5 خطوات لإيقاف النقد الذاتي

 يعتمد نجاحك بشكل كبير على نظرتك إلى ذاتك. فلتصل إلى النجاح لا بد أن تحب نفسك، وتهتم بها، تعلم من أخطائك، وتذكر دائماً أنك تستحق الأفضل. ولتتمكن من ذلك عليك أن تتوقف عن النقد الذاتي .

تقول ديما عساف، اختصاصية الطاقة الإيجابية وقانون الجذب، “يجب أن تعرف أنك تستحق النجاح على الرغم من الأخطاء. لا تسمح لأخطائك بأن تمنعك من تحقيق ما تريده، بل تعلم منها واستفد لتدرك أنك تستحق النجاح. وكلما أدركت ذلك أكثر سيدركه الآخرون”.

وكما يشعر الآخرون بثقتك بنفسك، كذلك يشعرون بترددك، وتتابع ديما، “أنت مرآة لأفكارك، إذا شعرت أنك أقل من المسؤولية الموكلة إليك، كذلك سيشعر بها الآخرون”.

 

تقترح ديما 5 خطوات تساعدك على إيقاف النقد الذاتي:

 

  • لا تكن أنانياً بل جيداً في حق نفسك:

أنت موجود لسبب ما، لتحقيق هدف في الحياة. حتى لو لم تكن سعيداً في هذه اللحظة، تذكر أن ما تمر به هو مجرد مرحلة ستنقلك إلى مكان أفضل. وبعد فترة ستدرك أهمية الخبرة التي استفدت منها.

إذا لم تعثر على النجاح الذي تريده، توقف لحظة واسأل نفسك:

  • هل تنتقد نفسك؟
  • كم تنتقد نفسك؟
  • هل نفعت هذه الطريقة؟

تتابع ديما، “الانتقاد يولد شعور سلبي، نحن نشعر أننا أقل من غيرنا، ويصبح لدينا شعور بالنقص”.

لتوقف النقد الذاتي يجب أن تفهم هذه النقاط:

  • الانتقاد هو الأنا الذي يخاف ويحاول حماينك
  • تذكر ان كل شخص مختلف عن الآخر ومميز عنه مثل بصمة الأصبع

 

2) اتخذ القرار

يجب أن تتخذ القرار بأن تتوقف عن النقد الذاتي.

وتقول ديما أن عليك هنا أن تسأل نفسك أيضاً:

  • لو كان هذا الانتقاد ليتمثل في شخص من يكون؟

تتابع، “قد يكون هذا صوت الأهل الذين ولدوا لدينا الشعور بالنقص وهم يحاولون حمايتنا دون أن يدركو ذلك”

من ثم عليك أن تجيب هذا الصوت

  • ماذا لو؟ ما الذي سيحدث لو فشلت؟

“حتى لو خسرت.. ستتعلم. إذا كان هذا الانتقاد صوت شخص، يجب أن أسامحه لأنه يحاول أن يقدم أفضل ما لديه، ولم يكن يعلم أكثر من هذا”.

 

3) كن صبوراً مع نفسك

تذكر أنك حتى عندما تخطئ ما زلت تقدم أفضل ما لديك. كن صبوراً مع نفسك، فالتعلم يتطلب الوقت، لا أحد يعرف كل شيء. وكل شيء يتطلب التدريب لاكتساب المهارة، تماماً مثل لعبة التنس.

 

4) قدر نفسك

صفق لنفسك وهنئها عندما تستحق التقدير. توقف أمام المرآة وقل لنفسك أحسنت!

تتابع ديما، “هلل لنفسك ولقدراتك ومهاراتك التي اكتسبتها والتي تعبت كثيراً لتتعلمها وتصل إلى مرحلة النجاح”.

 

5) توقف عن الهرب

واجه مخاوفك وأسباب المقاومة داخلك. إذا شعرت بالمقاومة اتجاه القيام بشيء يفيدك إسأل نفسك:

  • لماذا؟ ومن أين تأتي هذه المقاومة؟
  • هل أحب ما أقوم به أو أكرهه؟ هل أشعر بالرضا؟
  • ما الذي يمنعني من الاهتمام بنفسي؟ الأولوية لمن؟

تقول ديما، “عندما تشعر بالألم اسأل نفسك، ما الذي يحاول أن يقوله جسمك؟ الدواء يمكن أن يكون ضرورياً، ولكن لن تتمكن من حل المشكلة ما لم تعرف أسبابها”.

 

وتتابع، “من المهم أن نكون أكثر سعادة، وليس أكثر نجاحاً فحسب. العمل جيد ولكن الإدمان على العمل قد يكون وراءه مشاعر سلبية. إسأل نفسك: مما تهرب؟ ما الذي يزعجك؟ ولمن تحاول أن تثبت نفسك؟  إسأل نفسك هل يستحق؟”.

 



شاركوا في النقاش