ابل يمكنها سد العجز في الميزانية السعودية
  • 102.6 مليار قيمة النقد الذي تكدسه مايكروسوفت وهو يكفي لسد العجز في الميزانية السعودية

  • ابل قادرة على تمويل عجز الميزانية السعودية

كشفت وكالة موديز للتقييم عن الشركات التي تتمتع بأكبر كمية من الأموال النقدية وبالتالي بـ القوة الاقتصادية. وتصل قيمة النقد في الشركات الخمسين الأكبر في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 1.68 تريليون دولار. وتكدس 5 شركات تكنولوجية أكبر كمية من النقد بين هذه الشركات. وليس من المستغرب أن تكون شركات أبل، مايكروسوفت، جوجل سيسكو وأوراكل في طليعة هذه الشركات. وتكدس شركة أبل وحدها 215.7 مليار دولار، في مقابل 102.6 مليار دولار لشركة مايكروسوفت، و73.1 مليار دولار لشركة جوجل.يصعب استيعاب هذه المبالغ وكل ما يمكنها القيام به، والتي اذا جمعت معاً تصل قيمتها إلى 391.4 مليار دولار. لذلك قررنا أن نحاول أن نشرح ما الذي تعنيه الأموال النقدية المتوفرة لدى ملوك النقد والتكنولوجيا الثلاثة لأقوى اقتصادات الخليج، لنبين القوة الاقتصادية الحقيقية التي تتمتع بها:

السعودية:

يمكن لهذه المبالغ تطوير 14 مشاريع مماثلة لمشروع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، مع فائض 50 مليون ولار، وتقدر تكلفة مدينة الملك عبدالله الاقتصادية بـ 27 مليار دولار، فيما تفوق مساحتها مساحة مدينة واشنطن الأمريكية

يمكن لهذا المبلغ سد العجز في الميزانية السعودية لأربع سنوات متتالية، في حال حافظ على مستوياته عند 87 مليار دولار، مع فائض 49 مليون دولار.

هذا المبلغ يمكنه أن يبني 54 مطار مثل مطار لملك عبدالعزيز الدولي الذي تقدر كلفته بـ 7.2 مليار دولار أما تأثيره الاقتصادي فهو 11 مليار دولار.

يمكن للشركات العملاقة الثلاث بهذا المبلغ شراء 15 بالمئة من أسهم شركة أرامكو، في حال تم تقدير قيمة الشركة الإجمالية بـ 2 تريليون دولار، طبعاً ستتمتع الشركات بفائض نقدي أيضاً.

هذه المبالغ تستطيع تطوير 4 مدن مماثلة لمدينة جبيل الصناعية التي تقدر كلفتها بـ 80 مليار دولار.

كذلك يمكن انشاء 17 مشروع مماثل لمشروع مترو الرياض بتكلفة 22 مليار دولار.

هذه المبالغ النقدية يمكنها أن تبني 97 جسر مماثل لمشروع جسر الملك سلمان الذي تقدر تكلفته بـ 4 مليار دولار

الإمارات:

يمكن لهذه المبالغ تطوير حوالي 9 جزر مثل جزيرة ياس مع المشاريع المتواجدة ضمنها، مثل عالم فيراري وحلبة مرسى ياس وياس مول وياس مارينا وياس ووتر بار، ويبقى حوالي 78 مليون نقداً، إذ تقدر تكلفة تطوير جزيرة ياس بـ 40 مليار دولار.

يمكن لهذه الأموال النقدية أن تنشئ 313 متحف لوفر في أبوظبي، مثل الذي يتم العمل على انشاءه حالياً على جزيرة السعديات

هذه الأموال النقدية أكثر بـ 43.4 مرة من عوائد طيران الاتحاد.

يمكن لهذه الأموال أن تبني 15 مول عالم في دبي ويفيض منها 656 مليون دولار، وتقدر كلفة بناء مول العالم بـ 25 مليار دولار.

بإمكانها طبعا بناء 391 برج خليفة، مع فائض 4 مليون دولار، تقدر كلفة بناء برج خليفة بمليار دولار.

يمكن لهذه المبالغ النقدية أن تبني 32 جزيرة نخلة ويفيض عنها 6 مليون دولار، تقدر كلفة بناء جزيرة النخلة بـ 12 مليار دولار.

يمكن لهذا المبلغ تمويل 46 مشروع يعادل قيمة كل واحد منهم كلفة مشاريع اكسبو 2020 التي تقدر بـ 8.4 مليار دولار.

قطر:

باختصار يمكن لهذه الأموال تمويل الإنفاق على تطوير البنية التحتية في قطر استعداداً لاستضافة كأس العالم 2022، ويبقى لفائض ضخماً. ويقدر الإنفاق على تطوير البنية التحتية في قطر، من ملاعب، فنادق، مراكز تجارية وسكك حديدية ومطار بـ 200 مليار دولار.

يمكن بهذا المبالغ تطوير 26 جزيرة لؤلؤة بتكلفة 15 مليار دولار

يمكن لهذا المبلغ تطوير 170 معبر بحري بين قطر والبحرين. وتقدر تكلفة المعبر حالياً 2.3 مليار دولار

هذا المبلغ يمكنه أن يقوم بتطوير 71 مدينة مثل مدينة لوسيل، التي تقدر قيمتها بـ 5.5 مليار دولار، وتوفير مليون و775 ألف مسكن، و1562 مدرسة و71 مستشفى داخل هذه المدن.

 القوة الاقتصادية :

تكشف هذه الأرقام عن القوة الاقتصادية الضخمة التي تتمتع بها هذه الشركات وقدرتها على التحكم بالاقتصاد والبشر من خلال التقنيات التي تبتكرها. من منظور آخر يمكن للشركات الثلاث مجتمعة تمويل مشروع اكسبو 2020، ومشاريع كأس العالم 2022، وسد العجز في الميزانية السعودية سيبقى لديها حوالي 96 مليار دولار.



شاركوا في النقاش