التأمين الصحي الإلزامي يعزز استفادة المرضى من الرعاية الصحية عالية الجودة

هيئة الصحة بدبي تقول إن أعداد المؤمَّنين صحياً بإمارة دبي تضاعفت وبلغت 2.3 مليون شخص منذ بدء العمل بقانون التأمين الصحي الإلزامي المطبَّق على مراحل

الدكتور أحمد الحكيم، كبير المستشارين لدى «سينفا»، يشيد بقانون التأمين الصحي الإلزامي لمساهمته في الحد من إنفاق الحكومة على الرعاية الصحية وإتاحته الرعاية الصحية عالية الجودة لأعداد متزايدة في الوقت نفسه

دبي، الإمارات العربية المتحدة
قالت اليوم «سينفا»، الشركة الدولية الإسبانية العالمية الريادية التي تعمل إقليمياً انطلاقاً من دبي، إن استفادة المرضى بدولة الإمارات العربية المتحدة من الرعاية الصحية عالية الجودة في ازدياد مطرد.

واستشهدت «سينفا» بإعلان هيئة الصحة بدبي مؤخراً بأنه مع نهاية المرحلة الثانية من تطبيق قانون التأمين الصحي الإلزامي بالإمارة بلغ مجموع المؤمَّنين صحياً 2.3 مليون شخص، بعد انضمام 600.000 شخص إلى نظام التأمين، ليتضاعف عدد المؤمَّنين صحياً منذ تطبيق القانون في نوفمبر 2013.
ويقول الخبراء إن قانون التأمين الصحي الإلزامي المعمول به في إمارتي أبوظبي ودبي والذي دخل المرحلة الثالثة بإمارة دبي يعزز استفادة المرضى من الرعاية الصحية عالية الجودة ويسهم في الوقت نفسه في إدارة تكلفة الرعاية الصحية بشكل أفضل. ووفقاً لتقرير صادر عن مجلس الأعمال الأمريكي-الإماراتي في يونيو 2014 فإن الإمارات تنفق قرابة 1200 دولار أمريكي على الرعاية الصحية للفرد الواحد سنوياً، ما يجعلها من بين العشرين دولة الأكثر إنفاقاً على الرعاية الصحية للفرد الواحد في العالم.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور أحمد الحكيم، كبير المستشارين لدى «سينفا»: “تولي الإمارات أهمية خاصة لتوفير الرعاية الصحية عالية الجودة لمواطنيها والمقيمين فيها، واعتمدت في هذا الإطار استراتيجية مدروسة في مواجهة الانتشار الكبير للأمراض المزمنة والاعتماد الهائل على استيراد العقاقير الدوائية من أجل توفير الرعاية الصحية المرجوة للجميع وإدارة الإنفاق في هذا المجال بالشكل الأمثل”.

وكان التقرير الأول للحسابات الصحية الصادر عن هيئة الصحة بدبي في 2014 قد أظهر أن الإنفاق على الرعاية الصحية في عام 2012 بلغ 10 مليار درهم، شاركت الحكومة بنسبة 32 بالمئة منه، فيما شاركت مؤسسات وشركات القطاع الخاص بنسبة 45 بالمئة، وتحمَّلت الأُسر والأفراد نسبة 22 بالمئة.

وفي هذا السياق، قال الدكتور أحمد الحكيم: “المرضى يبحثون عن أدوية موثوقة، وبطبيعة الحال تأتي الأدوية الأوروبية على رأس القائمة لما يُعرف عنها من معايير بالغة الصرامة والدقة في تصنيعها واختبارها”.

يُذكر أن الشركة الدوائية الإسبانية «سينفا» تعمل في خمسين بلداً حول العالم وأطلقت أعمالها بدولة الإمارات العربية المتحدة في أبريل 2013 كبوابة إقليمية، وتطرح الشركة عقاقير دوائية أوروبية عالية الجودة لأمراض مزمنة مثل ارتفاع الكولسترول وارتفاع الضغط إلى جانب الأمراض المُعدية.



شاركوا في النقاش
المزيد من أخبار