6 سؤال وجواب حول تعويم الجنيه المصري

في خطوة تاريخية للاقتصاد المصري، قرر البنك المصري المركزي يوم الخميس الماضي تعويم الجنيه . ونقلت وكالة رويترز الإخبارية عن مسؤول في البنك المركزي، أن البنك قد ترك للبنوك العاملة في مصر حرية تسعير النقد الأجنبي من خلال آلية انتربنك. ومن المتوقع أن يتحرك سعر صرف الدولار الأمريكي إلى 13 جنيه، بعد أن كان 8.88 جنيه.

 

صانعو الحدث يجيب عن بعض الأسئلة التي قد يطرحها المواطن اليوم حول تعويم الجنيه المصري.

إقرأ أولاً: هل تكفي المساعدات الخليجية لإنقاذ الاقتصاد المصري؟

ما هو معنى تعويم العملة؟

يعني تعويم العملة أو تحريرها، تحديد سعر الصرف وفقاً لقانون العرض والطلب، وهو يختلف بذلك عن تثبيت معدلات الصرف التي تقوم خلالها الدول بتحديد قيمة العملة. وتتبع أغلب إقتصادات العالم نظام تعويم العملة.

ما هي انعكاسات تعويم العملة؟

على المدى الطويل، من المتوقع أن يؤدي تعويم العملة إلى نمو اقتصادي نسبي، وتغير معدلات الفائدة للتشجيع على استخدام العملات المحلية. أما على المدى القصير، فقد تؤدي هذه الخطوة إلى ظهور الإشاعات، التوقعات وحتى الصدمات الطبيعية أو الاصطناعية في السوق. ويمكن أن يتدخل البنك المركزي على المدى القصير جداً لشراء الجنيه المصري، وبالتالي زيادة الطلب، ورفع قوته. كما يمكن أن يحدد البنك المركزي حداً أدنى وحد أقصى للسعر قبل أن يتدخل.

كيف يؤثر تدخل البنك المركزي على سعر صرف العملة؟

في نظام تعويم الجنيه المصري، يمكن للبنك المركزي التدخل لبيع أو شراء العملات المحلية وذلك لتنظيم معدلات التبادل، وتثبيت السوق. يكون لهذا التدخل تأثير قصير المدى وقد لا ينجح دائماً. وعادة ما يتدخل البنك المركزي للحد من تأثير الصدمات الخارجية على سعر العملة المحلية.

لماذا تفضل الحكومات اتباع نظام تعويم العملة على تثبيت الأسعار؟

يسمح تحرير العملة للحكومة بتغيير سياساتها المالية. حيث يعتبر تثبيت السعر المعلن عنه من أولويات السياسة المالية في النظام السابق، ولكن في النظام الجديد يمكن للسيسات المالية أن تتحرر لتركز على تحقيق أهداف أخرى مثل خلق فرص العمل.

كيف سيؤثر تعويم الجنيه على الاقتصاد المصري؟   

يسود الاعتقاد بأن العملة القوية هي الأمر جيد. يصح هذا الاعتقاد عند السفر، فمثلاً تصبح تكلفة السفر إلى أوروبا أقل، كما تنخفض أسعار المنتجات المستوردة. في الواقع، يمكن أن تضغط العملة القوية على الاقتصاد المحلي، فيما تصبح الصناعات المحلية غير قادرة على منافسة الصناعات المستوردة، وبالتالي تضطر العديد من الشركات إلى الإغلاق وتسريح العمال. وبالتالي فإن ضعف العملة، يكون له فوائد إقتصادية، في تشجيع الصناعة المحلية واستقطاب السياحة الخارجية.

كيف سيؤثر تعويم الجنيه على المستهلك؟

سيتأثر المستهلك بشكل مباشر مع ارتفاع تكاليف السفر والتسوق في الخارج. وفيما لا يهتم الكثير من الأشخاص بمعدلات الصرف لأن معظم تعاملاتهم تكون بالجنيه المصري، غير أنها قد تنعكس في زيادة الحويلات المالية الآتية من الخارج. كذلك قد يتأثر سعر الفائدة على قروض الرهن العقاري – والتي قد تنخفض (إذا كانت بالجنيه المصري) مع تدخل البنك المركزي لتشجيع الطلب على العملة المحلية. التأثير قد يطال فاتورة المشتريات، في حال شراء المواد المستوردة، عوائد الاستثمار الخارجي، وحتى في توفر فرص العمل.



شاركوا في النقاش
المزيد من أحداث عالمية