لغة الجسد: حركات مؤثرة من المناظرات الأمريكية يمكنك تطبيقها في عملك
  • خلال المناظرات الأمريكية، استخدمت كلينتون هذه الحركة عدة مرات، للتأكيد على ما تقوله وسيطرتها على المكان. عند التكلم مع الآخرين، يمكنك أن تستعين بهذه الحركة لتظهر الثقة بما تقوله، وسيادتك على الموقف. فعندما توجه كفيك نحو الأسفل، تبدو أفكارك، آراءك وملاحظاتك أقوى وأكثر قابلية للاقناع.

  • تعمد كلينتون إلى استخدام هذه الحركة في الكثير من اطلالاتها الإعلامية للتعليق على مواضيع التي تتطلب الحزم. فعند وضع اصبع الابهام فوق قبضة يدك المغلقة، فهذا مؤشر على الحزم أما إذا عكفت السبابة قليلاً ووضعت ابهامك فوقها، فبهذا تقول أفهم أهمية الموضوع وعلى الرغم من قسوة الموقف فأنا أتعاطف معه أيضاً، وبذلك تبدو أقل حدة في تعليقك. 

  • سترى ترامب غالباً يستخدم هذه الإشارة، أحياناً باليدين معاً. وهو يتخذ هذه الوضعية عندما يكرر فكرة قالها ويؤكد على نقطة معينة. بالنسبة للعالم العربي، قد تحمل هذه الاشارة معنى التهديد وكأنك تقول (ويلٌ لك)، ولكنها أيضاً تحمل معاني كوميدية، وذلك يتوقف على تعبير الوجه. 

  • ابتسمت كلينتون بتكلف أمام العديد من تعليقات ترامب الهجومية، كما لو أنها تقول أنت مخطئ دون أن تلفظ هذه الكلمات. ربما تكون هذه هي الوسيلة الأفضل لتواجه الظروف المحتدمة في العمل دون أن تحدث مشكلة.

  • بينما تظهر العديد من مقاطع الفيديو كلينتون تهز أكتافها كدليل على الانتصار والفرح، فيما يشبه الرقص. غير أن هذه الحركة أكثر تعقيداً، فهي تتضمن تحريك 13 عضلة في الجسم من الرأس وحتى أصابع الأقدام. هز الأكتاف هو دليل على انعدام الحيلة، الاستسلام والتخوف. 

  • يفتح ترامب كفيه بشكل متقابل، وهي واحدة من الحركات التي يستخدمها بشكل متكرر. ويقرب يديه أو يباعد بينهما للتأكيد على أفكاره. عندما تلامس أصابعه بعضها البعض، فهذا مؤشر على الثقة بالنفس والهدوء، أما عندما يريد التساؤل حول موضوع لم يتم أو تم بطريقة غير مناسبة فسيباعد بين يديه بسرعة ليأخذ وضعية التساؤل والريبة. هذه الحركة قد تؤشر على نفاذ الصبر، وعدم تقبل السلطة. 

  • تناقض هذه الحركة، حركة الكف المفتوح إلى الأسفل. ويستخدمها ترامب خلال كلماته. تؤشر هذه الحركة على التواضع، التوافق مع الآخرين. عند استخدامها خلال عرض الأفكار وطرح التعليقات فهي تدل على محاولة لتهدئة الشخص الذي يقف أمامك. فإذا أردت أن ترد على جدل دون أن تبدو هجومياً، يمكنك استخدام هذه الحركة. أما إذا مددت يدك المفتوحة إلى خصمك في الطرف المقبل، فهو دليل على عرض السلام. أما ترامب فيستخدم هذه الحركة للترحيب بالمشاهدين وجذبهم إليه.

  • خلال مناظرات الأمس، استخدم ترامب النظرة إلى الأعلى كرد فعل على بعض من تعليقات كلينتون. بينما قد ينظر البعض إلى هذه الحركة كرد فعل طبيعي، غير أن استخدامها في الظروف العملية والاحترافية غير محبب، لأنها قد تثير الأعصاب، وتبدو طفولية وغير مهذبة. 

لـ لغة الجسد تأثير كبير على رأي الناس وحكمهم عليك. فهذه اللغة هي الوسيلة الأولى للتواصل، ولذلك فهي ترتبط بشكل كبير بالإدارة والقيادة وتأثيرها على ثقة الموظفين والعملاء. ويخضع المرشحون للانتخابات في أمريكا لتدريب مكثف على حركات الجسد نظراً لإمكانيتها في التأثير على اللاوعي لدى الناخبين، ولذلك يمكنك تعلم الكثير من هذه اللغة خلال المناظرات الأمريكية.

لغة الجسد عند هيلاري كلينتون

الكفين المفتوحين نحو الأسفل:

لغة الجسد

خلال المناظرات الأمريكية، استخدمت كلينتون هذه الحركة عدة مرات، للتأكيد على ما تقوله وسيطرتها على المكان. عند التكلم مع الآخرين، يمكنك أن تستعين بهذه الحركة لتظهر الثقة بما تقوله، وسيادتك على الموقف. فعندما توجه كفيك نحو الأسفل، تبدو أفكارك، آراءك وملاحظاتك أقوى وأكثر قابلية للاقناع.

الإبهام فوق السبابة وقبضة اليد: 

تعمد كلينتون إلى استخدام هذه الحركة في الكثير من اطلالاتها الإعلامية للتعليق على مواضيع التي تتطلب الحزم. فعند وضع اصبع الابهام فوق قبضة يدك المغلقة، فهذا مؤشر على الحزم أما إذا عكفت السبابة قليلاً ووضعت ابهامك فوقها، فبهذا تقول أفهم أهمية الموضوع وعلى الرغم من قسوة الموقف فأنا أتعاطف معه أيضاً، وبذلك تبدو أقل حدة في تعليقك. 

تعمد كلينتون إلى استخدام هذه الحركة في الكثير من اطلالاتها الإعلامية للتعليق على مواضيع التي تتطلب الحزم. فعند وضع اصبع الابهام فوق قبضة يدك المغلقة، فهذا مؤشر على الحزم أما إذا عكفت السبابة قليلاً ووضعت ابهامك فوقها، فبهذا تقول أفهم أهمية الموضوع وعلى الرغم من قسوة الموقف فأنا أتعاطف معه أيضاً، وبذلك تبدو أقل حدة في تعليقك.

هز الأكتاف: 

بينما تظهر العديد من مقاطع الفيديو كلينتون تهز أكتافها كدليل على الانتصار والفرح، فيما يشبه الرقص. غير أن هذه الحركة أكثر تعقيداً، فهي تتضمن تحريك 13 عضلة في الجسم من الرأس وحتى أصابع الأقدام. هز الأكتاف هو دليل على انعدام الحيلة، الاستسلام والتخوف. 

بينما تظهر العديد من مقاطع الفيديو كلينتون تهز أكتافها كدليل على الانتصار والفرح، فيما يشبه الرقص. غير أن هذه الحركة أكثر تعقيداً، فهي تتضمن تحريك 13 عضلة في الجسم من الرأس وحتى أصابع الأقدام. هز الأكتاف هو دليل على انعدام الحيلة، الاستسلام والتخوف.

الابتسامة: 

ابتسمت كلينتون بتكلف أمام العديد من تعليقات ترامب الهجومية، كما لو أنها تقول أنت مخطئ دون أن تلفظ هذه الكلمات. ربما تكون هذه هي الوسيلة الأفضل لتواجه الظروف المحتدمة في العمل دون أن تحدث مشكلة.

ابتسمت كلينتون بتكلف أمام العديد من تعليقات ترامب الهجومية، كما لو أنها تقول أنت مخطئ دون أن تلفظ هذه الكلمات. ربما تكون هذه هي الوسيلة الأفضل لتواجه الظروف المحتدمة في العمل دون أن تحدث مشكلة.

لغة الجسد عند دونالد ترامب:

السبابة والابهام على شكل دائرة والأصابع المفتوحة

سترى ترامب غالباً يستخدم هذه الإشارة، أحياناً باليدين معاً. وهو يتخذ هذه الوضعية عندما يكرر فكرة قالها ويؤكد على نقطة معينة. بالنسبة للعالم العربي، قد تحمل هذه الاشارة معنى التهديد وكأنك تقول (ويلٌ لك)، ولكنها أيضاً تحمل معاني كوميدية، وذلك يتوقف على تعبير الوجه. 

سترى ترامب غالباً يستخدم هذه الإشارة، أحياناً باليدين معاً. وهو يتخذ هذه الوضعية عندما يكرر فكرة قالها ويؤكد على نقطة معينة. بالنسبة للعالم العربي، قد تحمل هذه الاشارة معنى التهديد وكأنك تقول (ويلٌ لك)، ولكنها أيضاً تحمل معاني كوميدية، وذلك يتوقف على تعبير الوجه.

حركة الأكورديون

يفتح ترامب كفيه بشكل متقابل، وهي واحدة من الحركات التي يستخدمها بشكل متكرر. ويقرب يديه أو يباعد بينهما للتأكيد على أفكاره. عندما تلامس أصابعه بعضها البعض، فهذا مؤشر على الثقة بالنفس والهدوء، أما عندما يريد التساؤل حول موضوع لم يتم أو تم بطريقة غير مناسبة فسيباعد بين يديه بسرعة ليأخذ وضعية التساؤل والريبة. هذه الحركة قد تؤشر على نفاذ الصبر، وعدم تقبل السلطة. 

يفتح ترامب كفيه بشكل متقابل، وهي واحدة من الحركات التي يستخدمها بشكل متكرر. ويقرب يديه أو يباعد بينهما للتأكيد على أفكاره. عندما تلامس أصابعه بعضها البعض، فهذا مؤشر على الثقة بالنفس والهدوء، أما عندما يريد التساؤل حول موضوع لم يتم أو تم بطريقة غير مناسبة فسيباعد بين يديه بسرعة ليأخذ وضعية التساؤل والريبة. هذه الحركة قد تؤشر على نفاذ الصبر، وعدم تقبل السلطة.

الكفين إلى الأعلى 

تناقض هذه الحركة، حركة الكف المفتوح إلى الأسفل. ويستخدمها ترامب خلال كلماته. تؤشر هذه الحركة على التواضع، التوافق مع الآخرين. عند استخدامها خلال عرض الأفكار وطرح التعليقات فهي تدل على محاولة لتهدئة الشخص الذي يقف أمامك. فإذا أردت أن ترد على جدل دون أن تبدو هجومياً، يمكنك استخدام هذه الحركة. أما إذا مددت يدك المفتوحة إلى خصمك في الطرف المقبل، فهو دليل على عرض السلام. أما ترامب فيستخدم هذه الحركة للترحيب بالمشاهدين وجذبهم إليه.

تناقض هذه الحركة، حركة الكف المفتوح إلى الأسفل. ويستخدمها ترامب خلال كلماته. تؤشر هذه الحركة على التواضع، التوافق مع الآخرين. عند استخدامها خلال عرض الأفكار وطرح التعليقات فهي تدل على محاولة لتهدئة الشخص الذي يقف أمامك. فإذا أردت أن ترد على جدل دون أن تبدو هجومياً، يمكنك استخدام هذه الحركة. أما إذا مددت يدك المفتوحة إلى خصمك في الطرف المقبل، فهو دليل على عرض السلام. أما ترامب فيستخدم هذه الحركة للترحيب بالمشاهدين وجذبهم إليه.

العيون

خلال مناظرات الأمس، استخدم ترامب النظرة إلى الأعلى كرد فعل على بعض من تعليقات كلينتون. بينما قد ينظر البعض إلى هذه الحركة كرد فعل طبيعي، غير أن استخدامها في الظروف العملية والاحترافية غير محبب، لأنها قد تثير الأعصاب، وتبدو طفولية وغير مهذبة. 

خلال مناظرات الأمس، استخدم ترامب النظرة إلى الأعلى كرد فعل على بعض من تعليقات كلينتون. بينما قد ينظر البعض إلى هذه الحركة كرد فعل طبيعي، غير أن استخدامها في الظروف العملية والاحترافية غير محبب، لأنها قد تثير الأعصاب، وتبدو طفولية وغير مهذبة.



شاركوا في النقاش
المزيد من أحداث عالمية