالتوتر الدائم بسبب وظيفتك؟ لست الوحيد في العالم الذي يضطر للتعامل مع المصاعب يومياً، ولكن بعض الوظائف تسبب التوتر أكثر من غيرها.

 

قام موقع الوظائف العالمي CareerCast.com بدراسة حول الوظائف الأكثر إثارة للتوتر في العالم، ليجد أن الشعور بالتوتر يعم في مختلف الوظائف. ويتم تحديد مدى شعور الموظف بالتوتر من خلال عدد 11 عامل هي، السفر، مواعيد التسليم، العمل تحت مراقبة الجماهير، التنافسية، الحاجات الجسدية، الحالات البيئية، المخاطر، التعامل مع العملاء، ومجال النمو في العمل.

 

وفيما يلي الوظائف الأكثر إثارة للتوتر:

 

1 – الانضمام إلى الجيش: يتضمن العمل الخضوع لتدريبات قاسية واكتساب مهارات قتالية وحتى السفر إلى دول غريبة عند الحاجة.

2- رجل الإطفاء:  يعرض رجال الأطفاء حياتهم للخطر بين النار، كما يقع على عاتقهم إنقاذ حياة الأشخاص المحتجزين في الحريق.

3- الطيار:

أن تطير على ارتفاع آلاف الأميال فوق الأرض، وفي عهدتك آلاف الأشخاص! الفكرة وحدها تثير التوتر. فماذا عن الحالات الطارئة والمشاكل التقنية.

 

 

4- الشرطي:

يمضي الشرطي وقته في مكافحة الجريمة، والتعامل مع المشاكل يومياً، من السرعة على الطريق وحتى الجرائم الأكبر، جميعها عوامل تثير التوتر.

 

5- منظم الحفلات: لا يتعامل منظم الحفلات مع المواعيد المحددة، والمشاكل الطارئة فحسب، بل المشاعر الإنسانية المختلفة، والتي تشمل العديد من المواقف المضطربة.

 

6- تنفيذي العلاقات العامة: لا يقتصر عمله على تنظيم المناسبات، بل والتعامل اليومي مع الإعلام وبناء العلاقات العامة مع مختلف الشخصيات من الأفراد التي قد يكون بعضها فظيعاً.

 

7- المدير التنفيذي: في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية، هذه الوظيفة لا تثير حسد الآخرين، تخيل أن تقف أمام مجموعة من حملة الأسهم لتنقل الأخبار السيئة بعد سنة من العمل والجهد والسفر والتعب.

 

8- المذيع: الوقوف وراء الكاميرا أو مكبر الصوت ليس أمراً سهلاً، فالملايين (حرفياً) يشاهدونك، أو يسمعونك، وطبعاً يصدرون الأحكام عليك.

 

9- المراسل الصحافي:

العمل في جريدة يعني أن تكون مستعداً وجاهزاً دائماً، لنقل الخبر بأكبر سرعة وأعلى دقة ممكنة. قد يأخذك عملك إلى مواقع قتالية وأماكن خطرة، فحاول أن تحافظ على هدوئك إن أمكن.

 

10- سائق التاكسي: حاول أن تقود السيارة من منزلك إلى عملك دون أن تشعر بالتوتر، فما بالك القيادة كل الوقت على الطرقات، والتعامل مع الأشخاص الذين يكونون في عجلة من أمرهم أو لا يعجبهم الطريق الذي اخترته!


شاركوا في النقاش
المزيد من أعمال