اللغات الأكثر تأثيراً في العالم
مصدر الصورة: Brain light / Alamy Stock Photo

لا يقتصر تأثير اللغات حول العالم على التواصل، بل يمتد ليشمل تنافسية الدول. فكلما زاد عدد اللغات التي تتحدثها الشعوب داخل الدولة زادت تنافسيتها.

 

تكتب كاي تشان، إحدى الأعضاء المميزين في مبادرة انسياد للابتكار والسياسات، في مقالة تم نشرها على موقع المنتدى الإقتصادي العالمي، “ضمن عالم عالمي حيث تتعدد المجتمعات  واللغات التي تتحدثها، أصبح تعلم أكثر من لغة واحدة أمراً أساسياً في تسهيل التواصل والسماح للأفراد بالمشاركة في النشاطات الإجتماعية، الإقتصادية والثقافية في المجتمع”.

 

وتذكر تشان، 5 فرص تفتحها اللغة أمام مستخدمها:

الجغرافيا: القدرة على السفر

الإقتصاد: القدرة على المشاركة في الإقتصاد والعمل

التواصل: القدرة على المشاركة في الحوار

المعرفة والإعلام: القدرة على استهلاكها

الديبلوماسية: القدرة على التفاعل مع القضايا العالمية.

 

وفقاً لهذه الفرص، تقوم مؤسسة انسياد بالعمل على قياس قوة اللغة وتضعها ضمن مؤشر يدعى مؤشر قوة اللغات. ويقوم المؤشر بقياس مستوى استفادة الأفراد من تعلم لغة معينة.

أما أكثر اللغات تأثيراً في العالم وفقاً للمؤشر فهي:
الإنجليزية:

تحتل اللغة الإنجليزية المرتبة الأولى كونها الأقوى .

وتعتبر اللغة الإنجليزية اللغة الأكثر استخداماً في 3 (أمريكا، كندا، والمملكة المتحدة) من بين 7 إقتصادات متقدمة في العالم.

ساهم التأثير البريطاني تاريخياً في انتشار هذه اللغة حول العالم

الماندارين:

تحتل لغة الماندارين المرتبة الثانية في العالم من ناحية التأثير

وهي تحظى بنصف تأثير اللغة الإنجليزية فحسب

الفرنسية

تحتل اللغة الفرنسية المرتبة الثالثة

ويعود الفضل بذلك إلى المكانة الدبلوماسية المرموقة التي تتمتع فيها فرنسا بالعالم، وبالتالي فإن تحدث هذه اللغة يفتح المجال أمام العديد من الفرض الدبلوماسية

الإسبانية

تحتل الإسبانية المرتبة الرابعة

ويعود الفضل بذلك إلى العدد الكبير من الأفراد الذين يتحدثون هذه اللغة

العربية

تحتل اللغة العربية المرتبة الخامسة

وتعتبر اللغة العربية من الأكثر تأثيراً بفضل عدد الأشخاص الذين يتحدثون هذه اللغة

كما يؤثر الانتشار الجغرافي للغة العربية على مرتبتها بين لغات العالم

وتلعب القوة الإقتصادية لبعض الدول العربية دوراً أساسياً في دعم هذا الموقع

 

وتتضمن لائحة أقوى 10 لغات تأثيراً أيضاً كل من البرتغالية والهندية، الروسية والألمانية واليابانية . وتعتبر القوة الإقتصادية لكل من ألمانيا واليابان من أسباب تفوقهما على اللغات الأخرى في العالم.

إقرأ أيضاً: معتقدات خاطئة حول اللغة العربية وكيف يمكن استغلالها في تحقيق الأرباح


شاركوا في النقاش